أصوات الشمال
الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * من ألم الذات إلى ألام المجتمعات و الحضارات و الأمم   * التراث الشعبي والتنمية في ملتقى علمي بجامعة سكيكدة   * للنّقاش الهادئ، رجاء!!!   *  الاتجاه الإصلاحي في فكر الأستاذ عبد القادر القاسمي   * بوح التمني   * مرثيّة للوقت    * ( تطويب ) الثقافة و احالة الثقافة الى التطويب   * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * هَمْسُ الشُّمُوع   * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين    أرسل مشاركتك
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1190 مرة ]
الروائي رابح بوشارب

أصبح التنوع اللغوي في الجزائر وباء للهُوِيَّة، من حيث أنه يهدد جغرافية البلاد، وقد عبر بعض المعارضين من النخبة المثقفة عن موقفهم الرافض لترسيم اللغة الأمازيغية في الجزائر كلغة وطنية بعد اللغة العربية و منهم الروائي الجزائري رابح بوشارب، الذي دافع بقوة عن المثقف الجزائري المفرنس، و لكونه رئيس مكتب الجاحظية بولاية قسنطينة فقد عبر هذا الأخير عن تخفوه من الصفقة التي تطبخ في الخفاء لبيع جزء من مقر الجاحظية بالعاصمة كاشفا عن التحضير الجاري لملتقى الطاهر وطار في جوان المقبل


يزداد الصراع بين المثقفين العروبيين و الفرانكفونيين حدة بعد قرار رئيس

الجمهورية بترسيم اللغة الأمازيغية كلغة وطنية في الجزائر بعد اللغة العربية، كون هذا

القرار في نظر العروبيين يخدم أجندات أجنبية، لأن المتكلمين باللغة الأمازيغية ينتمون إلى

التيار الفرانكفوني و يروجون للإنفصالية بدعوى الدفاع عن التراث و هويتهم الثقافية، و قد

أوضح الروائي رابح بوشارب على هامش الأمسية الشعرية التي نظمتها المكتبة الرئيسية

للمطالعة العمومية بولاية قسنطينة في إطار بيت الكلمة موقفه من هذه المسالة التي أسالت

الكثير من الحبر بين مؤيد و معارض، و المثقف المفرنس في الجزائر يقول الروائي رابح

بوشارب كتب باللغة الفرنسية لكنه كتب عن الإنسان الجزائري المضطهد المستعمر، و يكفي أنه

أوصل الأدب الجزائري إلى العالمية.

و خص الروائي رابح بوشارب بالذكر الروائيين الذين روّجوا للإنسان الجزائري في الخارج،

وكتبوا عن معاناته ، لأنه كما أضاف في الداخل لم يكن هناك أي صراع لغوي، لأن أغلبية السكان

كانوا أميين، مشيرا إلى كتابات رشيد بوجدرة كمثال، حيث كان لها الأثر الكبير في الساحة

الثقافية، لأن التكوين اللغوي كان فرنسيا، ما جعلهم يتحكمون في الحرف اللاتيني، فلكل كاتب

و المناخ الذي عاش فيه و الظروف التي مر بها، يضيف رابح بوشارب الذي أكد أن

الفرانكفونيين أكثر تفتحا من العروبيين أو المعربين إن صح القول، منتقدا في هذا الشأن

وسائل الإعلام الناطقة باللغة العربية التي أهملت في مرحلة ما الملتقيات و النشاطات

الفكرية و الثقافية، و لم تكن تولي للفعل الثقافي أي أهمية عكس الصحف الناطقة بالفرنسية،

التي ناضلت من أجل التعريف بأشهر الكتاب الجزائريين، بدليل أن بعض الصحف أغلقت فضاءات

إبداعية كانت تدعم الحركة الثقافية في الجزائر، منها صفحة "آفاق" التي كانت تصدر في

جريدة المساء ، و كراسة الثلاثاء التي كان يعدها الأستاذ بوفنداسة بجريدة النصر.


و قال الروائي رابح بوشارب لو تعمقنا في هذه المسائل نجد أن هناك أطراف في الجزائر تعمل

على وأد كل من ينجح ثقافيا ، لأن المسؤول الإداري القائم على الشأن الثقافي غير مثقف، و

كثير من المسؤولين من هم ضد نجاح الآخر، لأنه بالنسبة له منافس ، قد يحاصره في منصبه

المهني، و قد عاد الروائي رابح بوشارب إلى الوراء حين كان يشرف على حصة ضيف و قضايا ،

التي كانت تبث على أمواج إذاعة سيرتا، كانت كما يقول منبرا لكل القراء، و لكن لما بدأت

تشق طريقها في النجاح صدر قرار بتوقيفها لسباب ما تزال مجهولة إلى اليوم، ، أما عن اللغة

الأمازيغية فقد عبر الروائي رابح بوشارب عن موقفه منها ، حيث أكد أنه ضد هذا التوجه، و

أنه لا يعترف بالأمازيغية كلغة رسمية تدرس في المدارس، مشيرا أنها تبقى مجرد لهجة محلية،

حوصرت أثناء دخول اللغة العربية مع الفتوحات، لكن أطراف تريد إعاقة اللغة العربية بجرة

قلم سياسي، بل هناك أطراف تريد إجهاض كل نشاط جمعوي قائم على أسس ثقافية، في إشارة منه

إلى الصراع الداخلي الذي تعيشه جمعية الجاحظية ، بخصوص مسألة بيع جزء من مقرها بالعاصمة

لأطراف مجهولة ، و هو ما يثير تخوف أعضائها، و بالمناسبة كشف رئيس جمعية الجاحظية بالولاية

عن البرنامج الذي سطرته الجمعية بالولاية لسنة 2018 و هو برنامج ثري من خلاله إحياء الحركة

الثقافية و ترقية الفعل الثقافي ، حيث من المنتظر أن تشهد الساحة الثقافية طيلة السنة

تنظيم ملتقيات و مهرجانات وطنية متنوعة، منها فعاليات الملتقى الوطني الذي من المنتظر

تنظيمه ببلدية القرارم قوقة لإحياء ذكرى استشهاد البطل قوقة عمار يوم 18 فيفري، و فعاليات

الربيع القسنطيني، بالإضافة إلى ملتقى الطاهر وطار الذي ينعقد في جوان المقبل.



نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 27 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : 2018-02-13



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02
بقلم : محمد الصغير داسه
     وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا.    والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!!      /الحلقة:02


تراتيل الفجر
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
تراتيل الفجر


أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)
بقلم : ياسر الظاهر
أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)


من دفتر الذكريات
بقلم : شاكر فريد حسن
من دفتر الذكريات


الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..
بقلم : بشير خلف
الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..


مع الروائي الشاب أسامة تايب
حاوره : البشير بوكثير
مع الروائي الشاب أسامة تايب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


هَمْسُ الشُّمُوع
بقلم : فضيلة معيرش
هَمْسُ الشُّمُوع


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com