أصوات الشمال
الاثنين 14 محرم 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قَلْبِي الصَّغِير   * كشف النقاب عن مصاير الموجودات   * وداعا سمرقند !!   * الحرية لرجا اغبارية    *  غنيمة للحوت ال/"يسرق".   * أصدار جديد من مجلة جامعة سكيكدة يبحث في قضايا المجتمع والادب   * الإتحاد الوطني للشعراء الشّعبيين الجزائريين    * شعراء معاصرون من بلادي الشاعرحسين عبدالله الساعدي تقديم / علاء الأديب   * من ذكريات أحد مرابد الزمن الجميل.//نزار قباني//بقلم علاء الأديب   * موسيقى ( رقصة الأطلس ) المغربية / حين يراقص ( زيوس ) الإلهة (تيميس ) / الإكليل الدرامي الموسيقي   * فرعون وقصة ميلاده الالهي   * .ا لـــــــذي أسـعد القـلب..   * الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*   *  كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا    * الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي   * ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..   * أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح   * ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي   * بين كفّين.!   * أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح     أرسل مشاركتك
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 708 مرة ]
الروائي رابح بوشارب

أصبح التنوع اللغوي في الجزائر وباء للهُوِيَّة، من حيث أنه يهدد جغرافية البلاد، وقد عبر بعض المعارضين من النخبة المثقفة عن موقفهم الرافض لترسيم اللغة الأمازيغية في الجزائر كلغة وطنية بعد اللغة العربية و منهم الروائي الجزائري رابح بوشارب، الذي دافع بقوة عن المثقف الجزائري المفرنس، و لكونه رئيس مكتب الجاحظية بولاية قسنطينة فقد عبر هذا الأخير عن تخفوه من الصفقة التي تطبخ في الخفاء لبيع جزء من مقر الجاحظية بالعاصمة كاشفا عن التحضير الجاري لملتقى الطاهر وطار في جوان المقبل


يزداد الصراع بين المثقفين العروبيين و الفرانكفونيين حدة بعد قرار رئيس

الجمهورية بترسيم اللغة الأمازيغية كلغة وطنية في الجزائر بعد اللغة العربية، كون هذا

القرار في نظر العروبيين يخدم أجندات أجنبية، لأن المتكلمين باللغة الأمازيغية ينتمون إلى

التيار الفرانكفوني و يروجون للإنفصالية بدعوى الدفاع عن التراث و هويتهم الثقافية، و قد

أوضح الروائي رابح بوشارب على هامش الأمسية الشعرية التي نظمتها المكتبة الرئيسية

للمطالعة العمومية بولاية قسنطينة في إطار بيت الكلمة موقفه من هذه المسالة التي أسالت

الكثير من الحبر بين مؤيد و معارض، و المثقف المفرنس في الجزائر يقول الروائي رابح

بوشارب كتب باللغة الفرنسية لكنه كتب عن الإنسان الجزائري المضطهد المستعمر، و يكفي أنه

أوصل الأدب الجزائري إلى العالمية.

و خص الروائي رابح بوشارب بالذكر الروائيين الذين روّجوا للإنسان الجزائري في الخارج،

وكتبوا عن معاناته ، لأنه كما أضاف في الداخل لم يكن هناك أي صراع لغوي، لأن أغلبية السكان

كانوا أميين، مشيرا إلى كتابات رشيد بوجدرة كمثال، حيث كان لها الأثر الكبير في الساحة

الثقافية، لأن التكوين اللغوي كان فرنسيا، ما جعلهم يتحكمون في الحرف اللاتيني، فلكل كاتب

و المناخ الذي عاش فيه و الظروف التي مر بها، يضيف رابح بوشارب الذي أكد أن

الفرانكفونيين أكثر تفتحا من العروبيين أو المعربين إن صح القول، منتقدا في هذا الشأن

وسائل الإعلام الناطقة باللغة العربية التي أهملت في مرحلة ما الملتقيات و النشاطات

الفكرية و الثقافية، و لم تكن تولي للفعل الثقافي أي أهمية عكس الصحف الناطقة بالفرنسية،

التي ناضلت من أجل التعريف بأشهر الكتاب الجزائريين، بدليل أن بعض الصحف أغلقت فضاءات

إبداعية كانت تدعم الحركة الثقافية في الجزائر، منها صفحة "آفاق" التي كانت تصدر في

جريدة المساء ، و كراسة الثلاثاء التي كان يعدها الأستاذ بوفنداسة بجريدة النصر.


و قال الروائي رابح بوشارب لو تعمقنا في هذه المسائل نجد أن هناك أطراف في الجزائر تعمل

على وأد كل من ينجح ثقافيا ، لأن المسؤول الإداري القائم على الشأن الثقافي غير مثقف، و

كثير من المسؤولين من هم ضد نجاح الآخر، لأنه بالنسبة له منافس ، قد يحاصره في منصبه

المهني، و قد عاد الروائي رابح بوشارب إلى الوراء حين كان يشرف على حصة ضيف و قضايا ،

التي كانت تبث على أمواج إذاعة سيرتا، كانت كما يقول منبرا لكل القراء، و لكن لما بدأت

تشق طريقها في النجاح صدر قرار بتوقيفها لسباب ما تزال مجهولة إلى اليوم، ، أما عن اللغة

الأمازيغية فقد عبر الروائي رابح بوشارب عن موقفه منها ، حيث أكد أنه ضد هذا التوجه، و

أنه لا يعترف بالأمازيغية كلغة رسمية تدرس في المدارس، مشيرا أنها تبقى مجرد لهجة محلية،

حوصرت أثناء دخول اللغة العربية مع الفتوحات، لكن أطراف تريد إعاقة اللغة العربية بجرة

قلم سياسي، بل هناك أطراف تريد إجهاض كل نشاط جمعوي قائم على أسس ثقافية، في إشارة منه

إلى الصراع الداخلي الذي تعيشه جمعية الجاحظية ، بخصوص مسألة بيع جزء من مقرها بالعاصمة

لأطراف مجهولة ، و هو ما يثير تخوف أعضائها، و بالمناسبة كشف رئيس جمعية الجاحظية بالولاية

عن البرنامج الذي سطرته الجمعية بالولاية لسنة 2018 و هو برنامج ثري من خلاله إحياء الحركة

الثقافية و ترقية الفعل الثقافي ، حيث من المنتظر أن تشهد الساحة الثقافية طيلة السنة

تنظيم ملتقيات و مهرجانات وطنية متنوعة، منها فعاليات الملتقى الوطني الذي من المنتظر

تنظيمه ببلدية القرارم قوقة لإحياء ذكرى استشهاد البطل قوقة عمار يوم 18 فيفري، و فعاليات

الربيع القسنطيني، بالإضافة إلى ملتقى الطاهر وطار الذي ينعقد في جوان المقبل.



نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 27 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : 2018-02-13



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
من ذكريات أحد مرابد الزمن الجميل.//نزار قباني//بقلم علاء الأديب
بقلم : علاء الأديب
من ذكريات أحد مرابد الزمن الجميل.//نزار قباني//بقلم علاء الأديب


موسيقى ( رقصة الأطلس ) المغربية / حين يراقص ( زيوس ) الإلهة (تيميس ) / الإكليل الدرامي الموسيقي
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
موسيقى ( رقصة الأطلس ) المغربية / حين يراقص ( زيوس ) الإلهة (تيميس ) / الإكليل الدرامي الموسيقي


فرعون وقصة ميلاده الالهي
بقلم : أحمد سوابعة
فرعون وقصة ميلاده الالهي


.ا لـــــــذي أسـعد القـلب..
الشاعر : حسين عبروس
.ا لـــــــذي أسـعد القـلب..


الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*
عن : أصوات الشمال
الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر  والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*


كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا
بقلم : حمزة بلحاج صالح
 كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا


الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي
الدكتور : جعيل أسامة الطيب
الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي


ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..
بقلم : الدكتور: عبد الجبار ربيعي
ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..


أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح
بقلم : الكاتب طه بونيني
أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح


ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي
بقلم : علجية عيش
ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com