أصوات الشمال
الاثنين 17 محرم 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الإنتخابات سلوك حضاري وديمقراطي، وليست تذكرة إلى المجهول!   * يا معلمي الفاضل اطلب المستطاع حتى تطاع   * الجزائر..وطن الشهداء وطريق الخروج السلمي من المأزق ؟؟   * لا املك غير الشكر    * الجوانبُ الخفيةُ من تاريخ الأمير الهاشمي بن عبد القادر دفينُ بلدة بوسعادة.   * حين تهاجر النوارس    * قصة : لن يشقى منها   * مَوْتُ الْعِشْقِ والْعاشِق ....   * يوجين ديلاكروا :سحر الشرق وعبقرية اللون   * تجليات في ظلمات ثلاث    * المجموعة القصصية " طائر الليل " للكاتب - شدري معمرعلي    * شهرزاد   * ديناصورات الجامعة وديناصورات الثقفافة   * العنصرية في المجتمع الاسرائيلي في تصاعد متواصل !!   * جاليتنا تتجند لنجدة "حراق" من الحرق بدل الدفن أو الترحيل   * طقوسية التثقيف و إدارة تحديات المستقبل   * نحو اعادة بناء الحركة الوطنية في الداخل   * لتكن محطة لمراجعة ذواتـنا   * الجزائر.في حراكها الحضاري .. لأجل تجنب الفتنة وتجاوز المحنة   * حين يُطلق العصامي لعنته    أرسل مشاركتك
اماه
بقلم : نصيرة عمارة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 178 مرة ]

بين مضجع المخاض و مضجع دار العحزة امد طويل

قصتي الجديدة لنادي المواهب ..ان لم تستحي فافعل ماشئت .....بين مضجع المخاض ومضجع دار العجزة امد طويل ايام وشهور و اعوام ممزوجة بالالم والتعب من اجل ذلك الذي سحبها رويدا رويدا الى مكان اخر العمر .......ذلك المكان الغريب البارد حيث لا حنان فيه ولا حياة هاقد وصلت وجلست على مضجعها المحجوز خصيصا لها من طرف فلذت كبدها الوحيد جلست والحزن يمزق فؤادها جلست والدموع تنهمر من عيناها وكانها شلال غاضب جلست والذكريات تحوم امامها....يالها من حياة غريبة عجوز طاعنة في السن لا تستطيع حتى الدفاع على نفسها من كترة الاسقام والعجز تجر من طرف ابنها الى دار المسنين اي بر هذا و اي معروف اخر الزمان .....ً.مر الوقت بسرعة نهض الابن من مكانه وغادر المكان دون ان ييتلفظ بكلمة حياءا من الخاضرين .....الام انهكها التعب وضعت راسها فوق الوسادة ونامت بينما هي في غفوتها الاولى فاذا بمضجع المستشفى الذي قاسمها ألام المخاض يقبل ضيفا على مخيلتها محاورا ذلك المضجع الذي سياقسمها اخر اام يام عمرها ....اهلا وسهلا بك يا اخي ....ضيفتك هاته انا كنت شاهدا على ولادة ابنها الوحيد حيث انها كانت يلة طيلة المخاض تدعو الله عز وجل ان يرزقها ولدا بارا .........ياللعجب كان الالم يمزق رحمها تمزيقا ولكنها لم تكن تكترث لذلك امنيتها الوحيدة كانت الابن البار ........مضجع دار العجزة ......وانا اليوم شاهد على ابشع تصرف رايته في حياتي ام طاعنة في السن يلقى بها هنا هكذا بكل سهولة فعلا ان لم تستحي فافعل ماشئت

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 19 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ : 2019-08-20



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

تهنئة

كل اليمن والبركات للامة العربية والاسلامية بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة

.
مواضيع سابقة
يوجين ديلاكروا :سحر الشرق وعبقرية اللون
بقلم : إبراهيم مشارة
يوجين ديلاكروا :سحر الشرق وعبقرية اللون


تجليات في ظلمات ثلاث
شعر : د. عزاوي الجميلي
تجليات في ظلمات ثلاث


المجموعة القصصية " طائر الليل " للكاتب - شدري معمرعلي
بقلم : عمـــر دوفـــي
المجموعة القصصية


شهرزاد
بقلم : الأستـاذة : خديجه عيمر
شهرزاد


ديناصورات الجامعة وديناصورات الثقفافة
الدكتور : وليد بوعديلة
ديناصورات الجامعة وديناصورات الثقفافة


العنصرية في المجتمع الاسرائيلي في تصاعد متواصل !!
بقلم : شاكر فريد حسن


جاليتنا تتجند لنجدة "حراق" من الحرق بدل الدفن أو الترحيل
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
جاليتنا تتجند لنجدة


طقوسية التثقيف و إدارة تحديات المستقبل
بقلم : علجية عيش


نحو اعادة بناء الحركة الوطنية في الداخل
بقلم : شاكر فريد حسن
نحو اعادة بناء الحركة الوطنية في الداخل


لتكن محطة لمراجعة ذواتـنا
بقلم : سعدية حلوة
لتكن محطة لمراجعة ذواتـنا




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com