أصوات الشمال
الأربعاء 15 شعبان 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الدولة و نموذج اقتصاد للمعرفة مقاربة نسقية شاملة .. الابعاد البينية و العرضية    * إشهار الأفكار والابتكار   * مجلس الامن يجتمع ليكافح فيروسا مجهريا فتاكا   * شاعر مأساة بغداد   * لا تقلق    * رضاب الممكن   * كورونا وغطرسة الغرب   * زمن الجزائر..زمن كورونا..لن يسقط الوطن..لن يسقط   * الإنسان في عصر فيروس كورونا..   * نداء منظمة "آفاز" الدولية و هيئة الأمم المتحدة    * ابن خلدون و أثر الأمراض في انحطاط التاريخ: هل ما يحدث اليوم هو موت لعالم قديم وإيذان بولادة جديد !؟   * ياعلي   *  مسلوبة الحق في الطفولة محطمة الأحلام في ربيع العمر    *  متابعة نقدية في ديوان "رحيق الزنبق" للشاعرة عبير البحر   * إلى شعراء الحجاز   * دور المدرسة في بعث مفهوم التّعايش وترقية المُوَاطَنَة في وقت الأزمات   * المقامـــــة الكاvــــــيّة *   *  الحجر المنحرف للّصوص.   * أباطرة الإحتكار   * فكرة الولادة الأدبية الفنية عند الجنسين المبدعين / دراسة    أرسل مشاركتك
شكرا لك امي
بقلم : الاديبه خديجه عيمر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 508 مرة ]
خديجة عيمر

حملت حقيبة يدي بعد ان وضعت بداخلها كتابا انيقا عباره عن رواية رومانسيه بلغة شيكسبير وصلتني منذ أيام من صديقة ببلد العم سام وخرجت قاصدة بيتنا الكبير- كلما توجهت هناك احس بداخلي حزنا كبيرا يسبق خطاي - قد يضيق صدري أيضا بثقل الذكريات وبشيء غير قليل من شجن خلفه رحيل ابي - اعتدت زيارة والدتي المقعده على فراش المرض منذ سنوات ، ثلاث مرات كل أسبوع - احمل معي كتابا اطالعه وانا اجلس على اريكة محاذيه لسريرها

حملت حقيبة يدي بعد ان وضعت بداخلها كتابا انيقا عباره عن رواية رومانسيه بلغة شيكسبير وصلتني منذ أيام من صديقة ببلد العم سام وخرجت قاصدة بيتنا الكبير- كلما توجهت هناك احس بداخلي حزنا كبيرا يسبق خطاي - قد يضيق صدري أيضا بثقل الذكريات وبشيء غير قليل من شجن خلفه رحيل ابي - اعتدت زيارة والدتي المقعده على فراش المرض منذ سنوات ، ثلاث مرات كل أسبوع - احمل معي كتابا اطالعه وانا اجلس على اريكة محاذيه لسريرها - عندما ادخل اطبع على جبينها قبله تفتح عينيها وتبادرني بالقول خديجه هذه انت ؟؟ كيف حالك حبيبتي ؟ عسى الأولاد بخير -- احس انها لاتقوى على الكلام ، اتلعثم محاولة الرد على سؤالها - تخنقني عبراتي ، قد تخونني الكلمات أيضا او اتصنع البسمة واقلل من حدة الحزن حد البكاء ، امى انا بخير - الجميع بخير المهم صحتك انت - تبتسم او تتمتم وتعطيني انطباعا لا لبس فيه عن رضاها بقضاء الله - تحمل همنا حتى وهي تعاني شدة المرض وفقدان الشريك وغياب الحبيب بعد سنوات العمر الطويله - سرعان ماتستسلم لنوم عميق بفعل الدواء الذي اناولها إياه فاعود انا الى ذكرياتي في هدا البيت الكبير حد التيه بين جنباته فماعاد شيء بمقدوره سد فراغ خلفه رحيل ابي - كم اصبح فارغا معتما باردا منذ التحاقه بالرفيق الأعلى - تتجاذبني كثير من الأفكار وتعن على خاطري أيام كنا فيها مجتمعين كلنا نسعد ونحيا على نبض الامل والفرح يجرفنا نهر الحياة الصاخب ويلهو بنا عنفوان الطفولة وشقاوتها - أقيم جدر قلبي المتهالك محاولة مااستطعت طرد أفكار حزينة من راسي وارمم ذاتي بابعاد حزن ماعاد يفيد بشيء ،، اتذكر كتابي الذي بالحقيبه - افتحه وابحر في عالمه ممسكة يد والدتي التي تبادرني بين الفينة والأخرى كلما افاقت من غيبوبتها - لاتزالين انت انت ، الكتاب لا يفارقك ابدا - اما تعبت من القراءه ؟؟؟ أقول ،،، لو تعلمين يا امي كم رممت القراءة روحي واانستها بعد ان اصبح لاشيء يستحق ان نعيش لاجله بعد رحيل الغالي وتمكن المرض واشتداد وطاته عليك - اماه ، ماعاد شيء يبعث ولو بصيص فرح بعد ان تفرقت بنا سبل الحياة واصبحنا نزورك في بيت ماعاد لنا من فرط مايذكرنا بزمن جميل فات لن يعود ابدا """" - اساعدها على أداء صلاة العصر بان اسند ظهرها بوسادة او اثنتين، فما توقفت يوما عن إقامة الصلاة حتى في احلك مراحل المرض ،،،، اقبل يدها في حنو،، افعل مايمكنني القيام به لاجلها ،، او مايوحي به حدسي الانثوي لاخفف عن امراة أصبحت لها اما بعد ان بلغت من العمر عتيا مستهلكة سني حياتها لا تعرف من العالم الا الانقطاع لخدمة أولادها وطاعة زوجها وتلبية حاجياته مهما كانت صعوبة الظروف وتلون الأيام وووطاة الالتزامات والمهمات -- شكرا لك امي - بل سامحينا يا امي ---

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 26 جمادى الثاني 1441هـ الموافق لـ : 2020-02-20



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

نهر الطفولة

زبير دردوخ
مواضيع سابقة
الإنسان في عصر فيروس كورونا..
بقلم : الصحفي فريد بوشن
الإنسان في عصر فيروس كورونا..


نداء منظمة "آفاز" الدولية و هيئة الأمم المتحدة
بقلم : علجية عيش
نداء منظمة


ابن خلدون و أثر الأمراض في انحطاط التاريخ: هل ما يحدث اليوم هو موت لعالم قديم وإيذان بولادة جديد !؟
بقلم : مصطفى محمد حابس : جنيف / سويسرا
ابن خلدون و أثر الأمراض في انحطاط التاريخ: هل ما يحدث اليوم هو موت لعالم قديم وإيذان بولادة جديد  !؟


ياعلي
بقلم : الدكتور ابراهيم الخزعلي
ياعلي


مسلوبة الحق في الطفولة محطمة الأحلام في ربيع العمر
بقلم : الأستاذ الحاج نورالدين بامون
 مسلوبة الحق في الطفولة محطمة الأحلام في ربيع العمر


متابعة نقدية في ديوان "رحيق الزنبق" للشاعرة عبير البحر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
    متابعة نقدية في ديوان


إلى شعراء الحجاز
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
إلى شعراء الحجاز


دور المدرسة في بعث مفهوم التّعايش وترقية المُوَاطَنَة في وقت الأزمات
بقلم : علجية عيش
دور المدرسة في بعث مفهوم التّعايش وترقية المُوَاطَنَة في وقت الأزمات


المقامـــــة الكاvــــــيّة *
بقلم : البشير بوكثير
المقامـــــة الكاvــــــيّة *


الحجر المنحرف للّصوص.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                     الحجر المنحرف للّصوص.




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com