أصوات الشمال
الأربعاء 17 رمضان 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تحولات الجزائر ورهانات الحراك السلمي   * غربة الأشواق   * الجبل   *  أنوثة عقدة "إلكترا".   * قصيدة الاكواب المحلاة بالذهب   * في ظل ظروف عمل قاسية في رمضان، مسلمات في الغرب يتعرضن لتمييز عنصري وديني   * رِسَالَةٌ إِلَى مَلَكِ الْمَوْتْ   * مسلسل الرايس قورصو..اشكالات السيناريو وجماليات الصورة؟؟   * مات غريبًا    * شروط الانتقال المثمر والآمن للحراك الجزائري   * كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية   * قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا فاطمة محمود أبو واصَل اغبارية ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ شَهْرِ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنْ على أنغام بحر الكَامِلِ التَّامِ الصَّحِيحِ الْعَرُوضِ الْمَقْطُوعِ الضَّرْبْ   * وسائط الإعلام الجديدة وزعزعةالقيم !   * الحَراك ... مشاهِد ومقاصِد    * (( رمضانيات ))    * كلمات إلى توفيق زياد في ذكرى يوم ميلاده الـ 90   * اللغة الأمازيغية في خطاب الصورة -الدراما الأمازيغية بالجزائر أنموذجا-   * هل تتحقق النبوءة: الأساطير الشعبية والحراك في الجزائر (رؤية سوسيولوجية)   * الوطنية الخالدة والخيانة العظمى / صراع الأجيال / ( هيمون ) و ( قسطنطين )   * مضناك    أرسل مشاركتك
مالك بن نبي : رؤية أدبية
بقلم : محمد هواري
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 387 مرة ]
باحث في الأدب العربي المعاصر

مالك بن نبي (1905/1971) مفكر جزائري شغل الناس ولا يزال بأفكاره التي أحدثت شرخا في جدار الفكر العربي لم يستطع أحد رأبه رغم المساهمات المتكررة لمن جاء بعده؛ فقد حاول تقديم مقاربات منهجية كفيلة برسم معالم الطريق أمام الأمة العربية والإسلامية للنهوض من كبوتها بناءً على مصادرها الذاتية واستنادا إلى مرجعياتها الدينية وإرثها التاريخي والثقافي.
لقد بقيت أفكاره وطروحاته المبثوثة بين ثنايا كتبه ومحاضراته وحتى تلك التي تلقاها عنه مباشرة تلاميذه ومريدوه؛ إلى حد الآن تثير التساؤلات والفضول على المستوى المحلي والعالمي وقد قامت بعض المؤسسات بتثمينها من خلال إسقاطها على الواقع فجاءت بنتائج إيجابية، على الرغم من أن الرجل مات وهو لا يزال يعتقد أن هذه الأفكار لن تؤخذ بعين الاعتبار إلا بعد مضي زمن، ولعل ذلك السبب الذي جعل الباحثين يتعجبون من العمق والتركيز الشديد الذي اتسمت به كتاباته مقارنة مع الزمن الذي كتبت فيه؛ هل كان يكتب لذلك الجيل الذي كان شغله التخلص من الاستعمار وفيما بعد من تبعاته، أم كانت تكتب لجيل يأتي من بعده ليتبنى هذه الأفكار ويتمثلها من أجل انبعاثة حضارية جديدة تتماشى مع صيرورة المتغيرات العالمية ؟.

إن بن نبي يعد ظاهرة فريدة في مسار الفكر العربي، وعلى الرغم من أنه لم يتلق التقدير المناسب في حياته؛ فقد ضل ينشط بدون كلل من أجل تحقيق مشروعه الحضاري الذي كان يبدو لمن حوله خياليا بينما كان يراه ممكنا في الزمن الذي تتوفر فيه الظروف المناسبة؛ لذلك لم تفت في عزيمته العراقيل والانتكاسات المتكررة التي أصابته على الصعيد الشخصي والمهني والفكري ...
لقد تعرضت أفكاره للنقد من طرف أقزام أرادوا أن يتسلقوا على أكتافه، ومن مفكرين بارزين بعضهم كان هدفه إتمام مشاريعه أو تصويب بعض فقراتها، كما اتهمه بعض الكتاب الإسلاميين بضعف ثقافته الشرعية عندما لم يجدوا ما يأخذونه عليه، واتهمته دوائر أخرى بقصور الرؤية السياسية والانسياق وراء الانفعال العاطفي؛ لأنهم لم يدرسوا آراؤه في سياقها التاريخي، لكن من أتيح له الاطلاع بعمق على أصالة أفكاره؛ لاشك سيجد فيها روح التجديد والوعي بالمتغيرات الحضارية، كما سيجد فيها التأثر الشديدة بالوضع الذي آلت إليه أحوال أمة تملك كل مقومات النجاح والرقي ولكنها ركنت إلى الأرض، تاركة المجال مفتوحا أمام القوى الغربية لتنهب خيراتها وتوجه سياستها ومصيرها.

مالك بن نبي والأدب

الذين أتيح لهم الاطلاع على مؤلفات مالك بن نبي في لغتها الأصلية؛ كان لهم حظ الاقتراب من تلك الروح التي تسري بين الأفكار التي صاغها بأسلوب أدبي رفيع، ليكتشفوا بذلك وجها آخر لهذا المبدع الذي سحر الناس ببيانه الناصع وحججه المقنعة، ولعل ذلك ما حدا بالدارسين المتخصصين للإقرار بأن أفكاره لم تصل إلى شريحة كبيرة من قراء العربية كما أراد لها صاحبها رغم اجتهاد مترجميه تحت سمعه وبصره، كما أن ذلك كان سببا من الأسباب التي دفعته فيما بعد للكتابة باللغة العربية مباشرة مع تباين واضح في المستوى.
لقد بدأت علاقته بالأدب في مراحل الدراسة التكميلية بتشجيع من أستاذه السيد مارتان الذي جعله يكتشف الأدب الفرنسي في أعلامه المشهورين، فاطلع على أشهر المؤلفات في الأدب لأمثال : بورجي، لوتي، فارير، لامرتين، هوجو، جول فيرن .
كما توسع هذا الاهتمام واتخذ أبعادا أكثر عمقا وفهما خلال مرحلة التعليم الثانوي ( في هذا الوقت بدأت على ما أعتقد أقرأ المؤلفات، لقد قرأت بيير لوتي وكلود فارير، وقرأت l’Aziade وفاقدات السعادة والرجل الذي اغتال السعادة ) (1) .
كما بدأت دروس الشيخ مولود بن موهوب حول تاريخ وحضارة العرب تؤتي ثمارها في نفوس الطلبة الذين بدوا متشبعين بالمبادئ الإصلاحية المتوارثة من عهد السلف الصالح، لتتدعم بالعقلية العلمية التي تلقوها من الأساتذة الفرنسيين ( ومن جهتي أنا فقد كان الأستاذ بوبريتي قد فتح لي آفاقا جديدة. ولم يكن ذلك بفضل دروسه المقررة علينا كتاريخ الأزمنة القديمة والأدب الفرنسي ـ وإن تكن هذه قد تركت أثرا لا ينكر ـ إنما بفضل توجيهاته فيما نقرأ من كتب ) .
بدأت تتوسع مجالات اطلاعه التي شملت فضلا عن الأدب والفكر الغربي، بعض الكتب العربية خص منها بالذكر {رسالة التوحيد} للشيخ محمد عبده التي ترجمها الشيخ مصطفى عبد الرازق، {الإفلاس المعنوي للسياسة الغربية في الشرق} لأحمد رضا، {أم القرى} للكواكبي، {مروج الذهب} للمسعودي، {المقدمة} لابن خلدون الذي اعتبره أستاذه الأول وملهمه الأكبر (2) .

وفي مقهى بوعربيط القريبة من المدرسة حيث كان يجتمع الطلبة ليتحدثوا حول الأدب العربي (استطعت بفضل الشروح حول النصوص أن أقدر وافهم العبقرية الشعرية للجاهلية وأولئك الشعراء في بني أمية والعباس. وقد استرعى اهتمامي امرؤ القيس ولذ لي استماع الشنفرى، واسترسل لي عنترة في أحلام البطولات. أما الفرزدق والأخطل وأبو نواس فقد مارس كل منهم إغراءه في نفسي).
وقد دفعه نهمه للقراءة؛ للاتصال بالأدب العربي المعاصر، فقد كان يتفق أن يلتقي أحيانا مع (جمع آخر من زملائي كنا نخوض في شعراء المدرسة الحديثة مع حافظ إبراهيم والرصافي، وقد اكتشفنا يوما شعراء العربية في المهجر كجبران خليل جبران وإيليا أبي ماضي. وترجمة رائعة لامرتين {البحيرة} إلى العربية جعلتنا نتعرف إلى لون جديد من الأدب الفرنسي تولى ترجمته أساتذة الأدب العربي المعاصرين. كان المنفلوطي سيد هذه المدرسة في ذلك الحين، وكتاباه {النظرات} و{العبرات} أثار فينا الكثير من التنهيدات) (3) .

رواية {لبيك..حج الفقراء}

من آثار مالك بن نبي المجهولة التي لم تحظ باهتمام الدارسين الذين ما فتئوا يسلطون الضوء على قضاياه الفكرية التي شغلت حيزا مهما من حياته فنسي في غمرتها العودة إلى تجربة الكتابة الروائية التي مارسها في مستهل حياته من خلال رواية {لبيك .. حج الفقراء} المنشورة عام 1947 عن دار النهضة بالجزائر(4).
الرواية أعيد اكتشافها في وقت متأخر من قبل الدكتور زيدان خوليف الذي قام بترجمتها إلى العربية لكي يتمكن (القارئ العربي من الاطلاع على أسلوب بن نبي الروائي، الذي لا يختلف كثيرا عن أسلوبه القصصي الذي تميز به في كتابه {مذكرات شاهد القرن} فرواية {لبيك: حج الفقراء} تميزت بسلاسة الأسلوب في سرد الأحداث وغناها بعنصر التشويق، إذ لم تخل كذلك من التنكيت والطرافة).
وصدرت في طبعتها الجديدة عام 2009 عن دار الفكر بدمشق مع مقدمة ضافية لراعي كتب بن نبي المحامي والوزير السابق عمر كامل مسقاوي الذي قال أنها (رسمت عمق الروح الجزائرية وشخصيتها المنتمية إلى تراث الثقافة والحضارة الإسلامية المنشدة إلى منازل الوحي .. فمكة والكعبة مثلتا في فكر بن نبي أنشودته وروحه والمنطلق في مشروعه والمعاد إليها في بناء جديد لحضارة الإسلام وهي تبعث من جديد ... لذلك بدت {لبيك} هي المعين الثابت الذي يستجيب لنداء الغد في بناء نهضة إنسانية تعم العالم كله) (5) .
حاول بن نبي من خلال هذه الرواية تصوير واقع الحياة في فترة الاستعمار الفرنسي انطلاقا من أحد الأحياء الشعبية لمدينة بونة (عنابة) التي جسد من خلال بطلها إبراهيم؛ مظاهر الصراع بين الموروث الديني والمتغيرات الاجتماعية ببصمتها الغربية التي تسعى لطمس معالم الشخصية الوطنية .
فالبطل الذي تردى في حمئة العربدة والاستهتار، يفقد ذات يوم أسرته بعدما خلعته زوجته التي ملت من سلوكه المنحرف، ويطرده الجيران من المسكن الذي يقيم فيه، ليجد نفسه مشردا لا قيمة له ولا كرامة. أمام هذا الواقع المزري يصحو ضميره فجأة ويقرر تكفيرا عن ذنوبه؛ زيارة البقاع المقدسة لأداء فريضة الحج.
يستهل هذه المبادرة بالدعوة إلى فضائل الأعمال وإصلاح القلوب، وعندما يلتقي بالطفل المشرد "هادي" الذي تسلل خلسة إلى السفينة تبدأ مرحة جديدة من الصراع بين القيم والأجيال تنتهي باتفاق الجميع على نهج السلوك القويم، بحيث يجد العربيد القديم ذاته في المهمة الجديدة التي اضطلع بها، بينما يجد الطفل المشرد بديلا عن عائلته في حنان واهتمام والده الروحي إبراهيم وأصحاب السفينة من الحجيج.
الرواية تضمنت أفكارا فلسفية صيغة في قالب أدبي توفرت فيه الخصائص الفنية للرواية، التي وجد فيها وسيلة مناسبة لتبليغ أفكاره الإصلاحية تحت تأثير نشاطات جمعية العلماء المسلمين من خلال المجلات التي كانت تصدرها في تلك الفترة، والتي كانت تمثل الدعوة إلى ثورة روحية على القيم الأخلاقية البالية والقيم الوافدة التي غزت المجتمع الجزائري فأبعدته عن جوهر الدين.
لذلك جاءت حبلى بالرموز والدلالات ابتداءً من أسماء الأبطال إلى سفينة النجاة التي ستحمل أجساد المخطئين إلى حيث سيتطهرون من أخطائهم ليبدؤوا عهدا جديدا من التصالح مع الذات المستقرة في كنف الإيمان والراغبة عن المعصية والضياع إلى طريق الهدى والصلاح.

الهوامش

1 ـ مالك بن نبي ــ مذكرات شاهد القرن ـ دار الفكر دمشق ط/2 - 1984 ص 64
2 ـ د. مولود عويمر ــ مالك بن نبي رجل الحضارة ــ دار الأمل تيزي وزو ط1 /2007 ص 12
3 ـ مالك بن نبي ــ مذكرات شاهد القرن ص 68
4 ـ شكلت الرواية في طبعتها العربية اكتشافا مذهلا للقراء والباحثين الذين أقبلوا على دراستها وتحليلها لإبراز الجانب الأدبي في مسار كاتبها.
5 ـ مالك بن نبي ــ لبيك .. حج الفقراء ــ دار الفكر دمشق ط 1/ - 2009

* حي يغمراسن بن زيان تلمسان في 2018.01.30
facebook : mohamed houari tlemcen

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 2 جمادى الثاني 1440هـ الموافق لـ : 2019-02-07



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
مسلسل الرايس قورصو..اشكالات السيناريو وجماليات الصورة؟؟
الدكتور : وليد بوعديلة
مسلسل الرايس قورصو..اشكالات السيناريو وجماليات الصورة؟؟


مات غريبًا
بقلم : شاكر فريد حسن
مات غريبًا


كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية
السيد : أنور مهدي
كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية


قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا فاطمة محمود أبو واصَل اغبارية ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ شَهْرِ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنْ على أنغام بحر الكَامِلِ التَّامِ الصَّحِيحِ الْعَرُوضِ الْمَقْطُوعِ الضَّرْبْ
بقلم : شاعر العالم محسن عبد المعطي عبدربه.
قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا فاطمة محمود أبو واصَل  اغبارية ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ  شَهْرِ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنْ على أنغام بحر الكَامِلِ التَّامِ الصَّحِيحِ الْعَرُوضِ  الْمَقْطُوعِ الضَّرْبْ


وسائط الإعلام الجديدة وزعزعةالقيم !
بقلم : د.سكينة العابد
وسائط الإعلام الجديدة وزعزعةالقيم !


الحَراك ... مشاهِد ومقاصِد
بقلم : باينين الحاج
الحَراك ... مشاهِد ومقاصِد


(( رمضانيات ))
بقلم : محمد علوي
(( رمضانيات ))


كلمات إلى توفيق زياد في ذكرى يوم ميلاده الـ 90
بقلم : شاكر فريد حسن
كلمات إلى توفيق زياد في ذكرى يوم ميلاده الـ 90


اللغة الأمازيغية في خطاب الصورة -الدراما الأمازيغية بالجزائر أنموذجا-
الدكتور : عادل بوديار - جامعة تبسة


هل تتحقق النبوءة: الأساطير الشعبية والحراك في الجزائر (رؤية سوسيولوجية)
عن : منصور بختي دحمور
هل تتحقق النبوءة: الأساطير الشعبية والحراك في الجزائر (رؤية سوسيولوجية)




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com