أصوات الشمال
الثلاثاء 22 شوال 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  " بدايات " للجزائرية آمال فرشة ... شعرية تمرّد على القشيب   * • تغريدة مُودع *   *  دموية الجلد المنفوخ!!!   * عودة الضالين   * فلسفة مبسطة: من فلسفة كارل بوبر السياسية   * هدايـــا   * مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان    * القضية   *  «الصمت في حرم الجمال »قراءة في ديوان    * الحداد يليق " بإلكترا " / الفعل الدرامي ونقيضه   * جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي   * الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف   * بيت القصيد    * بدرٌ تجلّى   * هو و البحرو الأوغاد   * أغنية نائمة    * أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه    * حبر امرأة    * تحت شعار: المسرحي فنان ورجل مجتمع.فعاليات اليوم الإعلامي الموسوم بـالمسيرة التاريخية والنضالية للحركة المسرحية بمتليلي الشعانبة وضواحيها بولاية غرداية    * الحقيبة    أرسل مشاركتك
العقاد.. والحكم الاستبدادي
بقلم : محمد محمد علي جنيدي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 298 مرة ]
شخصية

لا يمكن ولا تستطيع أن تكتب عن الأستاذ عباس محمود العقاد وتغض الطرف عن معاركه السياسية.

العقاد.. والحكم الاستبدادي
لا يمكن ولا تستطيع أن تكتب عن الأستاذ عباس محمود العقاد وتغض الطرف عن معاركه السياسية.
الواقع أن للأستاذ العقاد أيضا كثيرا من معاركه الأدبية الشهيرة مع عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين وغيره الكثير من كبار الأدباء والشعراء في عالمنا العربي وهذا الأمر يبدو أنه اعتياديا في رؤيتي فقد كان أديبا وشاعرا عملاقا وحوله جيل من الأدباء والمفكرين والشعراء العظماء مثله، وكلٌّ له موروثه الثقافي ووجهته ورأيته التي يتبناها ويدافع عنها، ولا يفوتني أن نفخر بأبناء هذا الجيل العظيم فإنهم ما يزالون - حقيقة - هم النهر الخالد الذي ارتوى وسيرتوي منه أدباء الشرق العربي من أقصاه إلى أقصاه.
تُرى وما الغرابة أن تكون له معاركه السياسية أيضا !!... حتى أنه لم يسلم من نقده أو هجومه أي سياسي أقام فكره أو حكمه اعتمادا على تخويف الناس ومصادرة أفكارهم وأرائهم وحريتهم في التعبير بالقوة القهرية الجبرية.
لقد كان الأستاذ العقاد صاحب ميزان عقلي معتدل، فعلى سبيل المثال في الوقت الذي وجد هتلر تجاوبا ومكانا في قلوب بعض المصريين ضد الإنجليز نظرا لاحتلالهم لمصر عقودا متعاقبة كان يراه الأستاذ العقاد دمويا ونازيا وهاجمه كما هاجم الصهيونية في آن واحد.
العقاد الإنسان كان لا يؤمن بالاستقواء حتى يطمئن إلى من يدافع عنه وقت اللزوم، كما أنه لم يكن ليميل أبدا إلى طائفة أو جماعة أو نحو ذلك مهما اشتركوا معه في بعض المفاهيم أو حتى العقائد، وإنما كان يميل كل الميل إلى فكرته الأساسية وهي حرية الإنسان، تلك الفكرة التي ترك لنا ومن أجلها تراثا ومخزونا أدبيا هائلا لا ينضب أبدا كما أنه رحمه الله قد أنفق حياته وهو يدافع عن إيمانه بفكرته... ( حرية الإنسان )
وأنا أقدم له أزكى التحية وأجل التقدير لما بذله وقدمه لنا كعرب وللإنسانية جمعاء بمناسبة ذكرى وفاته - أرى - أن تكرار هذه النسخة الأدبية الإنسانية كنموذج الأستاذ عباس محمود العقاد من الصعب جدا أن يجود الزمان بمثيلها على الأقل في الوقت الراهن
نعم - إن هنا وهناك عمالقة في شتى فنون الأدب ولكن المناخ العام الآن كالأرض الجدباء لا ترعى نبتا أصيلا وربما لا تسمح له أصلا بأن يرى النور فوق سطح الأرض!
لذلك أكتب عن أستاذنا عباس محمود العقاد الذي أتاح له المناخ من حوله مهما كان هامش الحرية المتاح للناس كبيرا أو صغيرا حينئذ إلا أنه وجد النور به وتنفس الصعداء فزلزل الأرض من حوله إيمانا بفكرته الأساسية في الحياة ... حرية الإنسان
محمد محمد علي جنيدي – مصر
m_mohamed_genedy@yahoo.com

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 7 رجب 1440هـ الموافق لـ : 2019-03-14



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
«الصمت في حرم الجمال »قراءة في ديوان
بقلم : الاديب المصري صابرحجازي
 «الصمت في حرم الجمال »قراءة في ديوان


الحداد يليق " بإلكترا " / الفعل الدرامي ونقيضه
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الحداد يليق


جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي
الدكتور : وليد بوعديلة
جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي


الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف
بقلم : الصحفي جمال بوزيان
الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف


بيت القصيد
شعر : محمد محمد علي جنيدي
بيت القصيد


بدرٌ تجلّى
بقلم : عبد الله ضرّاب الجزائري
بدرٌ تجلّى


هو و البحرو الأوغاد
بقلم : فضيلة معيرش
هو و البحرو الأوغاد


أغنية نائمة
بقلم : الأديبة منى الخرسان / العراق
أغنية نائمة


أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه
بقلم : السننية للدراسات الحضارية
أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه


حبر امرأة
بقلم : فاطمة الزهراء بطوش
حبر امرأة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com