أصوات الشمال
الجمعة 15 رجب 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تعزيةومواساة    * التربيـة.. عـبر الحـراك الشعـبي   *  قراءة في كتاب:«الثورات العربية في عالم متغير-دراسة تحليلية- ».    * صيانة الفضائيات وغوغاء الفايسبوك تعرض مكتسبات الجزائر إلى الخطر   * يا أمي    *  أزماتنا وليدة الإلْغاء والإعراض عن الحوار   * الشارع الجزائري و ( برتولد بريخت)   * السماء تبكي علي حال شعبي   * مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة    * قصص قصيرة جدا للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر   *  مجزرة نيوزيلاندا .. الجاني لم يصادف اي مقاومة، كأنه دخل خمّاً للدجاج يقتل ما شاء   * الحراك الشعبي الجزائري والربيع السلمي للتغيير   * رباعيات   * سفارة فلسطين بالعاصمة الرباط المغربية تحتفي بإصدار "أن تفكر في فلسطين" للكاتب المغربي عبدالله صديق.   * قصة قصيرة / السواد..الذي غير وجه المدينة   * المعادلات الصعبة للحراك الجزائري   * خُلقت حراً   * شبكة المقاهي الثقافية تحتفي بــ " نصيبنا من الظلمة " ديوان شعر للإعلامي الشاعر عبدالعزيز بنعبو بالرباط / المغرب   * السّلميّة لا تقبل الكراهيّة و التعنّت ليس حلاّ لمطالب الشعب   * قراءة مختصرة في قصيدة "المنارة" الفائزة في مسابقة وصف منارة الجامع الأعظم لصاحبتها فاتحة معمري:    أرسل مشاركتك
إصدارات جديدة : هجرات سكان وادي سوف الى مدينة بسكرة خلال القرن العشرين
بقلم : الأخضر رحموني
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 256 مرة ]
غلاف كتاب الأستاذ محمد الصالح حثروبي

قصة الكتاب هي الهجرات المتتالية خلال القرن العشرين من أهل وادي سوف و الإستقرار بمدينة بسكرة قاعدة بلاد الزاب التي استقطبت بكل حفاوة و ترحيب نخبا و أعيانا صاروا في مستقبلهم عصب الحياة الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية إلى جانب إخوانهم البساكرة ،وتجاوروا و التحموا في عائلة واحدة متضامنة متعاونة –.


إصدارات جديدة : هجرات سكان وادي سوف الى مدينة بسكرة خلال القرن العشرين
عرض : الأخضر رحموني

تدعمت المكتبة الجزائرية مؤخرا بكتاب جديد يحمل عنوان : ( هجرات سكان وادي سوف الى مدينة بسكرة خلال القرن العشرين ) للأستاذ محمد الصالح حثروبي و هو صادر عن دار الهدى للطباعة و النشر والتوزيع بعين مليلة . الكتاب يقع في 320 صفحة قياس (24سمX 16سم) ..و قد وشح بتصدير من توقيع الأستاذ الدكتور علي قنايزية أستاذ التاريخ بجامعة الشهيد حمة لخضر بالوادي الذي وصف المؤلف محمد الصالح حثروبي ب- الأستاذ المثابر و الباحث الجاد في الأدب و التربية و التاريخ – و حسبه فإن - قصة الكتاب هي الهجرات المتتالية خلال القرن العشرين من أهل وادي سوف و الإستقرار بمدينة بسكرة قاعدة بلاد الزاب التي استقطبت بكل حفاوة و ترحيب نخبا و أعيانا صاروا في مستقبلهم عصب الحياة الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية إلى جانب إخوانهم البساكرة ،وتجاوروا و التحموا في عائلة واحدة متضامنة متعاونة –.
قسم الأستاذ محمد الصالح حثروبي كتابه إلى أربعة فصول و مقدمة
ففي المقدمة كشف عن أهم الأسباب التي دفعته لخوض غمار البحث و الكتابة في هذا الموضوع منها :
* تجاهل أغلب الكتابات التاريخية و البحوث الجامعية للعطاءات المتميزة التي قدمها أبناء وادي سوف الذين اتخذوا من بسكرة مقاما لهم في مجالات الإقتصاد والإصلاح الديني و الإجتماعي و الحركة الوطنية و ثورة التحرير الكبرى .
* رد الإعتبار لبعض الأسماء و الرموز الوطنية الذين ظلموا في حياتهم وإبراز مساهماتهم الفاعلة في مختلف الميادين .
* تقديم خدمة إعلامية وثقافية للأجيال الصاعدة في منطقة سوف ومدينة بسكرة .
الفصل الأول اختار له المؤلف عنوان ( أسباب هجرات سكان وادي سوف و اتجاهاتها )
قدم فيه بطاقة تعريفية تفصيلية عن وادي سوف مركزا على أصل التسمية و موقعها الجغرافي و مناخها المميز و أصل السكان و البلدات التي استقروا بها معرجا على التطور التاريخي للمنطقة حسب المراحل التاريخية التي شهدتها ..ومن أجل تقريب عنوان الكتاب إلى القارئ المهتم قام المؤلف بتعريف شامل للهجرة لغة و اصطلاحا ، ليتوقف بعدها عند أسباب و دوافع هذه الهجرة من الجوانب الإقتصادية و الإجتماعية و العلمية و الدينية و السياسية ،مع ذكر آثار و انعكاسات هذه الهجرة في كل مجال من المجالات المذكورة على حياة السكان و المجتمع السوفي خصوصا ، بالإضافة إلى مراحل هجرات السكان ،مؤرخا لها ببداية القرن العشرين إلى غاية نهاية القرن .
الفصل الثاني حمل عنوان ( هجرة سكان وادي سوف الى مدينة بسكرة نموذجا )
فضل الكاتب أن يقدم معلومات هامة عن البلدة المستقبلة بسكرة للتعريف بها من خلال الوقوف عند أصل تسميتها وموقعها الجغرافي و مناخها و أصل سكانها، مستعينا بالتركيبة البشرية وكذا التطور التاريخي الذي شهدته حسب المراحل التاريخية المختلفة ،مع ذكر أسباب و دوافع اختيار بسكرة كمركز استقرار لمهاجري وادي سوف.
الفصل الثالث جاء بعنوان ( أثر مهاجري وادي سوف على حياة المجتمع البسكري )
تناول فيه الكاتب محمد الصالح حثروبي مساهمة أبناء وادي سوف بمدينة بسكرة في المجال الإقتصادي كقطاع التجارة و الفلاحة و الخدمات وفي المجال الإجتماعي كالمساهمة في الأعمال الخيرية ضمن الجمعيات مثل جمعية الإخاء و جمعية الأحباب، أما المجال الديني فتمثل في إنشاء المساجد و الزوايا كبناء مسجد بكار بوسط المدينة و مسجد قوراري و الزاوية التيجانية و الزاوية القادرية ،دون نسيان المشاركة في نشر و دعم قواعد الحركة الإصلاحية ببسكرة بالإنتساب الى شعبة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ، أما في المجال التربوي فتتمثل مساهمتهم في بناء المدارس و تمويلها و المرابطة للتدريس و التوجيه العلمي في مختلف المراحل التربوية ابتداءا من المدارس الحرة إلى غاية التعليم الثانويي . كما أن المجال الثقافي و الرياضي عرف مشاركة فعالة في إنشاء الصحف المحلية و الكتابة فيها شعرا ونثرا، وكذا المشاركة في الحركة المسرحية والنوادي الأدبية مع ممارسة الرياضة ضمن الفرق المنشأة ،كما توقف الكاتب مطولا عند محطة الحقل السياسي و الحركة الوطنية و الكشفية ليفصل في تأسيس فوج الرجاء و قيادته و معرجا على المساهمة الفعالة في التحضير للثورة بنشر الوعي الوطني و جلب السلاح من وادي سوف لدعم الثورة ماديا و بشريا منذ انطلاقتها المظفرة .
الفصل الرابع و الأخير اختار له الكاتب عنوان ( أعلام وشخصيات لها بصمات )
و قد ضم مجموعة من التراجم لأهم الشخصيات السوفية التي تركت بصمتها واضحة في المشهد الثقافي و الإجتماعي و الاقتصادي البسكري . وقد اختار الكاتب محمد الصالح حثروبي التوقف عند 27 اسما فاعلا ، رغم شح المعلومات المتوفرة سعيا منه لإنصاف الفاعلين منهم ،مما دفعه إلى الإعتماد على الصحف و المجلات القديمة والمقابلات الشخصية مع بعض صانعي الأحداث أو معارفهم و أقاربهم بهدف تزويده بترجمة دقيقة أو وثيقة نادرة . ومن بين الأسماء التي ورد ذكرها : رزيق بكار بن ريغي – الحاج الشاوي – بدة قوراري – الهاشمي الطرودي- معمر ميدة – عبد الكريم بلعبيدي – الهاشمي سويد - الساسي عطية – حسين رزقي- مسعود نسيب - محمد الأمين العمودي و غيرهم...
إن كتاب ( هجرات سكان وادي سوف إلى مدينة بسكرة خلال القرن العشرين ) للأستاذ محمد الصالح حثروبي من المراجع الجديدة التي يستوجب على طلبة و أساتذة الجامعات الجزائرية و المهتمين بالحقل الثقافي الرجوع إليها للإستفادة أكثر من المعلومات الثرية و المتنوعة التي يحتويها بين دفتيه ،خاصة من يحاول ولوج الكتابة عن تاريخ بسكرة أو وادي سوف و مسيرة الرواد بهما ماضيا و حاضرا ، كما يعتبر وثيقة هامة للعائلات السوفية التي استوطنت مدينة بسكرة يجب اقتناؤها و الاحتفاظ بها من أجل افتخار أبناء اليوم بالأعمال الجليلة التي جسدها آباؤهم و أجدادهم في ربط أواصر التآخي وزرع المحبة بين المنطقتين .
* للإشارة فإن الأستاذ محمد الصالح بن المولدي حثروبي من مواليد 05 ديسمبر بالزقم ولاية الوادي .
- متخرج من المعهد التكنولوجي للتربية بالوادي ثم من جامعة محمد خيضر ببسكرة .
- يشتغل حاليا مفتشا للتربية الوطنية للتكوين بالعربية .
- صدرت له مجموعة من الكتب منها :
* قطف الجنان في تاريخ الزيبان
* الحب في رحاب الدين و الأدب
* الطريق إلى النجاح و التفوق الدراسي
* المدخل إلى التدريس بالكفاءات
* الدليل العملي لمفتشي التعليم الابتدائي
عرض : الأستاذ الأخضر رحموني

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 9 جمادى الثاني 1440هـ الموافق لـ : 2019-02-14

التعليقات
عبد الرحمان عشوري
  شكرا لكم على هذا التعليق المفصل و الذي زادنا شوقا لقراءة الكتاب بالكامل خاصة و انا من سكان الوادي و الشكر موصول للاستاذ حثروبي محمد الصالح على بحثه .اتمنى ان نجد الكتاب في المكتبات لاقتناء نسخة منه . 


KOKI NINA
 كيف استطيع تحميل الكتاب 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الشارع الجزائري و ( برتولد بريخت)
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الشارع الجزائري و ( برتولد بريخت)


السماء تبكي علي حال شعبي
بقلم : كرم الشبطي
السماء تبكي علي حال شعبي


مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة
بقلم : شاكر فريد حسن
مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة


قصص قصيرة جدا للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر
قصة : بختي ضيف الله
قصص قصيرة جدا  للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر


مجزرة نيوزيلاندا .. الجاني لم يصادف اي مقاومة، كأنه دخل خمّاً للدجاج يقتل ما شاء
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
 مجزرة  نيوزيلاندا .. الجاني لم يصادف اي مقاومة، كأنه دخل خمّاً للدجاج يقتل ما شاء


الحراك الشعبي الجزائري والربيع السلمي للتغيير
الدكتور : وليد بوعديلة
الحراك الشعبي الجزائري والربيع السلمي للتغيير


رباعيات
بقلم : محمد محمد علي جنيدي
رباعيات


سفارة فلسطين بالعاصمة الرباط المغربية تحتفي بإصدار "أن تفكر في فلسطين" للكاتب المغربي عبدالله صديق.
بقلم : عبدالكريم القيشوري
سفارة فلسطين بالعاصمة الرباط المغربية تحتفي بإصدار


قصة قصيرة / السواد..الذي غير وجه المدينة
قصة : بختي ضيف الله
قصة قصيرة / السواد..الذي غير وجه المدينة


المعادلات الصعبة للحراك الجزائري
بقلم : د. محمد عبدالنور
المعادلات الصعبة للحراك الجزائري




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com