أصوات الشمال
الخميس 14 رجب 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  قراءة في كتاب:«الثورات العربية في عالم متغير-دراسة تحليلية- ».    * صيانة الفضائيات وغوغاء الفايسبوك تعرض مكتسبات الجزائر إلى الخطر   *  أزماتنا وليدة الإلْغاء والإعراض عن الحوار   * الشارع الجزائري و ( برتولد بريخت)   * السماء تبكي علي حال شعبي   * مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة    * قصص قصيرة جدا للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر   *  مجزرة نيوزيلاندا .. الجاني لم يصادف اي مقاومة، كأنه دخل خمّاً للدجاج يقتل ما شاء   * الحراك الشعبي الجزائري والربيع السلمي للتغيير   * رباعيات   * سفارة فلسطين بالعاصمة الرباط المغربية تحتفي بإصدار "أن تفكر في فلسطين" للكاتب المغربي عبدالله صديق.   * قصة قصيرة / السواد..الذي غير وجه المدينة   * المعادلات الصعبة للحراك الجزائري   * خُلقت حراً   * شبكة المقاهي الثقافية تحتفي بــ " نصيبنا من الظلمة " ديوان شعر للإعلامي الشاعر عبدالعزيز بنعبو بالرباط / المغرب   * السّلميّة لا تقبل الكراهيّة و التعنّت ليس حلاّ لمطالب الشعب   * قراءة مختصرة في قصيدة "المنارة" الفائزة في مسابقة وصف منارة الجامع الأعظم لصاحبتها فاتحة معمري:   * قرارات المحكمة العليا المتكررة تؤكد ان اسرائيل هي دولة جميع مواطنيها!!    * العقاد.. والحكم الاستبدادي   *  وَتُبْحِرُ فِي الْغُمُوضِ..ولاَ تَلتَفِتُ!!    أرسل مشاركتك
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 310 مرة ]
قرار الهراوات هو الأكثر جهلاً في هذه الظرورف التي يحاول بها الأردن الب

أوليس من الحكمة أن تستجيب الدولة لمطالب الشعب وعلى رأسها إلغاء "التعديل الضريبي" الجائر؟

الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري

لم يعتقد الشارع الأردني بأن الدكتور الأنيق خريج جامعة هارفارد البريطانية يتبنى أراء كثيرة واردة في الأثر كالمقولة التي تصف الصحابي الجليل عمر ابن الخطاب رضي الله عنه: "إن ضرب أوجع وإن تكلم أسمع"
فقد بيّنت ليلة البارحة أن عُمَر ضرب فأوجع وتكلم فأسمع، وشتان بين العُمَرَين. الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات.
لقد أثبتت الحكومة الأردنية على رأسها رئيس الحكومة الدكتور، الذي فرح به الشارع وغرّد بثقافته الغربية في تبني الحريّات، بأنّها لن تتخلى عن أسلوبها البوليسي القمعي مع اختلاف مسميّات الساسة وبمعزل عن ثقافتهم أو تحصيلهم الأكاديمي العالي.
هل كان احتواء الحكومة الأردنية في أحداث الرابع الأولى والثانية تملقاً للمواطن على أمل تخلّيه عن مطالبه؟ أم أن الأحداث الأخيرة ليلة الأمس في الشميساني والدوار الرابع أكدّت على سياسة الدولة الشُرَطية؟ ليلة الأمس الدامية التي مارستها قوات الدرك وقوات البادية على الاعتصام السلمي في المنطقة كانت أكبر دليل على همجية نظام الدولة الذي لطالما حاول إقناع المواطن والدول الأوروبية بحريّات مصطنعة لا تتجاوز الصَدْع.
قرار الهراوات هو الأكثر جهلاً في هذه الظرورف التي يحاول بها الأردن البقاء بعافية، وكأن الحكومة تعيش في العصور الوسطى ولا تعي حجم الوعي بين المواطنين وكم الاحتياج للحرّيات التي ترقى بهذا البلد الذي يعيش على "كف عفريت" أوليس من الحكمة أن تستجيب الدولة لمطالب الشعب وعلى رأسها إلغاء "التعديل الضريبي" الجائر؟
ألم يكن من الحكمة، - هذا لو أن الدولة ليست شريكا أولا بمنظومة الفساد - أن تقنن من رواتب الوزراء والبرلمانين الفاشل جلّهم ورؤساء المؤسسات الكبيرة؟
أذكر في عام 2001م بعد الأزمة المالية في ألمانيا والتي سأستطرد في بعضها بأن الحكومة أقدمت على برنامج ليحمي البنوك من الإفلاس بشرط تخفيض رواتب مدراء البنوك بما يتناسب وسياسية التقشف.
هذا مثالاً يحتذى به للرقيّ والنهوض بالدولة، فهل أقدم القصر الأردني على فرض مثل هذا القرار على رجالات الدولة، كونه صاحب القرار الأخير؟
أحياناً كثيرة تثير امتعاضي تصريحات وزيرة الإعلام الأردنية الغنيمات، فتحفظ حق الحريات والمطالبات تارة وأخرى تعتبرها تجاوزاً على حد تعبيرها "القانون هو من يحدّد سقف الحرّية" هذا في ذات الوقت الذي تستثني فيه القانون والحكومة من ورائها بما يتعلق في قضايا الفساد من رجالات الدولة، والأكثر استياءً قانون الضريبة الركيك الذي لا يرتكز على بنية اقتصادية مدروسة بجميع جزئياته، ولقد بيّنتُ في إحدى مقالاتي "إفلاس أم فلسفة" بعضاً منها.
تدهور بورصة عمان في الأيام الماضية سببه نص القانون غير الواضح وغير المدروس بين ضريبة مضاربة "Speculation" أو ضريبة أرباح "Rendite" أو ضريبة الحصة "Dividende" أو أرباح الشركة الإجمالي أو أرباح المحفظة الاستثمارية على المدى البعيد، ممّا أدّى إلى ما يسمى بـ "المبيعات الوهمية" وهي التي لا تعتمد على نشاط الشركات الحقيقي، إنما بسبب ارتفاع أو انخفاض تداولي، وهذا الأخطر من نوعة، فالهبوط الحاد في المؤشر يتحكم به خوف المساهم مضارباً أو مستثمرا من استمرارية التدهور فيقدّم الخسارة الضئيلة في البيع حسب تقديره على الإفلاس، ويعود هذا النوع من التفكير بين المساهمين لقلة الدراية بالمؤشرات البورصوية وهي في العادة الأكثر خطورة كما كان الحال في أكثر من الدول التي تأثرت لذات السبب، فمثلاً انهيار السوق المالي في ألمانيا إثر أحداث 11/09/2001 في الـDax والذي وصل إلى ℅ 5 8,وتبعة Dow-Jones-Index بعد الافتتاح بهبوط ℅ 7 والأمثلة كثيرة حول هذا النوع من الانهيارات في المؤشرات العالمية مثل الاثنين الأسود في أمريكا سنة 1987م وأيضاً سنة 2000م في الكارثة التي سميّت Dotcom-Blase في مؤشر الـ NASDAQ الالكتروني التي انخفضت خلال عامين إلى ℅80 وفي اليابان سنة 1990م و كواروث الأسواق المالية ذات نفس السبب كثيرة، أي أن المبيعات الوهمية والتي كادت أن تودي باقتصاد دول برمتها هي أخطر أنواع لانخفاض، وهذا هو السبب الآن في تراجع مؤشر بورصة عمان.
نحن الآن لسنا بصدد تقديم تحليل اقتصادي، إنما التنويه للحكومة بما قد يجري جراء الخوف بين المستثمرين والمساهمين وخاصة من عامة الناس دون أي مرجعية اقتصادية أو معرفية في النشاط البورصوي والذي قد يكون أحد أهم الأسباب في تدهور البورصة، هذا مع انخفاض الاسثمار الخارجي في الأردن الملحوظ هذا العام والذي تجاوز الـ ℅50 حسب الجهات الرسمية الأردنية.
وأنا أعتقد بأن التخبّط الذي جرى في الأسابيع الأخيرة فيما يتعلق بـ"التعديل الضريبي" بين مجلس النواب والأعيان يعود لعدم دراسة لقانون بشكل صحيح وأيضاً الهروب من مواجهة الشارع الأردني الملتهب، حيث أن الإقرار الضريبي المتعلّق في الأوراق المالية بقى لأكثر من شهر متأرجحاً بين مجلس الأمة والبرلمان، أضافة إلى ذلك عدم تقديم شرح مفصّل حول الآليّة الضريبية والنِسَب في الصحف أو توجيه البنوك حسب نص القانون لمخاطبة كل من يملك ورقة مالية واحدة لتفادي حدوث المبيعات الوهمية.
وأود أن أنوه في هذا الباب أن المسؤولية حول إبلاغ قانون الضريبة المبرم أمام المساهمين تقع على البنوك، كونها الجهة المخوّلة ضريبياً حسب التداول والاتجار، فهي الشريك الثالث مع المساهم، لو سلّمنا أن البنوك في الأردن تتعامل بالعرف العالمي.
إذن ما هي الآلية القادمة التي ستستخدمها الحكومة مع الشارع الأردني المحترق في الداور الرابع؟ هل تعتقد الحكومة بأن الهراوات هي الحل؟
الشارع الآن مستعد لمواجهة قوات البادية والدرك كردة فعل سلبية جراء تصعيد تطاول الجهات الأمنية على المواطن الآمن، فهل الأردن تحتمل مواجهة مثل هذا النوع؟ أم أن المواجهة الأنسب والأقل ضرراً تحدي الفساد الذي آل إلى مؤسسيّ والخضوع لصراخ المواطن الجائع والأخذ بيده لبر الآمان بدل السجون؟




نشر في الموقع بتاريخ : السبت 8 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : 2018-12-15



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
قصص قصيرة جدا للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر
قصة : بختي ضيف الله
قصص قصيرة جدا  للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر


مجزرة نيوزيلاندا .. الجاني لم يصادف اي مقاومة، كأنه دخل خمّاً للدجاج يقتل ما شاء
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
 مجزرة  نيوزيلاندا .. الجاني لم يصادف اي مقاومة، كأنه دخل خمّاً للدجاج يقتل ما شاء


الحراك الشعبي الجزائري والربيع السلمي للتغيير
الدكتور : وليد بوعديلة
الحراك الشعبي الجزائري والربيع السلمي للتغيير


رباعيات
بقلم : محمد محمد علي جنيدي
رباعيات


سفارة فلسطين بالعاصمة الرباط المغربية تحتفي بإصدار "أن تفكر في فلسطين" للكاتب المغربي عبدالله صديق.
بقلم : عبدالكريم القيشوري
سفارة فلسطين بالعاصمة الرباط المغربية تحتفي بإصدار


قصة قصيرة / السواد..الذي غير وجه المدينة
قصة : بختي ضيف الله
قصة قصيرة / السواد..الذي غير وجه المدينة


المعادلات الصعبة للحراك الجزائري
بقلم : د. محمد عبدالنور
المعادلات الصعبة للحراك الجزائري


خُلقت حراً
بقلم : سيف ناصري
خُلقت حراً


شبكة المقاهي الثقافية تحتفي بــ " نصيبنا من الظلمة " ديوان شعر للإعلامي الشاعر عبدالعزيز بنعبو بالرباط / المغرب
بقلم : الكاتب عبدالكريم القيشوري


السّلميّة لا تقبل الكراهيّة و التعنّت ليس حلاّ لمطالب الشعب
بقلم : ابراهيم قرصاص
السّلميّة لا تقبل الكراهيّة و التعنّت ليس حلاّ لمطالب الشعب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com