أصوات الشمال
الخميس 16 جمادى الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  وَترْكَبُ قَاطِرَةُ الطَّلاَقِ..حَالِمَةً..!    * المبدعة العمانية في المشهد التشكيلي العربي المعاصر   * الغربة   * بلدية ديره تحيي ذكرى الشهيد   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحيى ذكرى الشهيد   *  أعذب الشّعر أرعبه.   * أساطير التوراة تسقط، وتسقط معها قصص الأنبياء والوعود الربانية التي استيقت منها   * صديقتى الصغيرة - قصة قصيرة    * صديقتى الصغيرة - قصة قصيرة    * رسالة إلى مرضى جنون العظمة    *  السنة ليست قاضية على الكتاب   * أصداء مجاورة الموتى" للمغربي اصغيري مصطفى   * حكومات من دخان، أحمد سليمان العمري   * حضور الشهيد وقداسات الدلالة في الشعر الفلسطيني المعاصر   * إصدارات جديدة : هجرات سكان وادي سوف الى مدينة بسكرة خلال القرن العشرين   * إليها في عيد الحب    * حمية حب    * الحبّ في عقيدتنا    * ذكراك يا أبت   * العدد الخامس من بصمات الشعر الشعبي في ضيافة مريصان    أرسل مشاركتك
لعقل و الأنسنة و مفاهيم أخرى و مشكلة ضبط المفاهيم في نصوص الرفاعي ...
بقلم : حمزة بلحاج صالح
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 398 مرة ]
مفكر جزائري خبير في التربية

" تعليق على منشور للرفاعي ..على صفحته "

قال الرفاعي /

" و المصلح الديني أيضا غيور على الحياة السياسية و تدبير الشأن العام للأمة .."

ا

تعليقنا .. /

تنشد رسالته أيضا تصحيح و تصويب و نقد و تتبع الحياة السياسية و سياسة المال العام و الراعي و الرعية و الإمامة و مفاصل السلطة الحيوية ...

فمثلما له قول في العقل و العقلانية و قول في الروح و الروحانية و النفس و دواخل الإنسان و السلوك و له قول في اثراء و نقد الأخلاق و سلم القيم الذي يحتكم إليه الناس و السلطة سواء تعلق الأمر بمضامين القيم و مرجعها و أساسها أو ترتيبها و منزلتها و أولويتها و تسعيرتها و معقولية حكمها من جهة " الدين" ...

فلا عقل إلا بناظم الدين و لا دين إلا بناظم العقل على أن تحدد لنا أولا سيد عبد الجبار الرفاعي ما " العقل " الذي جاء في نصك ...

هل هو نفسه في تراثنا السني كما في أصول الفقه و المقاصد و عند المعتزلة و في تراثنا الشيعي باعتباره أساسا في التشريع هو و التأويل ...

هل هو " العقل" الديني و الفقهي و القياسي و الأصولي و الفلسفي و الكلامي بطيفه الواسع ...

و هل هو العقل الذي أسس للتمركزات الغربية و " اللوغوس " ..الخ هل هو نفسه ..

هل هو العقل عند هيجل و عند ديكارت و عند كانط و هل هو نفسه ...

هل هو نفس العقل المرتبط بالفلسفة المادية الغربية و هو نفسه العقل اللاهوتي و في الفلسفات الروحية و العرفانيات أم ليس هنالك عقل يرتبط بها أو هل العرفان عقل مستقيل عن الواقع كما يرى ذلك الجابري ..

أترى هل يحيلنا الحديث عن " العقل " أيضا إلى العقل النقدي و الممارسة النقدية التي تؤسس إلى الاختلاف بالضرورة كممارسة حضارية و إنسانية ...

فكيف بالمفكرين العرب و المسلمين يتضايقون من الإختلاف و أعني به الإختلاف بمستوى رفيع من الكسب و الفهم و المعرفة بعيدا عن التطفل و التطاول و التعالم ..

نعم خطابهم في واد و مواقفهم للأسف في واد اخر إلى حد يعكسون حالة فصامية لا علاقة لها مع الصرامة العلمية التي أؤيد كل مصر عليها...

طيب لما نتحدث عن " العقل" و نذكره كمفردة و نتحدث عن المصلح الديني الذي يهتم ببناء تدين عقلاني فإنه يفترض أننا قمنا بتحديد دقيق لمفهوم العقل و ل " التدين العقلاني " كنموذج ..

ترى إلى أي مفهوم للعقل تحيلنا لفظ مادة " عقل" و منه ما هو " التدين العقلاني " حتى نرى إن كنا لا زلنا على مساحة جدل تراثي قديم ( أو تجاوزناها إلى تأسيس جديد ) أين يكون مفهوم العقل مثلا في حقل فهم النص أكثر حضورا عند المعتزلة و الأحناف و أظنه يتناوب عند الشيعة في أصولهم الفقهية مع العرفان و التأويل ...

أو هو العقل في التراث و المنجز الغربي و الإنساني غير تراثنا ..

أظن أننا أمام عقبات إيبستمولوجية هامة يجب أن نتخطاها ..

وترك مفهوم العقل عاريا و فضفاضا مطاطا مميعا لا يصنع يقظة إنسانية هذا أيضا إن اتفقنا ما الإنسانية و الأنسنة التي نتحدث عنها أوالقول بأن المنجز الإنساني واحد

و هو عندي قفز على حقيقة صارخة و هي كأن جزءا كبيرا من العقل المادي الغربي ينتهي لزوما إلى الإلحاد و الإستثناءات عند بعض الظواهريين و التأويليين و الوجودية االمسيحية المؤمنة التي يستدعيها مصطفى ملكيان أو على نحو اخر الجبران أحيانا في نصوصهما

فهي لا تلغي كون العقل المادي قريب من تأسيس و دعم و إسناد ظاهرة الإلحاد و أميل الى ما ذهب اليه محمد المزوغي الذي اعتبر العقل الغربي مدشنا لمقولة الإلحاد مع بعض التحفظات على كلامه لكن يحمل بعض الصدق العلمي...

و اعتبر هذا حافزا لكي نشتغل بجد على تأسيس عقلانيتنا و علاقتها بالوحي و النص حتى لا يصبح عملنا لاهوتا و دينا صرفا لا تعني الدين بنصوص تتهافت تنازع الأنسنة و العقلانية جملة لا تفصيلا أو تصبح نصوصا حديثة خالية تماما من النص " الوحي" تتوسل عند باب " الاخر" بحثا على منزلة فقط لكي ترضى " إنسانية " جزء كبير منها شرد عن النموذج الأخلاقي و عن الدين شرودا جهورا...

أجد نفس الصعوبة في تحديد مفهوم العقل الذي يمكننا أن نجعله متكأ و ناظما و أفقا مع الدين جوارا و حوارا لكنني أركز عملي الذي لم أستقر فيه على رأي نهائي على تأسيس و بناء المفهوم " العقل" مثلا ....

عندها يمكن أن نتحدث عن مهمة المصلح الديني و منها ...

نحن نتقاطع مع الإنسانية بقدر ما نتميز عن بعضها بل أحيانا عن الأسس البانية لفكرها و فلسفتها في بعض القضايا الهامة..

أنسنة الدين وفق أي مسار و ما الحدود و ما الافاق ليس خوفا و لا انكفاء لكن ما الافاق حقا ما أبعاد هذه الأنسنة و طبيعتها..

نعم هي مشترك لكن المشترك لا ينفي التمايز فماذا عن الأنسنة الإسلامية كيف هي هل عرفها المسلمون أم فقط عرفوها مع الوافد الإغريقي كما يرى ذلك محمد أركون أم هي أنسنة و كفى لا علاقة لها بالدين ..

مارتن لوثر اشتغل بإصلاح دين دشن الثيوقراطية و أنتجها و أسسها و التف على قيم الحرية هل ترى المشكل نفسه مطروح عندنا في تجربتنا التاريخية و مثالنا و من ثمة ضرورة فصل الدين عن الدولة و الحياة و السياسة هل يراه الدكتور الرفاعي خلاصنا ...

أظنه هكذا يراه فنصوصه الأخرى تبين ذلك

أم إننا غير معنيين بالنموذجين الكهنوتي و العلماني ...

ترى ما هي معالم الطريق الاخر

فالتعليق على التعليق بالنسبة لمنشور ليس اغتيال للحرية

بل إنارة و شجاعة في مواجهة الواقع الفلسفي و الفكري و المعرفي و إشكالاته..

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 6 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : 2018-08-17



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
صديقتى الصغيرة - قصة قصيرة
بقلم : ماهر طلبه
صديقتى الصغيرة - قصة قصيرة


صديقتى الصغيرة - قصة قصيرة
بقلم : ماهر طلبه
صديقتى الصغيرة - قصة قصيرة


رسالة إلى مرضى جنون العظمة
بقلم : نغبال عبد الحليم
رسالة إلى مرضى جنون العظمة


السنة ليست قاضية على الكتاب
بقلم : حمزة بلحاج صالح
 السنة ليست قاضية على الكتاب


أصداء مجاورة الموتى" للمغربي اصغيري مصطفى
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي
أصداء مجاورة الموتى


حكومات من دخان، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
حكومات من دخان، أحمد سليمان العمري


حضور الشهيد وقداسات الدلالة في الشعر الفلسطيني المعاصر
الدكتور : وليد بوعديلة
حضور الشهيد وقداسات الدلالة في الشعر الفلسطيني المعاصر


إصدارات جديدة : هجرات سكان وادي سوف الى مدينة بسكرة خلال القرن العشرين
بقلم : الأخضر رحموني
إصدارات جديدة :  هجرات سكان وادي سوف الى مدينة بسكرة خلال القرن العشرين


إليها في عيد الحب
بقلم : شاكر فريد حسن
إليها في عيد الحب


حمية حب
بقلم : رتيبة كحلان
حمية حب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com