أصوات الشمال
الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * مثل الروح لا تُرى   * اليلة   * في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري    * سطوة العشق في اغتيال الورد   * ما يمكن لرواية أن تفعله بك   * اتحاد كتاب بسكرة يوقّع: لقاء ثقافي مع النّاقد والدّبلوماسي إبراهيم رمّاني   * الدّراسات الثّقافية ..والنّقد الثّقافي بين..مالك بن نبي والغذّامي..   * فلسطينيون: لا نريد شيئا سوى أن نحظى بفرصة العيش في سلام   * ملامح من ديوان مزيدا من الحب للشاعر عبد العلي مزغيش   *  احتفاءٌ بعالم...مآثرٌ تُنشر، ومفاخرٌ تُذكر   * عنترة العبسي   * جامعة باتنة تـحتـــفي بالشاعر عثمان لوصيف في ندوة علمية متميزة   * مثقفون يناقشون أزمة تسويق الكتاب في الجزائر و آفاقه   * مغفرة   * اختتام مهرجان المسرح الفكاهي بالمدية...تابلاط تفتك جائزة العنقود الذهبي    * رحيل القاصة العراقية ديزي الأمير بعيدا عن بلدها الذي تحبّ   * المسابقة الوطنية للرواية القصيرة   * انطلاق الطبعة 12 للمهرجان الوطني للمسرح الفكاهي   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي مُكَبِّرًا./والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! / الحلقة:01   * حفريات أثرية جديدة تؤكد : ثاني تواجد بشري في العالم كان في شرق الجزائر    أرسل مشاركتك
زخّات الروح
الدكتورة : ليلى لعوير
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 389 مرة ]
د: ليلى لعوير

د: ليلى لعوير
الجزائر
زخّات الروح

حين أرى في عيون أبنائي وأبناء غيري، تلك الحيرة اللامبالية بكل ما يحدث في واقعنا المادي والإنساني ، أذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلمّ: مثل أمّتي ، مثل المطر لا يدرى أوّله خير أم آخره ، أو لا يدرى الخير في أوّله أو آخره فينتابني كثير من التفاؤل برغم الجحيم المزروع في جلّ الأمصار فأردّد في سرّي : لا يأس مع الغيب ،وكيف لا وهو أجمل ما ترك الله عنده ، صحيح أنّني كتبت عن جيل المفتاح بشيء من السوداوية ، التي تعتري كل واحد فينا، وهو يرى من خرم الإبرة طيوف الأجيال ، وهي تركض بلا وعي ، خلف السراب المرسوم في سروال جينز مخروق ، وتسريحة شعر باهتة ، ونماذج بشرية مشوّهة ، صنعها الإعلام والمادية الجامحة ، كي تقطع عنها حبل الودّ مع التراث والدين والإنسان. ولكنّي متفائلة
أسترجع أنفاسي التي ضيّقها عسر الهضم ، وأردّد متكئة على قول الحديث الشريف :مازال في هذه الأمّة بقية من خير، ومازال الخير فيها إلى يوم الدين ، لأّن بذرتها فتيّة ولا تشيخ إلاّ لتتجدّد مع كل قرن ، يطلع فيها بهاء تصنعه الأقدار، وتدفعه في حينه ،ونحن في غفلة يلفّها اليأس والتذمرّ مما هو حاصل ويحصل ،هذا البهاء الذي يرسمه ، تزايد الداخلين في دين الله أفواجا برغم ترسانات الإعلام الضخمة التي تسخّر كلّ الطاقات لصدّ البشرية عن الله .
إنّ هناك سرّ ما لصيق بالنفس البشرية ، يستيقظ بلا استئذان ،ليردد بامتلاء لبيك اللهم لبيك ، في لحظة إشراق روحي، يطلّ الإنسان منها على نفسه الأمّارة بالسّوء ،فيصدّها و ينهرها ويتنصّل منها ،حين يبلّل مطر الحب، قلب العبد ويبعث زخّاته الّتي تروي العطشى وتغرقهم في النور.
زخّات الرّوح، تلك التي لبست صلاح الدين الأيوبي ففتح القدس و أرطغرل؟" فأنشأ الدولة العثمانية وكثيرون هم ،مغروسين في تربة النسيان قسرا، كي لا تنهض الأمة ولا يعرف لها زعيم .
وحين أقول زخات الروح تتراقص في داخلي الكلمات ،لماذا لأنهّا تمدّني بتلك المسالك الروحية كالخوف من الله والإيمان به والصبر على قدره واليقين في نصره والعمل على إرساء دعائمه والأمل في يوم أجمل يكون فيه فرجه ، زخات هي طاقة معنوية وثراء داخلي ، يجب أن يعود إلينا لأن ذلك أوّل ما نحتاج كي نتمكّن من العودة إلى حيث شموخنا وعزّتنا وقوّتنا التي أكلتها البراغيث .
قد يقول قائل : ما هذه الخزعبلات التي نسمعها والعقل البشري تجاوز هذا الطرح البدائي المشؤوم ، ماذا نفعل بهذه التّرّهات وفي الأفق حديث عن أنجع سلاح ،وأقوى اختراع وأعتى أمّة، صورة وجودها رسمه ما تذّخره وما تخترعه من جديد الموت والنار.
هل وجدنا للموت أم لصناعة الحياة ?!هل خلقنا للتآكل أم لإعمار الأرض ?! هل زرعنا منبثّ أم أنّنا زرع الآخرة التي لا يمكن أن يحصد إلا بطاقة الأمل التي تلفّ جوانح الإنسان وتشعره بأنّه مخلوق مكرّم عين كرامته الثّقة في الله وفي عدله مع أمل كبير ينعشه الإحساس بأن هذه الأرض يرثها ـ طال العمر أو قصر ـ عباد الله الصالحون لأنّ مطر الخير سينزل ولو بعد حين ، فاهطلي يا زخّات الرّوح......فبك وفيك غيث المؤمن الذي حيثما وقع نفع .
قسنطينة في 04/03/2018

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 5 شوال 1439هـ الموافق لـ : 2018-06-19



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
فلسطينيون: لا نريد شيئا سوى أن نحظى بفرصة العيش في سلام
بقلم : علجية عيش
فلسطينيون: لا نريد شيئا سوى أن نحظى بفرصة العيش في سلام


ملامح من ديوان مزيدا من الحب للشاعر عبد العلي مزغيش
الدكتور : وليد بوعديلة
ملامح من ديوان مزيدا من الحب للشاعر عبد العلي مزغيش


احتفاءٌ بعالم...مآثرٌ تُنشر، ومفاخرٌ تُذكر
بقلم : محمد بسكر
 احتفاءٌ بعالم...مآثرٌ تُنشر، ومفاخرٌ تُذكر


عنترة العبسي
بقلم : رشيدة بوخشة
عنترة العبسي


جامعة باتنة تـحتـــفي بالشاعر عثمان لوصيف في ندوة علمية متميزة
بقلم : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
جامعة باتنة تـحتـــفي بالشاعر عثمان لوصيف  في ندوة علمية متميزة


مثقفون يناقشون أزمة تسويق الكتاب في الجزائر و آفاقه
بقلم : علجية عيش
مثقفون يناقشون أزمة تسويق الكتاب في الجزائر و آفاقه


مغفرة
بقلم : هيام مصطفى قبلان
مغفرة


اختتام مهرجان المسرح الفكاهي بالمدية...تابلاط تفتك جائزة العنقود الذهبي
بقلم : طهاري عبدالكريم
اختتام مهرجان المسرح الفكاهي بالمدية...تابلاط تفتك جائزة العنقود الذهبي


رحيل القاصة العراقية ديزي الأمير بعيدا عن بلدها الذي تحبّ
بقلم : بشير خلف
رحيل القاصة العراقية ديزي الأمير بعيدا عن بلدها الذي تحبّ


المسابقة الوطنية للرواية القصيرة
بقلم : بشير خلف
المسابقة الوطنية للرواية القصيرة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com