أصوات الشمال
الخميس 3 رجب 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * شكرا لك امي   * "الإبحار الى حافة الزمن" مع الأديب د. جميل الدويهي   * قراءة ثقافية لقصيدة الظل والصليب لصلاح عبد الصبور   * عصفور من الشرق    * لذة المرثاة في مجموعة " وفيٌّ لرقم حذائي" للشاعر فريد اليوسفي   * سفر ميمون دون كسشوط( ترجمة )   * الشاعر عمر عمارة يحصد آلاف المتابعين بنصوصه الأدبية بالرغم من سياسة إنستغرام   * الشهادة    *  أقذر من "جحا"!!!   * أعوان الأمن بشركة سوناطراك ...متى التوظيف بعقود دائمة؟؟   * صدور عدد شباط من " الإصلاح " الثقافية    * حكايات الميترو    * كعكة اللّص صاحب ربطة العنق ! قصة قصيرة جدا.   * صفقة القرن وتلافيف متاهة جزيرة " كريت "   * إلى عاشق فلسطين   * فكر الكابالا والخيال اليهودي في مسرحية ديبوك   * كلية الآداب بجامعة عنابة تحتفي باللِّسانيات واللُّغة العربية في ندوة علمية   *  صابرحجازي يحاور الكاتب والشاعر التونسي خالد الكبير   * فرع عنابة لاتحاد الكتاب يحتفي بالشاعر العصامي الطاهر خشانة    * تضامن شعبوي واسع مع السردوك (الديك)!    أرسل مشاركتك
شهرزاد
بقلم : الأستـاذة : خديجه عيمر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 455 مرة ]
الكاتبة : خديجة عيمر

شهرزاد --- انها الحكاية التي لاتنتهي – شهرزاد تنسج المحبة عنوانا للامل القادم متوشحا اغنية من اغاني الذات ودرأ لالم متوقع داهم – على قدر ما تكون الحبكة يكون الحلم المزروع اقرب الى التحقق والتجسد -- الحكايا -- ومن غيرها يصنع حكايا من وجد واشواق --- انسياب القصص لتصنع منه جسرا الى عالم من المجد المكلل باوراق الغار – انه موعد ااخر مع فجر جديد قد تجد فيه احداهن فرصة للخلاص والانعتاق –

شهرزاد --- انها الحكاية التي لاتنتهي – شهرزاد تنسج المحبة عنوانا للامل القادم متوشحا اغنية من اغاني الذات ودرأ لالم متوقع داهم – على قدر ما تكون الحبكة يكون الحلم المزروع اقرب الى التحقق والتجسد -- الحكايا -- ومن غيرها يصنع حكايا من وجد واشواق --- انسياب القصص لتصنع منه جسرا الى عالم من المجد المكلل باوراق الغار – انه موعد ااخر مع فجر جديد قد تجد فيه احداهن فرصة للخلاص والانعتاق – شهرزاد هي حكاية كل امراة لاتزال تتشبث ببصيص امل في الوجود ربما يفضي بها الى بر الامان --- كل امراة هي في الحقيقة شهرزاد في ناحية ما من نواحي كينونتها المعتقة منذ ان رات النور وعانقت الحياة -- منذ حداثة سنها تباشر قصتها وتماهيها مع الحكي – المراة خزان للاحداث والايام – مند اتقانها لابجديات الكلام تباشر الانثى سرد قصصها كسبيل لفرض ذاتها واحداث قيمة مضافة في حياة الرجل – وما اضعف الرجل امام حكيها -- ابنا كان او رفيقا في تعرجات الحياة ودروبها – انها لتاسره بحكاياها فهي الضميرالحي ومخزون الحكايا وذاكرة السير--- وهويستطيب ذلك ويجد فيه دنيا من السحر والعجائبية العفؤية المستصاغة - -- ومهما كان مستوى المراة المعرفي ففي حكيها مايجذب الرجل ويمارس على مداركه سلطة خفية -- انها سلطة من حرير ناعم ولكنها قوية ومجدولة بقدر ما تجيد حواء عملية رص الاحداث ونسج الحكايا ولو كانت من اخيلة واطياف--- البنت تحكي لابيها ويستلذ حكيها كما تفعل الزوجة او الام مع ابنائها --- لنصل في نهاية المطاف الى الجدة ومن مثل الجدة في استقطاب الاسماع واللعب على العقل والوجدان – ان تاريخ المراة تاريخ طويل من عملية السرد المنمق المغري – والمراة التي لاتجيد صنعة الحكي محكوم عليها بالفشل ان عاجلا او ااجلا في علاقتها مع الرجل مهما كان موقعه في حياتها ابا او زوجا ابنا اوحفيدا --- انه سلاحها وقوتها الناعمة في وجه تجبر الرجل وتعنته ووسيلة لترويضه والتخفيف من جموحه ابعادا لفكرة الانفصال عنها --- بل هو اجهاض لمحاولة قطع الحبل السري الذي يشدهما الى بعضهما منذ الازل وقطع الطريق امام جنوحه الى الخروج من دائرة التماهي بها -- او ربما جعله دائم الدوران في فلك الحكاءة وعالمها المعطر باريج الدهشة والابهار ما استمرت العلاقة بين كائنين لاغنى لاحدهما عن الاخر---الا يقال البهجة تحكي -- الباهية تحكي وسيرتا تحكي-- الحكي انثى والمدينة حكاية اغراء تشد الرجل الى هويته وجذوره --- وكانه لايزال قابعا في رحم وجدانها تبقى اسطورة شهرزاد نقطة البداية والنهاية في واقع لابد من وجود الحكاية في ثنايا تقاطعاته مع الازمنة والايام - مااضعف اادم امام حكايا حواء - شهرزاد هي حكاية كل امراة لاتزال تتشبث ببصيص امل في الوجود ربما يفضي بها الى بر الامان --- كل امراة هي في الحقيقة شهرزاد في ناحية ما من نواحي كينونتها المعتقة منذ ان رات النور وعانقت الحياة -- منذ حداثة سنها تباشر قصتها وتماهيها مع الحكي – المراة خزان للاحداث والايام – مند اتقانها لابجديات الكلام تباشر الانثى سرد قصصها كسبيل لفرض ذاتها واحداث قيمة مضافة في حياة الرجل – وما اضعف الرجل امام حكيها -- ابنا كان او رفيقا في تعرجات الحياة ودروبها – انها لتاسره بحكاياها فهي الضميرالحي ومخزون الحكايا وذاكرة السير--- وهويستطيب ذلك ويجد فيه دنيا من السحر والعجائبية العفؤية المستصاغة - -- ومهما كان مستوى المراة المعرفي ففي حكيها مايجذب الرجل ويمارس على مداركه سلطة خفية -- انها سلطة من حرير ناعم ولكنها قوية ومجدولة بقدر ما تجيد حواء عملية رص الاحداث ونسج الحكايا ولو كانت من اخيلة واطياف--- البنت تحكي لابيها ويستلذ حكيها كما تفعل الزوجة او الام مع ابنائها --- لنصل في نهاية المطاف الى الجدة ومن مثل الجدة في استقطاب الاسماع واللعب على العقل والوجدان – ان تاريخ المراة تاريخ طويل من عملية السرد المنمق المغري – والمراة التي لاتجيد صنعة الحكي محكوم عليها بالفشل ان عاجلا او ااجلا في علاقتها مع الرجل مهما كان موقعه في حياتها ابا او زوجا ابنا اوحفيدا --- انه سلاحها وقوتها الناعمة في وجه تجبر الرجل وتعنته ووسيلة لترويضه والتخفيف من جموحه ابعادا لفكرة الانفصال عنها --- بل هو اجهاض لمحاولة قطع الحبل السري الذي يشدهما الى بعضهما منذ الازل وقطع الطريق امام جنوحه الى الخروج من دائرة التماهي بها -- او ربما جعله دائم الدوران في فلك الحكاءة وعالمها المعطر باريج الدهشة والابهار ما استمرت العلاقة بين كائنين لاغنى لاحدهما عن الاخر---الا يقال البهجة تحكي -- الباهية تحكي وسيرتا تحكي-- الحكي انثى والمدينة حكاية اغراء تشد الرجل الى هويته وجذوره --- وكانه لايزال قابعا في رحم وجدانها تبقى اسطورة شهرزاد نقطة البداية والنهاية في واقع لابد من وجود الحكاية في ثنايا تقاطعاته مع الازمنة والايام - مااضعف اادم امام حكايا حواء -

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 11 محرم 1441هـ الموافق لـ : 2019-09-10



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

نهر الطفولة

زبير دردوخ
مواضيع سابقة
الشهادة
بقلم : الدكتور ابراهيم الخزعلي
الشهادة


أقذر من "جحا"!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                                            أقذر من


أعوان الأمن بشركة سوناطراك ...متى التوظيف بعقود دائمة؟؟
الدكتور : وليد بوعديلة
أعوان الأمن بشركة سوناطراك ...متى التوظيف  بعقود دائمة؟؟


صدور عدد شباط من " الإصلاح " الثقافية
بقلم : شاكر فريد حسن
صدور عدد شباط من


حكايات الميترو
بقلم : إبراهيم مشارة
حكايات الميترو


كعكة اللّص صاحب ربطة العنق ! قصة قصيرة جدا.
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
كعكة اللّص صاحب ربطة العنق !  قصة قصيرة جدا.


صفقة القرن وتلافيف متاهة جزيرة " كريت "
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
صفقة القرن وتلافيف متاهة جزيرة


إلى عاشق فلسطين
شعر : جمال الدين خنفري
إلى عاشق فلسطين


فكر الكابالا والخيال اليهودي في مسرحية ديبوك
بقلم : محمد جهاد إسماعيل
فكر الكابالا والخيال اليهودي في مسرحية ديبوك


كلية الآداب بجامعة عنابة تحتفي باللِّسانيات واللُّغة العربية في ندوة علمية
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
كلية الآداب بجامعة عنابة تحتفي باللِّسانيات واللُّغة العربية في ندوة علمية




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com