أصوات الشمال
الاثنين 15 صفر 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * سـردنـة القلق والإتجاه نـحـــو الموت    * اللحظة الجزائرية الحاسمة..المواقف السياسية المترددة والتدخل الخارجي   * خمرة اللقاء الاول    * جائزة زهرة زيراوي لابداعات الشباب في دورتها الثانية   * الثقة و شبابنا المتمدرس   * هموم تربوية وأكاديمية عربية   * " أوديب ملكا " و " إلكترا " في سفر سيكولوجي درامي واحد   * ق ق ج / مرجعية   * التغيير بعيون البسطاء02 ......سلسلة مقالات تناقش مفهوم التغيير من أسفل القاعدة وليس من أعلى الهرم   * همهمة السماء    * مهما بلغت شراسة الحقد والعداء لعبد الناصر فلن ينالوا منه ..!   * مرض الكاتب والاكاديمي سعيد بوطاجين..أين هي الودولة ؟أين هوالمجتمع؟؟؟   * صرخة العراق.. صرخة الشعب.. صرخة الكادحين.. فهل وصلت رسالتهم.. أم ...........! ..........؟   * نقدنا وفلسفة النقد الغائبة   * النائب يوسف عجيسة: ياب الضمانات سبب عزوف حمس عن الترشح للانتخابات الرئاسية   * ذكرى   * سحر الدراما في مجموعة " تداعيات من زمن الحب والرصاص" للشاعر نور الدين ضرار   * على اعتاب الخريف    * الانتخابات الفلسطينية ضرورة ملحة!!   * قصص قصيرة جداً     أرسل مشاركتك
نحو اعادة بناء الحركة الوطنية في الداخل
بقلم : شاكر فريد حسن
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 236 مرة ]
الأستاذ فريد شاكر حسن


لا جدال في أن الحركة الوطنية الفلسطينية داخل حدود العام 1948 المسمى الخط الاخضر ، تشهد في الاعوام الأخيرة تراجعًا كبيرًا ، فكرًا وممارسة ، وتسمها مظاهر سلبية خطيرة ، ومصابة بأدران وأورام خبيثة ، كسيطرة الانتهازية السياسية ، وانتشار النزعة الذاتية الشخصانية بدلًا من الأخلاق السياسية ، وتفضيل المصلحة الشخصية على المصالح الجماعية العامة ، فضلًا عن نكوص العمل النضالي الشعبي ، وتحول الأحزاب السياسية في الشارع العربي إلى أحزاب موسمية ، بعد ان كانت في يوم من الأيام احزابًا منظمة وفاعلة وناشطة ، والأمر الأخطر أن يتحول الكنيست إلى المنبر المركزي ، حيث نرى اشتداد التعلق بالكنيست والوصول اليه هو الهدف الأسمى ، وتحوله إلى ساحة العمل السياسي الأساسي ، وكذلك ساحة منافسة وصراع بين هذه الأحزاب ، وذلك على حساب العمل الشعبي والجماهيري المنظم ، حتى بات الكرسي أهم من المبادئ والمصلحة العامة للشعب .
ومن نافلة القول أننا فشلنا واخفقنا في مأسسة مجتمعنا العربي الفلسطيني وتنظيمه جماعيًا ، ويتحمل ذلك القيادات بل الزعامات السياسية ، التي بات همها المواقع والمناصب والتمثيل البرلماني والحصول على مقاعد اكثر ، وغدا نضالها ينحصر في العمل البرلماني وليس الميداني .
والواقع أن الإنسان العربي الفلسطيني ليس مغفلًا ، ولا تنطلي عليه الأقوال والتصريحات والمواقف ، واصبح قادرًا على التمييز بين التمثيل والتهريج والاستعراضية والزيف الكلامي ، وبين من يحمل مشروعًا سياسيًا وطنيًا يمكن للجماهير أن تلتف حوله .
وعلى ضوء ذلك ، وفي هذه المرحلة الانعطافية العاصفة الخطيرة التي نمر فيها ونعيشها ، ولمواجهة التحديات الراهنة والمقبلة ، والاخطار المحدقة بنا كجماهير عربية باقية في وطنها ، وكشعب فلسطيني يكافح ويقاوم لأجل الخلاص من الاحتلال ، وفي سبيل التحرر والاستقلال الوطني ، فإننا نحتاج إلى إعادة بناء الحركة الوطنية الفلسطينية على أسس وطنية واضحة ، ووضع مشروع سياسي ووطني كفاحي مستقبلي ، متكامل الملامح ، لتحقيق أهدافنا الوطنية ومطالبنا اليومية العادلة بالمساواة في الحقوق والسلام العادل ، ورسم استراتيجية نضالية جديدة لكافة قطاعات شعبنا ، والعمل على تشكيل مؤسسات وطنية تمثيلية موحدة منتخبة تستمد شرعيتها من الجماهير والناس ، وقادرة على قيادة وتنظيم الشعب بكل شرائحه وقطاعاته وميوله واطيافه السياسية .

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 9 محرم 1441هـ الموافق لـ : 2019-09-08



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com