أصوات الشمال
الاثنين 17 محرم 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الإنتخابات سلوك حضاري وديمقراطي، وليست تذكرة إلى المجهول!   * يا معلمي الفاضل اطلب المستطاع حتى تطاع   * الجزائر..وطن الشهداء وطريق الخروج السلمي من المأزق ؟؟   * لا املك غير الشكر    * الجوانبُ الخفيةُ من تاريخ الأمير الهاشمي بن عبد القادر دفينُ بلدة بوسعادة.   * حين تهاجر النوارس    * قصة : لن يشقى منها   * مَوْتُ الْعِشْقِ والْعاشِق ....   * يوجين ديلاكروا :سحر الشرق وعبقرية اللون   * تجليات في ظلمات ثلاث    * المجموعة القصصية " طائر الليل " للكاتب - شدري معمرعلي    * شهرزاد   * ديناصورات الجامعة وديناصورات الثقفافة   * العنصرية في المجتمع الاسرائيلي في تصاعد متواصل !!   * جاليتنا تتجند لنجدة "حراق" من الحرق بدل الدفن أو الترحيل   * طقوسية التثقيف و إدارة تحديات المستقبل   * نحو اعادة بناء الحركة الوطنية في الداخل   * لتكن محطة لمراجعة ذواتـنا   * الجزائر.في حراكها الحضاري .. لأجل تجنب الفتنة وتجاوز المحنة   * حين يُطلق العصامي لعنته    أرسل مشاركتك
مطر وحديقه
بقلم : الأستـاذة : خديجه عيمر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 200 مرة ]
الأستـاذة : خديجه عيمر

امس نزلت زخات مطر صيفي حلو -- الثرى بعد موجة الحر الشديده احسسناه يتذمر ويثار غباره ولكن ان ارتوت الارض حتى تضوعت عطرا - ذاك العطر الذي تعشقه نفسي حين يبلل التراب المطر - انخفضت الحراره فاغتنمت الفرصه وتوجهت هده المره على غير العاده الى حديقة 20 اوت في قلب المدينه كنت ارتادها وانا طفله حين كنا لا نزال في بيتنا القديم بحي الميزان العتيق -- حديقه غناء جميله كثيرة اشجارها ومتنوعه - نخيلها باسق يطاول عنان السماء وارضها فرشت بالعشب الطبيعي الندي الذي تشرب حبات المطر فاحسسته ينضح جمالا ورقه وبهاء يسر الناظرين -- قلت ، دخلت الحديقه من البوابة المفتوحة على جهة المول او المركز التجاري المحدث قريبا ، تجنبت المدخل الرئيسي لاكتظاظه بمرتادي الحديقه ناهيك عن ازدحام الباعه يعرضون منتجات تقليديه وصناعات تراثيه محليه - والماره يتذمرون احيانا من الحاحهم وتجاوزهم بان يصروا على الناس اقتناء سلعتهم ولو بالعافيه كما يقول اخواننا في المشرق -- المهم ماان دخلت حتى انتشت روحي بمنظر الاخضرار وقد تبلل مطرا وارتوى حتى لكأن الاشجار ترقص طربا على ايقاع النسيمات البارده التي هبت تنعش ارواحنا بعد موجة الحر الشديدة التي عانينا منها -- فمدينتي هواؤها جاف وطقسها حار وما ان نرزق الغيث حتى نستبشر خيرا وتحيا انفسنا من بعد تذمر وكمد واختناق من قيظ ما من حيلة في مواجهته الا اجهزة تكييف الهواء وتكنولوجيا التبريد التي لا يمكن باي حال من الاحوال الاستغناء عنها في هدا الوقت من السنه .

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 11 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ : 2019-08-12



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

تهنئة

كل اليمن والبركات للامة العربية والاسلامية بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة

.
مواضيع سابقة
يوجين ديلاكروا :سحر الشرق وعبقرية اللون
بقلم : إبراهيم مشارة
يوجين ديلاكروا :سحر الشرق وعبقرية اللون


تجليات في ظلمات ثلاث
شعر : د. عزاوي الجميلي
تجليات في ظلمات ثلاث


المجموعة القصصية " طائر الليل " للكاتب - شدري معمرعلي
بقلم : عمـــر دوفـــي
المجموعة القصصية


شهرزاد
بقلم : الأستـاذة : خديجه عيمر
شهرزاد


ديناصورات الجامعة وديناصورات الثقفافة
الدكتور : وليد بوعديلة
ديناصورات الجامعة وديناصورات الثقفافة


العنصرية في المجتمع الاسرائيلي في تصاعد متواصل !!
بقلم : شاكر فريد حسن


جاليتنا تتجند لنجدة "حراق" من الحرق بدل الدفن أو الترحيل
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
جاليتنا تتجند لنجدة


طقوسية التثقيف و إدارة تحديات المستقبل
بقلم : علجية عيش


نحو اعادة بناء الحركة الوطنية في الداخل
بقلم : شاكر فريد حسن
نحو اعادة بناء الحركة الوطنية في الداخل


لتكن محطة لمراجعة ذواتـنا
بقلم : سعدية حلوة
لتكن محطة لمراجعة ذواتـنا




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com