أصوات الشمال
الثلاثاء 22 شوال 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  " بدايات " للجزائرية آمال فرشة ... شعرية تمرّد على القشيب   * • تغريدة مُودع *   *  دموية الجلد المنفوخ!!!   * عودة الضالين   * فلسفة مبسطة: من فلسفة كارل بوبر السياسية   * هدايـــا   * مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان    * القضية   *  «الصمت في حرم الجمال »قراءة في ديوان    * الحداد يليق " بإلكترا " / الفعل الدرامي ونقيضه   * جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي   * الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف   * بيت القصيد    * بدرٌ تجلّى   * هو و البحرو الأوغاد   * أغنية نائمة    * أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه    * حبر امرأة    * تحت شعار: المسرحي فنان ورجل مجتمع.فعاليات اليوم الإعلامي الموسوم بـالمسيرة التاريخية والنضالية للحركة المسرحية بمتليلي الشعانبة وضواحيها بولاية غرداية    * الحقيبة    أرسل مشاركتك
تراتيل الفجر
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 477 مرة ]

تراتيل الفجر
الفجر عمر جديد للحب
صوت المؤذن يملأ القلب
حي على الحياة
تباشير النور تشق الظلام بابتسامة خجولة
لايبرد القلب مهما كان الشتاء قاسيا
و( اذا ثلجت فرجت) تقول جدتي
أثق بالبياض
بياض الثلج بياض الثوب
بياض صفحات الأمل أملأها بأمنيات جزائرية
يبدأ الفجر بأمنية تشبه ( بوقالة*) جدتي
كانت تفتح الباب في كل فجر
وتنتظر ( قسام الأرزاق*) ليأتي لنا بنصيبنا
أبي كان يعمل ( ليلا)
يقبض أجرته من ( قسام الأرزاق) ثم يدخل لينام حتى الليلة القادمة
مات أبي مختنقا من نقص الهواء في ( الفرن) الذي ينضج به خبز الحياة
ماتت جدتي ولم يعد أحد يفتح الباب فجرا
خوفا من الجرذان
امتلأت بهم المدينة
قضوا على كل جميل فيها

تراتيل الفجر
الفجر عمر جديد للحب
صوت المؤذن يملأ القلب
حي على الحياة
تباشير النور تشق الظلام بابتسامة خجولة
لايبرد القلب مهما كان الشتاء قاسيا
و( اذا ثلجت فرجت) تقول جدتي
أثق بالبياض
بياض الثلج بياض الثوب
بياض صفحات الأمل أملأها بأمنيات جزائرية
يبدأ الفجر بأمنية تشبه ( بوقالة*) جدتي
كانت تفتح الباب في كل فجر
وتنتظر ( قسام الأرزاق*) ليأتي لنا بنصيبنا
أبي كان يعمل ( ليلا)
يقبض أجرته من ( قسام الأرزاق) ثم يدخل لينام حتى الليلة القادمة
مات أبي مختنقا من نقص الهواء في ( الفرن) الذي ينضج به خبز الحياة
ماتت جدتي ولم يعد أحد يفتح الباب فجرا
خوفا من الجرذان
امتلأت بهم المدينة
قضوا على كل جميل فيها
أصبح للفجر طعم جديد
يشبه طقوسا صوفية
كانت تمارسها جدتي الغجرية
عندما كانت لاتكتفي بفتح الباب
تضيف له رش البلاط بالماء والخل
نثر الملح أمام عتبة الباب
رفع عقيرتها بالصياح كل صباح
يا صالح يارابح
نضحك من جدتي ومافينا اسم من هذين
تقول ( اسمع الفال وازدم)
آه يا جدتي
كم كنت قوية ويأتيك رزقك رغدا
سينتهي المؤذن بعد لحظات
سأقيم طقوسك الغجرية
وحدها كانت تحميني من منكر ونكير

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 9 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : 2018-12-16



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
«الصمت في حرم الجمال »قراءة في ديوان
بقلم : الاديب المصري صابرحجازي
 «الصمت في حرم الجمال »قراءة في ديوان


الحداد يليق " بإلكترا " / الفعل الدرامي ونقيضه
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الحداد يليق


جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي
الدكتور : وليد بوعديلة
جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي


الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف
بقلم : الصحفي جمال بوزيان
الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف


بيت القصيد
شعر : محمد محمد علي جنيدي
بيت القصيد


بدرٌ تجلّى
بقلم : عبد الله ضرّاب الجزائري
بدرٌ تجلّى


هو و البحرو الأوغاد
بقلم : فضيلة معيرش
هو و البحرو الأوغاد


أغنية نائمة
بقلم : الأديبة منى الخرسان / العراق
أغنية نائمة


أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه
بقلم : السننية للدراسات الحضارية
أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه


حبر امرأة
بقلم : فاطمة الزهراء بطوش
حبر امرأة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com