أصوات الشمال
الأربعاء 11 شوال 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * هو أنا هو عيدي هو أنت   * ليس لي من دنيا البشر إلا شبر..؟   * رسالة الى الشعب الامريكي   *  عيد طفولة عالمي سعيد 20 20وكل عام وأنتم أحبتي بخير تحية طفولية أزفها إليكم أحبتي بكل أرجاء المعمورة وجميع الأقطار   * حلم   * في مجابهة الجائحة...........................   * ظلوا يعتبون   * دمعة تائب   * " انبعاث الغولة وبقايا أساطير"   *  الذكرى الأولى لرحيل فقيدة الجزائر محاربة محو الأمية وتعليم الكبار عائشة باركي.   * - قراءة في كتاب: الأيام الأخيرة لمحمد " Les derniers jours de Muhammad " للكاتبة التونسية : هالة وردي ، دار النشر ألبان ميشال 2016 ، باريس   *  ((اللصوص أولى بالإبادة))!!!   * الى الكُتَّاب العبيد    * : الاصرار اساس كل نجاح   * عن "المبدعون والثرثارون" للأديب د. جميل الدويهي من كتابه الفكري" هكذا حدثتني الروح"   * حوار مع سعدي صباح ..حاوره :بلواسع الجيلالي .البيض   * تغريدة: هذي نصيحتي ولا ريبَ اَنكم للنصحِ سمّاعون   * ظلام تحت الضوء   * إنسانية تائهة و أمة الشهود مفتتة تهنئة عيد الفطر المبارك 2020    * الرسول    أرسل مشاركتك
مجلس الامن يجتمع ليكافح فيروسا مجهريا فتاكا
بقلم : حمزة بلحاج صالح
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 181 مرة ]
حمزة بلحاج صالح - مفكر -

سبحانك ربي العظيم ما أعظمك إرحمنا و الطف بنا ..

سواء مصنع هذا الفيروس أو فيروس عادي بما كسبت أيدي البشرية يبقى

علم الله المطلق امام علم الناس النسبي مثير للإنتباه و وارد امن

الناس أو كفروا..

نحن امام انسانية تنقرض و بشرية مهددة بالزوال و رب عظيم يشهد جعل سبب التدمير عن طريق العلم المجرد و الشارد عن الأخلاق بما كسبت أيدي الانسانية في حالة تصنيعه أقول ربما فلت منه اأو دبر لغرض حاد عنه فهو في علم الله المطلق معلوم ...
حيث هذا الفيروس المجهري الهش إن كان احتمال تصنيعه وارد أو هو بواسطة وباء " طبيعي " كما يقولون مسلط على قبح العباد و طغيانهم و ظلمهم فيروسا هشا و مجهريا يحدث هذا الهلع ..
مدن باتت اشباحا و مساكن كأنها قرى و مدائن مدين و إرم ذات العباد و ثمود الذين جابوا الصخر بالواد كأنه لا علم و لا تكنولوجيا و لا نووي و لا إنسان ما غره بربه الكريم ..
هنا نستدعي اللاهوت و نتذكر عظمة ربنا و قيوميته على السموات و الارض بما لا ينفي و يقلل من مكانة العلم و الحضارة في شقها الانساني و يهون من شقها المدمر و اللانساني ..
لا يهم حتى اذا انتصرت البشرية عن هذا الفيروس و نرجو ذلك فالمسلم لا يتشفى و لا يحب الأوبئة لكنه يصبر عليها و يتجنبها قلت حتى ان تحقق نصرها فإن التأديب كاف و باهظ الثمن و الحزن كبير جدا على من فارق حبيا و قريبا و صديقا فسيكون الدرس بليغا لمن ألقى السمع و هو شهيد...
هذا خبر نقلته جاء فيه /
" مصادر دبلوماسية: مجلس الأمن يعقد الخميس أول اجتماع له بشأن فيروس كورونا " - خبر منقول -
إن مجلس الأمن يجتمع للنظر في فيروس مجهري و عدو لا يراه أمامه بعين مجردة يفتك بالناس و بالمسؤولين و بالجيوش و بالاستخبرات و بالسلط الحاكمة و بالمعارضة و بالنووي و الكيميائي و بالامبراطورية الامريكية و التنين الصيني و الغول الروسي و هكذا...
أذكر و قد درست هذا لما كنت أقدم حلقات بالمسجد من تفسير الشيخ محمد عبده الجزئي لانه لم يفسر القران كله رحمه الله لما تأول " طيرا أباييلترميهم بحجارة من سجيل "- قران مجيد - قال الشيخ انها تحمل ربما ميكروبات فثارت ثائرة المحافظين و التقليديين ..
إن العلم لا ينفي عظمة الله و قدرته و قيوميته كما أن الدين لا ينكر العلم و فتوحاته...
مما يستوجب علينا استحضار المعنيين المتلازمين في موضوع القراءة باسم الله " اقرأ باسم ربك الذي خلق " و مع أي بمعية الله " إقرأ و ربك الأكرم " اي إقرأ مع ( واو المعية ) " إقرأ و ربك الأكرم "...
علم ترافقه عناية قيوم السموات و الأرض يرشد الإنسانية نحو درب امن مؤمن لا تطغى فيه حروب فتاكة و دمار للأرض و تخريب للهواء و الإيكولوجيا ..
و هو ما جاء من اجله الاسلام وحيا و نصا و مطلقا و مثالا..
لكن بعد موت رسول الله و تدريجيا تقاتل الناس و انتهجوا دروب التخلف و عصيان الله فلم يكونوا أهلا للتمكين و أمة شهيدة على الناس..
فحصل أن تفوق العلم و تيار العلموية على تيار الرشد و الأمان فانفلت العلم من عقال الدين و الاخلاق كنواظم و معالم توجه الإنسانية و تعدل شططها و طغيان شهواتها ..
و تقوم بأنسنتها بمعنى غير الذي مركز الإنسان في قلب الكون و منظومة الحياة تفكيرا و معرفة و مواقعا و علاقة بالسماء فكان الإنسان مركزا بديلا عن الله..
و تمركز العلم و العلموية بعد لوغوسات العقل و الميتافيزيقا و السرديات الكبرى الحداثية بديلا عن مطلق السماء ..
فتأرضن كل شي و ناله التشيؤ و تكمم ( من الكم و المادة ) مادة تحرك نوازع الإنسان و جشعه ..
فسقطت كبرى سرديات الحداثة و الدين و الأخلاق و حلت محلها سرديات صغرى على حد تعبير ألان توران و تنبؤاته و التي لا أوافق الكثير منها تتعلق بالوجود المادي و شروط تحسينه و تمترس الإنسان وراء و حول مقولات الشهوة التي تبرجت بها منظومة الرأسمالية و النيوليبرالية ..
ثم ان الفلاسفة الذين يريدون مواكبة حال الانسانية لم يكن خطابهم تنويريا انسانيا يحتكم الى القيم بل إن جميع فلاسفة ما بعد الحداثة خدموا هذا المنحى الحيواني فلا يمكننا ان نتوهم فوارقا بين الخطاب الفلسفي و طغيان منظومات الحكم التي تتحكم في العالم و نظامه المالي الفاسد المتنصل من الأخلاق..
فلا شماتة لأننا جميعا تحت طائلة التهديد و الخطر بما كسبت أيدينا كل حسب دوره لولا لطف الله أو اسباب تتم بعناية إلهية تنقذ الإنسانية التي نتمنى أن تستخلص العبر و تحدد عقدا مع الكون كله من أرض و سماء و مجرات بل و أكوان فلنكف عن الإفساد فيها..
اللهم انت عظيم فكن بنا رحيما ..

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 14 شعبان 1441هـ الموافق لـ : 2020-04-07



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

/

كل اليمن والبركات للامة العربية والاسلامية بمناسبة حلولحلول الشهر الفضيل

/
مواضيع سابقة
" انبعاث الغولة وبقايا أساطير"
الدكتورة : زهرة خدرج



الذكرى الأولى لرحيل فقيدة الجزائر محاربة محو الأمية وتعليم الكبار عائشة باركي.
بقلم : الأستاذ الحاج نورالدين بامون
 الذكرى الأولى لرحيل فقيدة الجزائر محاربة محو الأمية وتعليم الكبار عائشة باركي.


- قراءة في كتاب: الأيام الأخيرة لمحمد " Les derniers jours de Muhammad " للكاتبة التونسية : هالة وردي ، دار النشر ألبان ميشال 2016 ، باريس
الدكتور : مومن سعد
-	قراءة في كتاب: الأيام الأخيرة لمحمد


((اللصوص أولى بالإبادة))!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                                    ((اللصوص أولى بالإبادة))!!!


الى الكُتَّاب العبيد
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
الى الكُتَّاب العبيد


: الاصرار اساس كل نجاح
بقلم : الكاتب سلس نجيب ياسين
: الاصرار اساس كل نجاح


عن "المبدعون والثرثارون" للأديب د. جميل الدويهي من كتابه الفكري" هكذا حدثتني الروح"
بقلم : نبيل عودة
عن


حوار مع سعدي صباح ..حاوره :بلواسع الجيلالي .البيض
حاوره : بلواسع الجيلالي
حوار مع سعدي صباح ..حاوره :بلواسع الجيلالي .البيض


تغريدة: هذي نصيحتي ولا ريبَ اَنكم للنصحِ سمّاعون
بقلم : الدكتور المهندس عبد يونس لافي
تغريدة: هذي نصيحتي ولا ريبَ اَنكم للنصحِ سمّاعون


ظلام تحت الضوء
بقلم : مهند طلال الاخرس
ظلام تحت الضوء




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com