أصوات الشمال
الأربعاء 14 ربيع الثاني 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * أنسام عقبة    * الجزائر تنتخب   * عين تادلس تفقد شاعرها وتبكيه حُرقةً.....   * قم فانتخب   * حروف تعترف   * مقتطف(01) من كتاب سعادة عابرة    *  حركيًون ليسوا للحراك!!!   * انتفاضة الشباب ثورة مجتمعية لتصحيح المسار السياسي في العراق   * ندوة القصة وسؤال الترجمة. بيت المبدع الدولي   * الشِّعْرُ ذاكرةُ الغضبِ   * ياجزائر الشهداء.."الوحدة الوحدة" أو نشيد الأخوة لحماية الوطن    * الاتصال التنظيمي   * احذروا الفتن   * تَاهَتْ الْمَرَاكِبُ...فِي مَبَاهِجَ الأذَى..!    * يوم المعاق العالمي    * في الطريق الى المكتبة الوطنية الجزائرية   * الخطاب النقدي في ملتقى بقسم الادب العربي-جامعة سكيكدة   * صلوات غير صالحة   * دراسة نقدية لرواية امرأة افتراضيّة للرّوائية ليلى عامر   * في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة     أرسل مشاركتك
احذر هؤولاء باحتراس!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1736 مرة ]
                                 ((ولقد أبيت على الطًوى وأظلَه *** حتًى أنال به كريم الم

لا يملك المرء غير كرامته وعزًة نفسه...
وحين يخسر المرء كرامته ويريق عزًة نفسه في الوحل...
المليء بالمياه الآسنة الملوًثة...
فكبًر عليه التًكبيرات الأربع ((04)) المعدًة للمواكب الجنائزيٌة...

((إذا ما كنت ذا قلب قنوع
فأنت ومالك الدًنيا سواء))!

((احذر هؤولاء باحتراس))!!!
-فيبروسكوب/فضيلة زياية ( الخنساء)-

- إذا جاءك شخص في صورة رثًة يزعم أنًه مهدًد بالطًرد من بيته: إذا لم يسدًد ثمن الكراء، فاحذره حذرا شديدا وخذ منه احتياطك اللًازم وحصًن نفسك من شرًه فهو لصً بارع متعمًق جدًا في اللٌصوصيُة.

- إذا قصدت امرأة مقصدك: تظهر لك ودًا فائضا بالوداعة وادًعت أنً خالها سوف يستولي على بيتها بما فيه من أثاث وسوف تصبح في الشُارع رفقة أبنائها اليتامى، ليأكل البرد القاتل أمعاءهم، فاحذرها حذرا شديدا... وحصٌن نفسك بالدُعاء، فهي لصُة سارقة لا تخجل ولا تستحي من العيش بالحرام... تستحقً هذه المرأة ركلات متتالية دون شفقة ولا رحمة وطردا مشينا، لا أن تعطيها سنتيما واحدا تتلذًذ به وهو سائل من عرق جبينك.

- إذا جاء إليك أحدهم فجأة، فجالسك وأنت في مجلس عامً، ومن غير مقدًمات ولا تمهيد، راح باستغراب كبير يريق كرامته فوق الأرض وراح يسرد عليك عدم توفُر حليب أبنائه الصٌغار، فهو لصً سارق فاحذره حذرا شديدا.

- إذا وردتك رسالة على الخاصً، يقول لك فيها صديقك إنُه مخيًر -والمهلة وجيزة جدًا- بين جدران الحبس أوتسديد نفقات طليقته وأولاده، فلذ بالتًعوًذ باللًه من إبليس الذي يركب عنق ذلك الصًديق المفترض ويسكن دمه، لأنً صديقك ذلك لصً سارق محترف متعوًد... فاحذره حذرا شديدا.

- إذا وردتك رسالة على الخاصُ، تحثًك على الفضيلة بالتًبرٌع بقدر -ولو ضئيل جدًا من المال- لبناء مسجد بمكان معيًن، فاحذره حذرا شديدا... إنً تلك الرٌسالة صاحبها لصً محتال مخادع غادر سارق لا يستحي أمام اللًه من ابتزازك وسرقة أموالك.

يحفظ اللًصوص المنوال نفسه في التًباكي على أطلالهم المخرًبة الرًثة، ويستعملون الأسلوب نفسه لسلب الطًيًبين أموالهم وممتلكاتهم اليوميًة وتجريدهم من كلً شيء... تراهم يريقون كرامة وجوههم السًوداء الكالحة دون حشمة ولا حياء ولا خجل... لا يعملون بعرق جبينهم بل يتًكلون على ما هو "جاهز" من الكسب الحرام، ولا يعلمون أنً الكسب الحرام سوف يحرق بيوتهم ويأتي بهم ولهم على الأخضر واليابس من حياتهم.

رأيت فقراء مدقعين حقيقيًين: لا يعلم بحالهم غير اللًه وحده... يلتهمون قوتهم اليوميً من "القمامات" -كرَم اللًه وجوهكم وطهًرها بماء الثًلج- ولم يمدد أحدهم يده لسلب ما ليس له: بالحيلة أم بالقوة والغدر والخداع... لم يشك فقرا يقتله يوميًا... هذه هي العزٌة الحقيقيًة للنًفس، يا من يطلقون على لصًة سارقة لقب "المرأة المكافحة" ومن المحتمل الظٌاهر لعيون بصيرة القلب الواعي بصحٌة نسبة مائة بالمائة 100/100 أنًها تقتل وتزني وتمارس الموبقات جميعها: ما دامت يدها قد امتدًت إلى السُطو على ما ليس لها!!! أين الكفاح في السًرقة وسلب أموال الطًيًبين؟؟؟
لو علمت تلك "الحاشاكم"... الُتي تذلً نفسها -أيًما إذلال مقرف جدًا- وتمرًغ كرامتها في الوحل تمريغا مهينا أنً الأذكياء لا يسرقون... لو أخذت عبر الدًروس القاسية المربًية المؤدًبة المهذًبة من فقير معدم لا يجد حقُا وصدقا ماذا يأكل ولم يمدد يده إلى الحرام ولم يلتفت إلى السًحت ولو بربع عين!!! لو أنًها كانت حكيمة حصيفة فاشترت ربعا من مكيال الكرامة من امرأة تبكًر -بكور الطًير- لكسب القوت الحلال!!! كفاكم من استعمال الألفاظ والألقاب في غير محلًها فلسوف يحاسبكم اللًه على هذا... لسوف يحاسبكم اللًه يوم القيامة على كلً كبيرة وصغيرة يا ذوي الألباب الفاهمة!!!

ولقد أبيت على الطًوى وأظلٌه
حتًى أنال به كريم المأكل.

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 3 ربيع الأول 1441هـ الموافق لـ : 2019-10-31



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

.

الإنتخابات الرئاسـية الجزائرية 12 / 12 / 2019

.
مواضيع سابقة
ندوة القصة وسؤال الترجمة. بيت المبدع الدولي
بقلم : كريم القيشوري
ندوة القصة وسؤال الترجمة. بيت المبدع الدولي


الشِّعْرُ ذاكرةُ الغضبِ
الشاعر : عبدالناصر الجوهري - مصر
الشِّعْرُ ذاكرةُ الغضبِ


ياجزائر الشهداء.."الوحدة الوحدة" أو نشيد الأخوة لحماية الوطن
الدكتور : وليد بوعديلة
ياجزائر الشهداء..


الاتصال التنظيمي
بقلم : الدكتور بوعزيز زهير
الاتصال التنظيمي


احذروا الفتن
بقلم : عبد الله ضراب الجزائري
احذروا الفتن


تَاهَتْ الْمَرَاكِبُ...فِي مَبَاهِجَ الأذَى..!
بقلم : محمد الصغير داسه
تَاهَتْ الْمَرَاكِبُ...فِي مَبَاهِجَ الأذَى..!


يوم المعاق العالمي
بقلم : شاكر فريد حسن
يوم المعاق العالمي


في الطريق الى المكتبة الوطنية الجزائرية
بقلم : مهند طلال الاخرس
في الطريق الى المكتبة الوطنية الجزائرية


الخطاب النقدي في ملتقى بقسم الادب العربي-جامعة سكيكدة
الدكتور : وليد بوعديلة
الخطاب النقدي في ملتقى بقسم الادب العربي-جامعة سكيكدة


صلوات غير صالحة
بقلم : سامية رحاحلية
صلوات غير صالحة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com