أصوات الشمال
الاثنين 15 صفر 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * سـردنـة القلق والإتجاه نـحـــو الموت    * اللحظة الجزائرية الحاسمة..المواقف السياسية المترددة والتدخل الخارجي   * خمرة اللقاء الاول    * جائزة زهرة زيراوي لابداعات الشباب في دورتها الثانية   * الثقة و شبابنا المتمدرس   * هموم تربوية وأكاديمية عربية   * " أوديب ملكا " و " إلكترا " في سفر سيكولوجي درامي واحد   * ق ق ج / مرجعية   * التغيير بعيون البسطاء02 ......سلسلة مقالات تناقش مفهوم التغيير من أسفل القاعدة وليس من أعلى الهرم   * همهمة السماء    * مهما بلغت شراسة الحقد والعداء لعبد الناصر فلن ينالوا منه ..!   * مرض الكاتب والاكاديمي سعيد بوطاجين..أين هي الودولة ؟أين هوالمجتمع؟؟؟   * صرخة العراق.. صرخة الشعب.. صرخة الكادحين.. فهل وصلت رسالتهم.. أم ...........! ..........؟   * نقدنا وفلسفة النقد الغائبة   * النائب يوسف عجيسة: ياب الضمانات سبب عزوف حمس عن الترشح للانتخابات الرئاسية   * ذكرى   * سحر الدراما في مجموعة " تداعيات من زمن الحب والرصاص" للشاعر نور الدين ضرار   * على اعتاب الخريف    * الانتخابات الفلسطينية ضرورة ملحة!!   * قصص قصيرة جداً     أرسل مشاركتك
مَوْتُ الْعِشْقِ والْعاشِق ....
الدكتور : بومدين جلالي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 179 مرة ]
أ . د . بومدين جلالي

مَوْتُ الْعِشْقِ والْعاشِق ....
(سُباعيات في بحر الرمَل)

في لَيـــالي الزّمَنِ الْحالِمِ أَسْرِي *** نحْوَ حُبِّــي دونَ أنْ يعْلمَ غَيْرِي
أمْتَطي بدْراً بِأنيقِ النُّـــور يُغْرِي *** فأرَى في كُلِّ نُورٍ شَوْقَ بَدْرِي
تَرْفُلُ الرّوحُ تُناجي وحْيَ سِرِّي***في رِحابِ الْعِشْقِ تجْري ثمَّ تجْرِي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ وأنا أحْكِي جُنوني لِلسَّماء ـــــــــــــــــــــــــــ
يزْدَهي الْكَوْنُ بزَهْرِ الْمعْجزاتِ *** ويَذوبُ الْغيْم بيْن الْبسَمـاتِ
يخْتفي وخْزُ الْأماني الشّارِداتِ *** وينامُ الذّعْرُ تحْت الْمُبْهَماتِ
هكَذا يرْحَلُ صَوْتُ الْمُزْعِجاتِ *** ويُغَنِّي دِفْءُ لَحْنِ الْكلِمـاتِ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ وأنا أرْوِي غَرامي لِلْفَضاء ــــــــــــــــــــــــ
قِصَّتي فيها مَفاتيـــحُ الْحَنينِ *** هيَ رمْزٌ بيْن أزْجالِ الْأنيــنِ
هيَ نَوْحٌ في تَرانيم الْحَزينِ*** بالصّدَى ترْسمُ أنْساقَ السّجينِ
في الشّذى تقْطِفُ ألْوانَ الْيقينِ *** وتُراعي وقْعَ دَقّاتِ الرّنينِ
ـــــــــــــــــــــــــــــــ وأنا أغْفُو عَلى عَزْفِ الْمَساء ـــــــــــــــــــــ
جِئتُ لِلدّنْيــا غريباً دونَ قصْدي *** غُرْبتي زادَ مَداهـــا حينَ وَجْدِي
وتَرامَى في ازْدِحام الصّدِّ سَعْدِي *** والأذَى يبْني سُدوداً حَوْلَ سَدِّي
كانَ ذاكَ الْأمْرُ شوْكاً بيْن وَرْدِي***وجِراحُ الْحرْب تنْزُو فوْق جَهْدِي

ــــــــــــــــــــــــــــ وأنا أغْرقُ في هَوْلِ الدِّماء ـــــــــــــــــــــــــ
مَرَّةً ثمَّ مِراراً ذابَ قلْبِي *** مِثْلما في بُؤسِ عصْري ذاب صَحْبِي
في سِنيــن الْجمْر متْنا دونَ ذنْبِ *** ثمَّ قمْنـــا كَيْ يَرانا كلُّ درْبِ
في سِنين الْقهْر عشْنا كلَّ صَعْبِ***هكَذا سِرْنا على صَهْدٍ ورُعْبِ
ـــــــــــــــــــــــــــــــ وأنا أبْحثُ عنْ فجْر الضِّياء ــــــــــــــــــــــ
إثْرَ هذا سادَ تلْويثُ الْجَميــلِ *** ونَما تثْمينُ أوْهامِ الْعَليـــلِ
فَرَّتِ الْأشْواقُ في قالٍ وَقِيلِ *** وهَلعْنا نبْتَغي صَفْوَ السَّبيلِ
فإذا النّاسُ يَتامَى في عَويلِ *** وإذا الْحالُ ردىً دون بَديلِ
ــــــــــــــــــــــــــــــ وأنا أسْبحُ في بحْر الْبُكاء ـــــــــــــــــــــــــ
تاهَ حُبِّي واخْتَفى وَجْهُ حَبيبِي***في ضَبابٍ تحْتَ إعْصارٍ رَهيبِ
وانْتهَتْ رِحْلة إبْحــارٍ غَريبِ *** بيْنَ لَفٍّ دارَ في وَضْعٍ رَتيـبِ
رُبَّما متُّ وما يدْري طَبيبِـي *** ربّما صرْتُ رَماداً مِنْ لَهيبِـي
ـــــــــــــــــــــــــ وأنا أنْعِي ضَياعي بِالرِّثاء ـــــــــــــــــــــــــ

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 13 محرم 1441هـ الموافق لـ : 2019-09-12



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com