أصوات الشمال
الجمعة 12 ذو القعدة 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * دعني انام فيك ولا اصحو   * مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {138}مُعَلَّقَةُ النَّصِيبْ    * محمد الأخضر السائحي رائد أدب الطفل في الجزائر   * صناعة التقدم وصناعة التخلف   * المتذمرون   * حديث صريح مع الشاعر الفلسطيني، ابن الناصرة، جمال قعوار عن الشعر وتجربته الشعرية   * أجرَاسُ الرَحِيلِ    * غطـاء   * خيانة القضية الفلسطينية   * طفولــة   * الشاعر الحداثي سيف الملوك سكتة يكتب نصه بعيدا عن المعاد والمكرر والصور الشعرية التي فقدت تأثيرها ودهشتها ...قصيدة " الرائي " أنموذجا"    * صابرحجازي يحاور القاص والروائي السوداني فتحي عبدالعزيز   * في سجال عمقي    * مناقشة دكتوراه عن شعر محمود رويش بقسم الأدب العربي -جامعة سكيكدة   * "لَيلٌ وحتى في النهار"   * قصة قصيرة جدا / تفكيك..   * دعاء   * . تلكم هي دمعتي ...   *  عودة الأستاذ محمد الشريف بغامي في كتاب    * رواية جديدة بنكهة الوطن    أرسل مشاركتك
لتكن محطة لمراجعة ذواتـنا
بقلم : سعدية حلوة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 591 مرة ]

بمناسبة حلول العام الهجري الجديد 1441أتقدم للجزائر و العالم الاسلامي بأحر التهاني راجية من المولى ان يكون عام خير و سلام علينا ..

تستقبل الجزائر على غرار العالم الإسلامي العام الهجري الجديد 1441هـ في ظرف أراه استثنائيا ،لما تشهده من تحول جذري جوهره تحقيق القطيعة مع النظام البائد الموغل كيانه في دهاليز و رواسب الاستدمار الذي لم يستسغ فكرة انفصال الجزائر عنه انفصالا تاما..مثلما لم يستسغ العالم الغربي المتطرف أنَّ " القدس عاصمة لفلسطين ."
و في خضم هذا الظرف العصيب نجد العالم الغربي يتكتل و يُعلي البنيان، و يقوي الصفوف ليقف سدا منيعا في وجه أيِّ تهديد قد يعصفه به..نجد في الضفة المقابلة عالما عربيا متناحرا يعود بالمتتبع لأحداثه الى : و ما أنا إلا من غُـزَيَـة إنْ غَـوتْ * غَـوَيْتُ و إنْ تُــرشَـدْ غُـزَية اُرْشـدِ
الأمر الذي جعل الغرب يزدري بالشعوب العربية و يصنفها في خانة " القاصر" وفوضت بعض كياناته المتعصبة التي تَحِنُ الى استعباد الشعوب الأمر لنفسها لإدارة شؤون العرب المتناحرين ،و المسلمين المغلوبين على أمرهم ..
إنَّ الغرب الذي يحن الى العودة الى احتلال الضعفاء ، و مقاسمتهم لقمة عيشهم لن يتوقف عن تصدير الشعارات التي لا يؤمن هو نفسه بها إلا إذا انتبهت هذه الشعوب و تفطنت الى المكائد المحيطة بها..
فهل يكون هذا العام الجديد 1441هـ محطة للشعوب المستهدفة لكي تَـلتقطَ فيها أنفاسَها،و تُعيد حساباتها، و تعي جيدا عدوها الحقيقي المتربص بها، فتشمر على سواعدها لبناء بلدانها ، و رصّ صفوفها و الاستعداد للذود عن حياضها . ؟
هذا ما نتمناه أن يكون هذا العام مرفأً تتوقف فيه سُفننا لمراجعة لذواتنا،و توسيع إدراكنا لما يحيط بنا ،و يُحاك ضد وطننا و مقومات هُويتنا..و ما ذلك بعزيز، ولا ببعيد على الأوفياء و الأخيار من حماة الوطن و الشرفاء الأبرار.
فالحرّ حرٌّ عَزِيز النَّفس حَيْثُ ثوى ... كَالشَّمْسِ فِي كل برج ذَات أقمار .

.


عبير البحر :31-08-2019/ الموافق لـ:01 محرم 1441هـ

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 8 محرم 1441هـ الموافق لـ : 2019-09-07



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

/

كل اليمن والبركات للامة العربية والاسلامية بمناسبة حلولحلول الشهر الفضيل

/
مواضيع سابقة
خيانة القضية الفلسطينية
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
خيانة القضية الفلسطينية


طفولــة
بقلم : سعاد زبوش- باحثة دكتوراه قانون خاص-
طفولــة


الشاعر الحداثي سيف الملوك سكتة يكتب نصه بعيدا عن المعاد والمكرر والصور الشعرية التي فقدت تأثيرها ودهشتها ...قصيدة " الرائي " أنموذجا"
بقلم : فضيلة معيرش
الشاعر الحداثي سيف الملوك سكتة يكتب نصه بعيدا عن المعاد والمكرر والصور الشعرية التي فقدت تأثيرها ودهشتها ...قصيدة


صابرحجازي يحاور القاص والروائي السوداني فتحي عبدالعزيز
حاوره : الاديب المصري صابر حجازي
صابرحجازي يحاور القاص والروائي السوداني فتحي عبدالعزيز


في سجال عمقي
السيدة : سعاد زبوش- باحثة دكتوراه قانون خاص-
في سجال عمقي


مناقشة دكتوراه عن شعر محمود رويش بقسم الأدب العربي -جامعة سكيكدة
الدكتور : وليد بوعديلة
مناقشة دكتوراه عن شعر محمود رويش بقسم الأدب العربي -جامعة سكيكدة


"لَيلٌ وحتى في النهار"
بقلم : أسامة أحمد



قصة قصيرة جدا / تفكيك..
بقلم : بختي ضيف الله
قصة قصيرة جدا / تفكيك..


دعاء
بقلم : الدكتور المهندس عبد يونس لافي
دعاء


. تلكم هي دمعتي ...
بقلم : الأستاذ/ إبراهيم تايحي
. تلكم هي  دمعتي ...




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com