أصوات الشمال
الأحد 24 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * دعوة للكتابة   * محمد الصالح يحياوي دعا إلى بناء مجتمع تتكامل فيه كل الطبقات البشرية   * حبيبتي الصغيره سامحيني    * مهاجرة لبنان في أسبوع ثقافي في لبنان   *  العقل وجزمة الأسد.   * كُتِب علينا ألّا.. نجتمع   * تراجيديا إبسن والنوح على هدفيغ   * كتاب    *  المجتمع الجزائري، الهوية الثقافية ونداءات الحراك الشعبي   * مقامة الرقصة الأخيرة   * قراءة في محاضرة المخيال الاسلامي ، جدلية المقدس و الدنيوي   * شاعر بالحزن   * اماه    * " بومرداس حضن الحرية " شريط وثائقي يعرض بميلة    * تركتك... و تركت المجال لأخرى تنجب اطفالك   *  فاكهة العنب بالمدية "الداتي" في الصدارة...و"احمر بوعمر" سيد المائدة   * صابر حجازي يحاور الشاعر السوداني متوكل زروق   * الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث    * بقايا امرأة   *  يوتوبيا النّزاهة الفقودة.    أرسل مشاركتك
مع الروائي الشاب : تامر عراب
بقلم : حاوره : البشير بوكثير
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 361 مرة ]
الروائي الشاب: تامر عراب


- حاوره: البشير بوكثير
شابّ طموح تحتدم جوانبه حيوية ونبوغا وتطلعا لمستقبل إبداعي واعد، ثقافته موسوعية رغم حداثة سنّه، شابّ شغوف بالمطالعة حدّ النّهم.. وتلك لعمري أعظم النّعم..
يسعدني اليوم أن أقدمه للجمهور الجزائري خاصة، والعربي عامة، ليدرك أنّ الجزائر لا تزال ولاّدة وزاخرة بالمواهب والطاقات الإبداعية.. ضيفي اليوم هو الشاب المبدع تامر عراب ابن مدينة العلمة بولاية سطيف في هذه المؤانسة الخفيفة الشفيفة.. إليكموها..


س1- بادئ ذي بدء من يكون ضيفنا..؟
* تامر عراب كاتب و روائي جزائري .. ابن 17 ربيعا .. انحدر من مدينة العلمة ولاية سطيف ..
شاب طموح بأحلام واسعة .. يسعى للتعريف بنفسه على الصعيدين العربي و العالمي ..
اشتهرت مؤخرا بروايتي (عذاب القدر) التي جذبت عددا من المتابعين على فضاء الفيسبوك ..
س2- كيف كانت رحلتك مع الإبداع..؟
*في سن الحادية عشر شاركت في مسابقة عبد الحميد بن باديس الثقافية في سطيف بقصة " دواة الأعمى أحرف إعلان" ..
فزت بالمرتبة الأولى و كرمت بمهرجان خاص و كبير بسطيف ..
كما فزت مرات عديدة بالمسابقات الأدبية آخرها مسابقة عين تافتيكا 2019 عن قصة " بريق الحلم عند قبر الضياع " ..
تألقت على فضاء الفيس بوك مؤخرا برواية عذاب القدر التي جذبت آلاف المتابعين من مختلف أنحاءالوطن العربي ..
س3- لو تحدثنا عن باكورة أعمالك الروائية بالتفصيل..؟
* رواية عذاب القدر ..
رواية اجتماعية .. نسجت أحداثها على منوال قصة بقرة اليتامى التراثية التي رافقت طفولتنا .. تصدر قريبا عن دار الإرادة التربوية ..
س4- بم تأثرت قديما وحديثا في مجال القصة والرواية.. ؟
* تأثرت كثيرا بأغاثا كريستي منذ حصلت على روايتها " جريمة عيد الميلاد " هدية من أمي في عيد ميلادي ال9 .. و قد أكملت قراءة كامل سلسلتها التي تتكون من 87 رواية ..
ثم انطلقت بالغوص في أعماق بحر الأدب ..
عشقت " جبران خليل جبران " .." وليام شكسبير " .." فكتور هيغو " .." إرنست همنغواي " .." مصطفى لطفي منفلوطي " .. " نجيب محفوظ " و مئات من أدباء الخالدين ..
إلا أنه مؤخرا نقلت اهتمامي للأدب الجزائري ..
تعلقت ب " أحلام حجاز " .. " روميساء لعياضي " .. " أحلام مستغانمي " .. " عائشة غلاب " .. " عبد الرزاق طواهرية ".. " عبد الحليم بدران " .. و لدي صديقتان مبدعتان رائعتان ..
" مروى سليماني " برواية كنز في أمستردام و " بشرى بن عوكلي " برواية زهرة الجيبسوفيلا ..
أما في مجال القصة فتعلقت بقصص ألف ليلة و ليلة .. و انتقل إهتمامي للقصص الجزائرية ..
" ولم يكتمل القمر " لنبيلة عبودي
" الملثمون " للدكتور عمر مبارك منصوري
و " أسمته حرب السلام " للرائعة نعمه نقاب ..
س5- لمن تقرأ حاليا ؟
* حاليا برز اهتمامي بالأدب الجزائري .. فأصبحت متعلقا بكل ما يصدر عن دار الماهر للطباعة و النشر و التوزيع ..
قرأت حوالي 76 رواية صادرة عن مؤسسة الماهر ..
أبرزها " زهرة الجيبسوفيلا " لبشرى بن عوكلي ..
" كنز في أمستردام " لمروى سليماني ..
" تمرد أقحوان و عطر الماضي " لأحلام حجاز ..
" ليليث أحجية المرأة المتمردة " لروميساء لعياضي ..
" مسرح العرائس " لفتيحة نقاب ..
و " في قلبي أنثى أمازيغية " لصديقي لعربي بوزيان ..
نهاية قرأت ما يربو 545 رواية إضافة إلى مئات الكتب الثقافية ..
س6- في عصر الفضائيات والانترنت هل تراهن أخي تامر على القراءة..؟
* نواجه مشكلة كبيرة جدا و عصيبة في إرجاع هذا الجيل من تكنولوجيا و لوحات مفاتيح إلى عبق الورق و رائحة الروايات ..
مقارنة بفئة الفضاء الأزرق .. توجد فئة الورق الأبيض أكبر ..
و بالتالي أراهن على مطالعة و أفضل كتاب و رواية على ألف هاتف ذكي ..
وهل بقي للشعر والرواية دور.. ؟
* الفئة الأدبية الكبيرة تتجه لتأليف الروايات و مجموعات القصصية إضافة إلى ديوان شعري و الخواطر لذلك وجدت هاتين الفئتين مكانا بارزا في الأدب الجزائري ..
س7- ماتقويمك للمشهد والراهن الثقافي الجزائري ..؟
* نتيجة للمشهد الثقافي للجزائر هي 10/ 6 و التقييم في الصعود .. إضافة إلى الأدب في أنه في نهوض من سباته و ركوده الذي دام طويلا .. بعد عصر الحركات التحررية نام الأدب في سبات عميق .. نحاول إيقاظه مجددا ليعود العصر الذهبي ..
س8- أمنية تتمنى تحقيقها ..؟
* أتمنى الظهور العربي و العالمي لروايتي عذاب القدر التي هي على وشك تغيير مفهوم الأدب ..
كما أتمنى فتح دار نشر لدعم المواهب الشابة التي تنتظر إذن الدخول إلى عالم الأدب ..
إضافة إلى تطوير مجلتي الإلكترونية الحرف العربي إلى مجلة ورقية ..
س9- كلمة أخيرة لقراء : أصوات الشمال، البصائر ، الشروق ..
* لكل مبدع .. أطلق العنان لإبداعك ..
ليس هنالك حدود للإبداع ..
وقت النهوض بالأمة الجزائرية نحو العالم الأول ..
أتوجه بجزيل الشكر و بكل كلمات الإحترام و التقدير للصحافي القدير البشير بوكثير ..
كما أشكر جريدة البصائر .. أصوات الشمال .. و الشروق ..
دمتم في رعاية الله و حفظه .. و دمنا في خدمة الأدب و الأمة بإذن الله ..
تامر عراب (برعم مستغانمي )

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 7 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ : 2019-07-10



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
المجتمع الجزائري، الهوية الثقافية ونداءات الحراك الشعبي
الدكتور : وليد بوعديلة
  المجتمع الجزائري، الهوية الثقافية ونداءات الحراك الشعبي


مقامة الرقصة الأخيرة
قصة : ابراهيم امين مؤمن
مقامة الرقصة الأخيرة


قراءة في محاضرة المخيال الاسلامي ، جدلية المقدس و الدنيوي
بقلم : سي الناصر عبد الحميد
قراءة في محاضرة المخيال الاسلامي ، جدلية المقدس و الدنيوي


شاعر بالحزن
شعر : د. عزاوي الجميلي
شاعر بالحزن


اماه
بقلم : نصيرة عمارة
اماه


" بومرداس حضن الحرية " شريط وثائقي يعرض بميلة
بقلم : الحاسن بلخير



تركتك... و تركت المجال لأخرى تنجب اطفالك
بقلم : نبيلة بشير بويجرة
تركتك... و تركت المجال لأخرى تنجب  اطفالك


فاكهة العنب بالمدية "الداتي" في الصدارة...و"احمر بوعمر" سيد المائدة
بقلم : طهاري عبدالكريم
 فاكهة العنب بالمدية


صابر حجازي يحاور الشاعر السوداني متوكل زروق
حاوره : الاديب المصري صابرحجازي
صابر حجازي يحاور الشاعر السوداني متوكل زروق


الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث
بقلم : إبراهيم مشارة
الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com