أصوات الشمال
الاثنين 15 صفر 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * سـردنـة القلق والإتجاه نـحـــو الموت    * اللحظة الجزائرية الحاسمة..المواقف السياسية المترددة والتدخل الخارجي   * خمرة اللقاء الاول    * جائزة زهرة زيراوي لابداعات الشباب في دورتها الثانية   * الثقة و شبابنا المتمدرس   * هموم تربوية وأكاديمية عربية   * " أوديب ملكا " و " إلكترا " في سفر سيكولوجي درامي واحد   * ق ق ج / مرجعية   * التغيير بعيون البسطاء02 ......سلسلة مقالات تناقش مفهوم التغيير من أسفل القاعدة وليس من أعلى الهرم   * همهمة السماء    * مهما بلغت شراسة الحقد والعداء لعبد الناصر فلن ينالوا منه ..!   * مرض الكاتب والاكاديمي سعيد بوطاجين..أين هي الودولة ؟أين هوالمجتمع؟؟؟   * صرخة العراق.. صرخة الشعب.. صرخة الكادحين.. فهل وصلت رسالتهم.. أم ...........! ..........؟   * نقدنا وفلسفة النقد الغائبة   * النائب يوسف عجيسة: ياب الضمانات سبب عزوف حمس عن الترشح للانتخابات الرئاسية   * ذكرى   * سحر الدراما في مجموعة " تداعيات من زمن الحب والرصاص" للشاعر نور الدين ضرار   * على اعتاب الخريف    * الانتخابات الفلسطينية ضرورة ملحة!!   * قصص قصيرة جداً     أرسل مشاركتك
هو و البحرو الأوغاد
بقلم : فضيلة معيرش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 253 مرة ]

بزغتْ خيوط تلك الليلة الشتويّة الباردة باكرا على أحلامه المؤجلة ، تتعانق ظلمة حالكة في رهبة غير مألوفة تمتزج فيها ...

بزغتْ خيوط تلك الليلة الشتويّة الباردة باكرا على أحلامه المؤجلة ، تتعانق ظلمة حالكة في رهبة غير مألوفة تمتزج فيها رهبة دكنة البحر بوجه ظلمة السماء ، تظل عينا أكرم في زحمة التأمل شاردتين تحدقان بكثافة الألم والأمل،ترسمان خلف جدار الصمت ملامح التردد. رُكِنَ قاربٌ تقليدي صغير التف حوله هو ورفاقه الذين تجاوز عددهم الخمسة عشر شابا تبدو مشاربهم مختلفة وخيباتهم مشتركة ، تتأهب أمواج الشاطئ الساكنة لتعانق محرك القارب، يزداد صراخ بعضهم يستعجلونه للالتحاق بهم يزداد نبض تردده : اصعدْ أكرم لا مجال للتردد، سندخل أدغال المجابهة نكون هناك بعد أيام ،التفتوا لصاحب القارب بعدما أخذ ثمن رميهم للمجهول كما ارادوا تعلوا محياه ابتسامة مودعة قائلا : ودعت العشرات من هنا ...أغلبهم هناك .كتم أكرم حشرجة دمع مباغت وقال لرفيقه طارق: وبعضهم التهمه وجه الجحيم صمت طارق ثم قال:هذا خيارنا يارفيق المحن، سبع سنوات ونحن نطرق أزقة الهوان والذل لم نحصل حتى على ثمن ما نلبس ، يسير بنا قطار العمر للعقد الثالث تاهت بنا بوادر الأمل ، سنصير شيوخا يارجل ولا مستقبل يفتح بابه لنا ، فتح اكرم باب التذمر وهو يتذكر دعوات والدته له كل صباح قال: باعت
مجهوراتها اوهمتها أانني سأبدأ تجارة مع أحدهم ستطاردني دموعها .
تخرج زفرات متباعدة من شفتي الشيخ لخضر والد أكرم، سكبت زوجته رشيدة زفراتها ككل مرّة بوجه التذمر، قالت وهي تقبض على زناد التربص والحيرة :خرج أكرم منذ يومين من البيت ولم يعد من عادته مهاتفتنا، راح الشيخ لخضر دون أن يحرك ساكنا يغير قنوات التلفاز بجهاز التحكم وكأنه لم يأبه لما قالته . صب اهتمامه على نشرات الأخبار وما تبثه من حوادث متفرقة ،التفت إليها معقبا : هاتفيه لنطمئن عليه، عزلته هذه الأيام لا تروقني، ردّت بصوتها المشجون : هاتفه لا يستجيب واكملت :
اخبرني أن رحتلة الأولى للتجارة قد تكون لمكان بعيد ومعزول .
ثقبت صرخة الشيخ لخضر وجه السكون وهو يشير بسبابته كمن أصيب على حين غرة بصعقة كهربائية ارعشت كل جسده :الأوغاد في كل مكان ...
بقت أعين الأم رشيدة شاخصة في شاشة التلفاز ترصد حركات شرطة السواحل وهي تعلن غرق عديد الشبان من حيهم والأحياء المجاورة ، واسم اكرم وحيدها يتصدرهم .
اسندت جسدها الجامد المتهالك من صدمته كجبل جليدي تهاوي بلحظته دون ما مؤشرات اسندتها اكف عزاء بنتيها بشرى وابتهال ، وقد نُقِلَ الشيخ لخضر لمشفى قريب ، لتهدئته بحقن مخدرة...وهو يردد دون هوادة : الأوغاد في كل مكان ...قتلوه ..قتلوهم ....
بقلم // فضيلة معيرش

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 15 شوال 1440هـ الموافق لـ : 2019-06-18



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com