أصوات الشمال
الأربعاء 23 شوال 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  " بدايات " للجزائرية آمال فرشة ... شعرية تمرّد على القشيب   * • تغريدة مُودع *   *  دموية الجلد المنفوخ!!!   * عودة الضالين   * فلسفة مبسطة: من فلسفة كارل بوبر السياسية   * هدايـــا   * مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان    * القضية   *  «الصمت في حرم الجمال »قراءة في ديوان    * الحداد يليق " بإلكترا " / الفعل الدرامي ونقيضه   * جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي   * الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف   * بيت القصيد    * بدرٌ تجلّى   * هو و البحرو الأوغاد   * أغنية نائمة    * أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه    * حبر امرأة    * تحت شعار: المسرحي فنان ورجل مجتمع.فعاليات اليوم الإعلامي الموسوم بـالمسيرة التاريخية والنضالية للحركة المسرحية بمتليلي الشعانبة وضواحيها بولاية غرداية    * الحقيبة    أرسل مشاركتك
تحولات الجزائر ورهانات الحراك السلمي
الدكتور : وليد بوعديلة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 252 مرة ]
الحراك الشعبي ،عزابة، سكيكدة

راهن وتحديات الحاك الشعبي

الحراك الشعبي يفتح ملفات الفساد ويؤكد "السلمية"
-هل تحضر الحكمة في مواقف السلطة؟؟-

د-وليد بوعديلة
جامعة سكيكدة
كانت الأيام الأخيرة حافلة بأخبار المتابعات القضائية للفاسدين الذين نهبوا مال الشعب، وكذلك لمن أراد تهديد الأمن القومي والتآمر على الجيش ومحاصرة الشعب، هذا الشعب الذي حير العالم بحراكه السلمي، وهو الذي يصنع ملحمة نوفمبرية جديدة، أرادها وتمناها الكثير من الوطنيين الشرفاء .

فتح ملفات الفساد والخيانة؟؟
ابتهج الجزائريون كثيرا في الأيام الماضية، وهم يشاهدون دخول روؤس الفساد والتآمر على الجيش وخيانة الوطن للمحكمة العسكرية بالبليدة، ولحقت بهم البقية من المساهمين في المؤامرة المشبوهة ضد الجيش والشعب ولوطن، فشاهد الكثير- من داخل الجزائر وخارجها- صور الفريق المتقاعد محمد مدين، ثم السعيد بوتفليقة، ثم اللواء طرطاق، واسمترت القائمة المفتوحة لأسماء ورؤس ووجوه أخرى ارتبطت من قريب او بعيد بممارسات الفساد و الاستبداد وتهديد الأمن القومي.

وقد ذكرت بعض التقارير الإعلامية أن السعيد بوتفليقة متهم بتزوير قرار ينهي مهام قائد الأركان،في إطار مؤامرة عسكرية، طبقا لقانون القضاء العسكري، كما يواجه محمد مدين وعثمان طرطاق تهما خاصة بتدبير مؤامرة ضد القيادة العسكرية للبلاد، وكذلك التحريض على أعمال الإخلال بالواجب والنظام، وقد أشار المحامي عمار خبابة أن المتهمين يواجهون عقوبة بين المؤبد و الإعدام.

وجاء الاهتمام الإعلامي الدولي بمحاكمة الفاسدين والمهددين لأمن الجزائر، حيث حضر الخبر في كبرى القنوات و الصحف العالمية مثل فاينانشل تايمز التي ذهبت إلى أن الاعتقالات جاءت لتهدئة المتظاهرين الذين يريدون رحيل النظام، وعادت الجريد للاجتماع المشبوه بين أفراد المجموعة الثلاثية الخطيرة، وكذلك اهتمت الصحف والقنوات الفرنسية تحديدا بالأخبار الجزائرية وتطورات اعتقالات قانونية لزعماء الفساد و الخراب..
ولا داعي لتجديد تأكيدنا على أهمية الإجراءات القانونية في كل تحقيق وعلى حضور دولة القانون و احترام حقوق المتهمين، وشفافية كل إجراء في إطار المحاكمات العادلة ن اجل استقلال حقيقي للقضاء.
عن الثورة المضادة..
ولأن الأخطار التي تحاصر الحراك كثيرة ومتجددة، فنذكر بضرورة الإطلاع على تجارب الحراك العربي المختلفة، ويجب - على سبيل المثال -الاستفادة من الثورة الشعبية العربية في نقاط كثيرة ، منها :
1- عدم تصديق أية وعود من السلطة ورموزها، فلا يمكن تصديق هذا النظام الفاسد المستبد لأنه حكم ووعد أكثر من عشرين سنة ،دون أن يفي بالوعود التي يرفعها في كل موعد انتخابي. بل رجاله صوّروا الجزائر مثل السويد وألمانيا وكندا في كلام سياسي بائس يمارس الاستحمار على عقل الشباب الجزائري؟؟
2-كما يجب عدم إثارة الاختلافات العرقية وعدم رفع الشعارات الهوياتية المفرقة، بل يجب التأكيد على شعارات الوحدة و الاتحاد، والحمد لله قد قرأنا الكثير من الشعارات وسمعنا الكثير من الأصوات والأغاني عن الأخوة العربية و القبائلية و الشاوية... لكن مع وجود شعارات قليلة جدا تغنت بأبعاد ثقافية تقسيمية، فالحذر الحذر...

3-علينا الانتباه لما ينشر في شبكات التواصل الاجتماعي والحذر من نداءات التقسيم والفتنة، مثل تلك التي ارتفعت في الأسابيع الماضية محذرة من أعمال تخريبية لفرق من الجيش والشرطة، والقصد هو الترهيب والدفع بالشعب للاحتكاك والشتم وغيرهما من الأفعال التي تنحرف بالمسار السلمي للحراك، و هنا ننبه كذلك لبعض الأصوات التي تحتقر أو تشوّه نشاط المعارضة السياسية وتعاملها مثل الأحزاب المطبلة للنظام، او بعض الأصوات التي تفتعل الصراع التاريخي القديم بين الاسلاميين والعلمانيين أو الديموقراطيين. وهي كلها تندرج ضمن الذباب الالكتروني الذي يهدف للالتفاف على الثورات الشعبية وخنقها وتشجيع سياسة فرق تسد ، فالحذر الحذر أيها الشباب الجزائري الثائر بوعي وحكمة ...

4- نحذر من لحاق موز السلطة الفاسدة بالحراك،وقد لا حظنا مؤخرا ظهور بعض الوجوه التي هي في الأصل من مجموعات مساندة ودعم الرئيس المنسحب وكانت في مديريات حملاته الانتخابية، وأخذت مؤخرا تتغنى إعلاميا بالحراك فنحن نعرفها، وعلى من يعرفهم من جيرانهم و أهلهم في مدنهم وأماكن عملهم المختلفة أن يكشفهم، فالحذر الحذر....

الحراك ..تحولات الراهن و المستقبل؟؟
ولاحظنا أن العلاقة متذبذبة بين مواقف قيادة الأركان والأحزاب السياسية، ولن نتحدث عن أحزاب الموالاة التي تعودت التطبيل لكل قرارات السلطة لتتحول للتطبيل لكل قرارات وبيانات وخطابات قيادة الجيش، حتى لو لم تتمكن من تأويلها وفهمها؟؟؟ أما أحزاب المعارضة فتواصل الرجاء من الجيش لكي يكون صريحا ويذهب لتحقيق أهادف ومطالب الحراك الشعبي.والكل يتمنى أن تحضر الحكمة والعقلانية في المواقف القادمة للسلطة، فهل تكون كذلك؟؟

فبعض الأحزاب شكرت قيادة الاركان ودعتها لمرافقة الانتقال الديمقراطي، بعد أن بدأت العدالة الجزائرية في حملات مواجهة الفاسد والتحقيق مع رجال المال ومافيا السياسة، ثم شككت هذه الأحزاب في مواقف القيادة العسكرية بعد الإطلاع على خطابات أخيرة لقائد الأركان وافتتاحية مجلة الجيش، حيث تم التأكيد على أهمية احترام مؤسسات الدولة، والحديث عن ظهور محاولات يائسة لاستهداف العلاقة الوجدانية بين الجيش وشعبه، ومحاولات التشويش على العدالة ومحاربة الفساد بطرق ووسائل اعلامية مختلفة...
وتحدثت مجلة الجيش عن مخططات للسطو على الحراك الشعبي السلمي وركوب الموجة وتأجيج الوضع، من خلال شن حملة شعواء ضد الجيش الوطني وتسويق العداء ضده، وهو ما لن يحدثن وقد أكدنا كثيرا في مقالات سابقة أن جيشنا وطني وشعبي و نوفمبري، ولن يكون ضد الشعب و سحيفظ السلم و الأمن، ولن يقع في فخ السقوط نحو الانقلاب على الشرعية الشعبية الدستورية...
لكن جيشنا لن يقبل المغامرة بالوطن ولن يسكت عن حلول أوراق الدستور( هو دستورهذه السلطة وليس دستور هذا الشعب؟؟) التي تريد الذهاب لانتخابات مرفوضة شكلا ومضمونا؟؟ فنحن نريد دستورا شعبيا مقبولا عبر واقع المسيرات السلمية و الحراك الحضاري، فهل نقرأ دستور الأوراق ونترك دستور المسيرات المليونية... ياناس؟؟
ومع الوقت سيرغم الشعب الجزائري كل من تبقى من وجوه النظام البوتفليقي على الرحيل، بمرافقة الجيش وليس بتدخله في الشأن السياسي.
أوراق الدستور وصوت الشباب؟؟
لقد بدأ الفرق يتسع بين سلطة كتبت دستورا على مقاسها وتريد تجسيده وبين جماهير من الشباب الذي كتب دستور الحراك الشعبي ويريد بناء دولته وجمهوريته،و يبدو لي من خلال تتبع المشهد الوطني منذ شهور أننا أمام دستور للسلطة وليس دستورا للشعب ،بخاصة وهذه السلطة ورموزها قد داست الدستور وأبعدت رئيس البرلمان بطريقة مسرحية هزلية، لتجعله مشهورا ببرلمان الكادنة، فكيف تريد اليوم التمسك بالدستور؟؟
وهل نتبع أوراقا أشرف على انجازها نظام مستبد فاسد، رجاله إما في السجون أو في قاعات المحاكم ينتظرون؟؟ أو هم هاربون في دول العالم بعدما هربوا ونهبوا مال الشعب؟؟ وكيف يتبع الشعب بدائل السلطة وهو ينتظر وجوها أخرى منها للتحقيق معها وإدخالها السجون؟؟ وهل يمكن للشعب تجهل فضائح أموال ملايين الدولارات في مشاريع الفنادق وفي فيلات موريتي ، وهي الأموال التي استحوذ عليها رجال النظام الذين كتبوا وبوبوا دستوره؟؟؟

إن صوت الشباب في ميادين الحراك السلمي ابلغ من كل صوت ن وأفكاره وحلوله تجاوزت الجميع من السياسيين وفرسان المجتمع المدني؟؟ وبالعودة للأحزاب فهي لم تنهض بعد من صدمة الحراك الشعبي، رغم محاولات بعضا تقديم الحول للخروج من الأزمة، ويبدو أن السجون تنتظر الكثير من الناشطين السياسيين ،وقد سمعنا عن سعي المحامي والقانوني عبد الغني بادي لجمع معطيات وأدلة تدعم بلاغه للنائب العام بمجلس قضاء العاصمة، ضد المطبلين والمدافعين عن العهدة الخامسة لبوتفليقة، بخطاباتهم و مواقفهم التي وصلت لحد جمع التوقيعات والترشيح لرئيس مريض( هل يفتح ملف التوقيعات المزورة عبر كامل الولايات؟؟)
ولسنا ندري إذا كانت العدالة الجزائرية ستقوم مستقبلا بفتح ملف القنوات التي كانت تستعد لكي تمجد وتمدح- بصور مفبركة وكلمات شاعرية- الرئيس السابق المريض ، كما كانت تستعد لكي تتغنى بالعهدة الديكتاتورية؟؟

في الختام
لقد بدأت ملامح نجاح الحراك تتضح، وسيقبع كل الفاسدين الظالمين في السجون، وسينتصر الشعب الذي خرج سلميا لينجز وعد الشهداء ، وليكتب حلقة أخرى من حلقات تاريخه الثوري النوفمبري، بفضل الهبة الوطنية التي حافظت على كل معاني الوحدة والتماسك رغم أصوات التفريق ورغم محاولات الاختراق بوسائل وطرق متعددة.
وتختم بالدعاء بان يحفظ الله احفظ الجزائر ويوفقنا للوفاء بعهود الشهداء و أن يمنحنا السلام و الأمن للوطن وأن يحفظ للجزائر شبابها في ثورته السلمية الشعبية، وأن يهدي القابعين على كراسي الحكم لكي يسمعوا صوت الشعب ويحققوا آماله في التغيير الجذري، و نسال الله أن يمنحنا عدالة نزيهة مستقلة تحكم بالحق وتقف لجانب المظلوم وتحاسب كل الظالمين الفاسدين.

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 16 رمضان 1440هـ الموافق لـ : 2019-05-21



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
«الصمت في حرم الجمال »قراءة في ديوان
بقلم : الاديب المصري صابرحجازي
 «الصمت في حرم الجمال »قراءة في ديوان


الحداد يليق " بإلكترا " / الفعل الدرامي ونقيضه
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الحداد يليق


جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي
الدكتور : وليد بوعديلة
جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي


الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف
بقلم : الصحفي جمال بوزيان
الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف


بيت القصيد
شعر : محمد محمد علي جنيدي
بيت القصيد


بدرٌ تجلّى
بقلم : عبد الله ضرّاب الجزائري
بدرٌ تجلّى


هو و البحرو الأوغاد
بقلم : فضيلة معيرش
هو و البحرو الأوغاد


أغنية نائمة
بقلم : الأديبة منى الخرسان / العراق
أغنية نائمة


أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه
بقلم : السننية للدراسات الحضارية
أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه


حبر امرأة
بقلم : فاطمة الزهراء بطوش
حبر امرأة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com