أصوات الشمال
الاثنين 10 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين   * مثل الروح لا تُرى   * اليلة   * في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري    * سطوة العشق في اغتيال الورد   * ما يمكن لرواية أن تفعله بك   * اتحاد كتاب بسكرة يوقّع: لقاء ثقافي مع النّاقد والدّبلوماسي إبراهيم رمّاني   * الدّراسات الثّقافية ..والنّقد الثّقافي بين..مالك بن نبي والغذّامي..   * فلسطينيون: لا نريد شيئا سوى أن نحظى بفرصة العيش في سلام    أرسل مشاركتك
وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 254 مرة ]

يرى الدكتور وليد عبد الحي أن كل قرار يتخذه الفرد هو استجابة إما لعقل تحليلي أو لغرائزية كامنة، أو هو مزيج من هذا وذاك، وإذا كان السلوك الغربي المعاصر و خصوصا في الميدان السياسي متهم بعقلانيته المفرطة ، فان السلوك العربي لا سيما السياسي منه هو استجابة لغرائزية شكلها موروث ثقافي تراكم فوق بعضه عبر التاريخ، و أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة، يقول الدكتور وليد عبد الحي: نحن مجتمعات محشوة بالقبلية والذكورية والغيبية والريعية التاريخية ، تسندها سلاسل مكبوتات الحياة اليومية الراهنة، وكل منها يمارس دوره في تغذية الغرائزية وتدعيم ثقافة القطيع

هي دراسة تحليلية للدكتور وليد عبد الحي أستاذ جامعي مختص في علم المستقبليات إشكالية التفكير الغرائزي في السياسات العربية، نشرها في حسابه على موقع التواصل الإجتماعي منتهجا فكر المفكر الإصلاحي عبد الرحمان الكواكبي حول ظاهرة الاستبداد بكل أشكاله الاجتماعية والسياسية ، حيث شبه الاستبداد بالثدي الذي ترضع منه الغرائزية، ومهما أضفى المستبد على هذا الوضع من جماليات، فإنه في الحقيقة يعزز الغرائزية بثدي جديد، والاستبداد كما يقول هو ليس "شرطيا وسجونا وتكميم أفواه فقط" بل هناك استبدادات ناعمة تظهر في استبداد الشخصية الكاريزمية والتي يتبعها القطيع مأخوذا بخصائص تلك الشخصية التي تداعب غرائز كامنة في داخل قطيع يسهل جره إلى أي مكان، فالطيور التي تهاجر في الفصل البارد نحو مناطق الدفء تحركها الغرائز، والتصفيق والهتاف والصور و الأغاني والقصائد هي تعبير عن استلاب فكري، كلها سلوكيات تستجيب لغرائز كامنة تنتظر فرصة الانطلاق بينما يظن أصحابها أنهم يتصرفون بوعي تام.
و لعل الثورات العربية منذ 2011 إلى اليوم، أو كما سماها هو بـ: الهزيع العربي، كانت فترة لتراخي الاستبداد، احتلت فيها الغرائزية الميادين وبدأ مسلسل الانتقام والشماتة والتدمير والسخرية بكتم كل محاولة للتفكير العقلاني، أو التعقل إن صح التعبير، و يقارن بالخسائر التي تكبدتها الدول الاشتراكية في الجانب البشري ( الاتحاد السوفييتي وست دول اشتراكية أوروبية أخرى وبمجموع سكان يصل حوالي 400 مليون ( ما يقارب سكان الدول العربية)، بالخسائر البشرية للتي سجلتها الدول العربية، بحيث لم يقتل في كل التحولات السياسية والاقتصادية الكبرى التي شهدتها الدول الإشتراكية أكثر من ألف شخص، بينما تجاوز عدد قتلى العالم العربي في ربيعهم (أو هزيعهم) الملايين، ناهيك عن حجم الدمار الهائل في العالم العربي وانعدامه في الدول الأوروبية الشرقية، الأسباب أرجعها صاحب البحث إلى كون الموروث الثقافي في مجتمعات هذه الدول في بعض طبقاته ينطوي على العقلانية بقدر كاف، لا سيما بين النخب القائدة والداعية للتغيير، للإشارة أن كثير من الدراسات تؤكد وجهة نظر الباحث ، بحيث تشير أن الاشتراكية بعد الحرب العالمية الثانية تابعت مسيرتها الصاعدة، و أصبح ما يقرب من مليار إنسان يعيشون في ظل النظام الإشتراكي ، و ترسخت الإشتراكية كنظام اجتماعي و اقتصادي، و نجحت في تطوير وسائل الإنتاج، و حققت نموا في الدخل القومي.
و كما يقول البعض لا يوجد ما هو أسهل من صنع مستبد، أو حاكم دكتاتوري متسلط ، و من هذا المنطلق يصنف الدكتور وليد عبد الحي نوعين من المستبدين، فهناك المستبد العقلاني، والتاريخ مليء بهذا النموذج) يدرك حدود استبداده ويتحسس حركة التاريخ والتطور الاجتماعي والسياسي) ، أما النموذج الثاني فهو المستبد الغرائزي، الذي يكون عادة مستسلم لجمود التاريخ وثبات عقارب ساعته كما هو حال مستحثات الاستبداد، و هو ما أشار إليه الكواكبي نفسه و الذين ساروا على نهجه بان الإستبداد هو غفلة الأمة عن ممارسة حق المساءلة و المحاسبة، و أن هناك حكام لهم القابلية للإستبداد، و إن كان الدكتور وليد عبد الحي يحصر الإستبداد في الجانب الغرائزي، فالكواكبي يحدده في عاملين هما الجهل و تسلط " الجيش" في الحياة العامة للشعوب و تعزيز ثقافة الخضوع و التبعية، و المستبد عادة ما يكون دكتاتوري، و قد عانت الشعوب كثيرا من سيطرة الأنظمة الدكتاتورية، و حتى العربية منها، و الدليل أن التجارب أكدت أن اسطورة الزعيم في البلدان المتخلفة بشكل خاص تعكس بالضرورة وجود فراغ في تنظيم الجماهير و نقص في وعيها، ما جعل المستبدين يفرضون سلطانهم على الشعوب و يسنون قوانين مستبدة.
فالخلافات الخليجية المشتعلة حاليا كعينة و طبيعة الحوار الدائر بين أطراف الخلاف، يصورها الدكتور عبد الحي على أنها مجرد حوارا غرائزيا يقوم على الانتقام والشماتة والسخرية والمكايدة والإستبداد، وكلما كانت جرعة الغرائزية أقوى، كان التصفيق لمن يقودها أعلى، ويتناغم مع الاتجاه السابق طبيعة آليات صنع القرار السياسي في هذه الدول، فالقرار أسير رؤية فردية يغلب عليها الطابع الكيدي وتتغذى على غرائزية تهيجها مشاعر الثراء المادي من ناحية وأنفة ذكورية مشدودة لبداوة قابعة في العقل الباطن لصانع القرار، و في رأيه ، كما أن الأخطاء التي يقع فيها صناع القرار الغرائزي أنهم يخلطون بين ميكانيزمات القرار الأسري (العائلي أو القبلي) والقرار الوطني و ميكانيزمات القرار ذا الطابع الإقليمي من ناحية ثانية، وبين ميكانيزمات القرار الدولي و المعولم من ناحية ثالثة، وكمن جانب آخر يرى الدكتور وليد عبد الحي أن التباهي بحجم الدولة أو عدد سكانها أو شخصنة العلاقات الدولية قد يؤدي إلى فقدان مهابة الدولة و الوطن و مهابة الحاكم، و لعلنا نلمس الأمثلة التي قدمها في الرسوم الكاريكاتورية للحكام، التي تنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي و حتى على صفحات الجرائد، وهو أمر تجاوزته دول العقد الاجتماعي التي لا ترى في الحاكم سوى موظف له صلاحيات منضبطة وخاضعة للرقابة ، وبقاؤه في منصبة رهين إرادة الطرف الثاني في العقد، وهو ما يجعله حذر في قراراته لكي لا يقع تحت طائل المسئولية، لكن مجتمعات " الراعي والرعية" تخلو من أية مساءلة ، ويحق للراعي أن يضحي بأي من أغنامه ويصبح مصدر فخر بكرمه، وهكذا تتباين مجتمعات عقود الإذعان عن مجتمعات العقد الاجتماعي.
والدكتور وليد عبد الحي، حاصل على درجة الدكتوراه في العلاقات الدولية من جامعة القاهرة عام 1980، عمل في معهد العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة الجزائر كأستاذ للدراسات المستقبلية خلال الفترة 1982-1994، وشغل منصب رئيس قسم العلوم السياسية في جامعة اليرموك خلال الفترة 1996-1998، ألَّف العديد من الكتب ، كما له العديد من الدراسات المتخصصة في الدراسات المستقبلية والعلاقات الدولية المنشورة في المجلات العلمية المتخصصة و ترجمات عديدة بمختلف اللغات، من مؤلفاته مستقبل الفكر الصهيوني، جامعة اليرموك 1997.
علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 3 صفر 1440هـ الموافق لـ : 2018-10-12



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان


النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور
بقلم : علجية عيش
النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور


في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين
بقلم : إبراهيم مشارة
في  الثقافة الجزائرية في القرن العشرين


مثل الروح لا تُرى
بقلم : الدكتور/ محمد سعيد المخلافي
مثل الروح لا تُرى


اليلة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
اليلة


في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري
بقلم : شاكر فريد حسن
في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري


سطوة العشق في اغتيال الورد
الدكتور : حمام محمد زهير
سطوة العشق في اغتيال الورد


ما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
ما يمكن لرواية أن تفعله بك




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com