أصوات الشمال
الأربعاء 8 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى   * وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة   * في رحابِ الموعـــد..!   *  في عدمية النص الفلسفي الغربي و موضة الإتباع... إيميل سيوران نموذجا عابرا   * العدد (50) من مجلة "ذوات": "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"   * 13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير   * شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري    * أنا و الآخر   * الودّ المعرفي   * قصائد نثرية قصيرة   * لضَّاد و نزف الرَوح   * قصة قصيرة جدا / كابوس   * للحرية عيون مغمضة   * مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!   * عادل عبد المهدي   * استعجلت الرحيل   * بلا دبابة..فرنسا تحتل الجزائر؟؟    أرسل مشاركتك
فوضاي الكبرى
بقلم : نزيهة شلخي موسى
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 106 مرة ]
نزيهة شلخي موسى

نص بعنوان فوضاي الكبرى نزيهة شلخي موسى / الجزائر

فوضاي الكبرى

أنا لا أكتب ۰۰۰

أنا فقط أستدعي حواسي كلّها غير منقوصة

أروّضها على العبث بالصّفحات الشّريدة

أطرحها على أرضية لزجة

و أتركها تتزحلق على جروحي الطّريّة

هكذا فقط كنت أستطيع أن أضمدها و أضمن شفاءها


أنا لا أكتب ۰۰۰

أنا فقط أحاول أن أتموسق مع النّشاز الّذي بات يصمّ الآذان 
و يفسد الأغاني الجميلة ٠٠

يشوّش على صوت المطر و هو ينقر على زجاج نافذتي كلّ صباح .

يعكّر صفو السّكينة الّتي ترافق مساءاتي الرّتيبة

و يصرّ على أن يطردها إلى ما وراء النّص .

۰۰۰۰ إلى ما بعد النّبض


أنا لا أكتب ۰۰۰

 ولا أصنع شيئا كبيرا

أنا فقط  أشيّد القصور من رمل المعاني و أرش عليها من رذاذ البوح.

أنساق حافية القلب نحو غواية الحرف

يسحرني بقدّه الممشوق و يثير قريحتي 

أنا لا أكتب ۰۰

أنا فقط أستوعب نفسي أكثر من اللازم

أتغلغل بين تلافيفها

أصغي إلى أنفاسها الحارّة و الباردة

أحسّ بموضع الغدر ولا أخطئه

أشم رائحته عن بُعد أميال

وحده من يستفز خلاياي الميّتة و ينشطها

حتّى النّوم لا يمكنه أن يستغفل صحوتي

في الليل عندما يهدأ الكون تبدأ فوضاي الكبرى

أغرق في تساؤلاتي عن الوجود و الكينونة

كيف للأرض أن تدور و أنا جاثمة بمكاني

لا شيء تحرّك من حولي أنا فقط من أتحرّك

أنا لا أكتب

أنا فقط  أفتح عيناي بكلّ وساعتهما

 و أحدّق في الفراغ .

في النّصوص الطّويلة الّتي لم أكتبها بعد

في الرّسائل الّتي لا تزال عالقة بالصّندوق الوارد لهاتفي الذّكي

بالحقائب الّتي لم أتجرّأ على فتحها منذ آخر سفرة لنا

تستوقفني كلّ المحطات الّتي عبرتنا

كلّ ما عاد يهمني تفاصيلنا الصّغيرة لأنّها نحن


أنا لا أكتب

أنا فقط أصرخ عندما تتعاظم الأنَّات بداخلي

تنفلت الحروف من مسبحتي الصّوتية

تخِرّ عى الورق منهكة القوى

تستسلم للحبر و تُفضي له أسرارها الكونية

تبوح له عن كلّ ما قيل و ما لم يقال

هكذا فقط تذعن لجبروته حبًا و طواعية .


نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 15 محرم 1440هـ الموافق لـ : 2018-09-25



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير
بقلم : علجية عيش
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير


شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري
بقلم : شاكر فريد حسن
شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري


أنا و الآخر
بقلم : حفصة موساوي
أنا و الآخر


الودّ المعرفي
بقلم : د: ليلى لعوير
الودّ المعرفي


قصائد نثرية قصيرة
الشاعر : محمود غانمي سيدي بوزيد - تونس
قصائد نثرية قصيرة


لضَّاد و نزف الرَوح
بقلم : فضيلة معيرش
لضَّاد و نزف الرَوح


قصة قصيرة جدا / كابوس
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصة قصيرة جدا / كابوس


للحرية عيون مغمضة
بقلم : د. محمد سعيد المخلافي
للحرية عيون مغمضة


مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!
بقلم : حمد الصغير داسه
مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!


عادل عبد المهدي
بقلم : علاء الأديب
عادل عبد المهدي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com