أصوات الشمال
الأربعاء 13 ربيع الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  عاشق الضاد،   *  من وراء انحرافهن؟؟؟   * البحر في الادب الفرنسي   * حب يشبه الصحراء   * في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.. على علماء المشرق أن يتعلموا من المغرب   * ملتقى حضور النص الشعري في المنظومة التربوية ( بيت الشعر الجزائري فرع ورقلة )   * الْمَخَاضُ (1)   * جمعية شعبة سيدي عيسى في زيارة سياحية للعاصمة   * الدكتور مصطفى كيحل وقضايا الفلسفة في مجتمعنا   * صاحب يا وليد الحاج قادة القفي مولاي عمار بن الحاج بكار في ذمة الله بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية   * غياب   *  حصيلة لسجال جميل.   * يارمزمجد للسلام محمـــــد    * الى القائد الفلسطيني الخالد ياسر عرفات    * فقط أروها بالحب   * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد"عمر بوشيبي"رحمة الله عليه    * كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة   * أحفاد عقبة بن نافع الفهري   * رؤيا..   * الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !    أرسل مشاركتك
المتحف الجهوي للمجاهد الولاية الأولى التاريخية نافذة على التاريخ
بقلم : روبورتاج علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 331 مرة ]

نشاطات عديدة و مختلفة ستميز الولاية التاريخية الأولى أبرزها و أهمها الاحتفال بالذكرى المزدوجة و هي هجومات 20 أوت 1955، و مؤتمر الصومام 20 أوت 1956 ، حيث تجري التحضيرات للاحتفال بهذه الذكرى ينظمها المتحف الجهوي للمجاهد لولاية خنشلة، من خلال ضبط برنامج ثري و متنوع، و قد أعد طاقم المتحف مفاجأة تاريخية، تتمثل في عرض صور نادرة لقادة تاريخيين لم تنشر من قبل و في مقدمتهم صور العقيد محمد الصالح يحياوي أثناء الثورة

صور للعقيد محمد الصالح يحياوي تعرض لأول مرة في ذكرى 20أوت 55
------------------------------------------------------------
الحدث التاريخ ستحتضنه هذه السنة ولاية تبسة بحضور وزير المجاهدين الطيب زيتوني، و السلطات المدنية و العسكرية لست ولايات، و ذلك على مدار يومين ( 19 و 20 أوت) ، البرنامج يتمثل في تقديم محاضرات و ندوات تاريخية حول المعارك التي شهدتها الولاية التاريخية الأولى و الحوادث إبان الثورة التحريرية التي بقيت راسخة في أذهان المجاهدين، و حركت أحاسيسهم في الدفاع عن قضيتهم العادلة و تقرير مصيرهم، مع عرض شريط وثائقي حول المعتقلات و السجون، و سيكون معتقل بوحمامة نموذجا حيًّا عن الأحداث الأليمة التي وقعت، حيث أطلق اسم هذا المعتقل على إحدى بلديات الولاية، حسبما صرح به هاشمي محمد رئيس مصلحة الميزانية و المحاسبة و الأمن بالمتحف، فإن المتحف يحتفظ بصور نادرة لقادة تاريخيين لا تتوفر عليها باقي المتاحف الوطنية، و منها صورتين نادرتين للعقيد محمد الصالح يحياوي و هو جريح أثناء الثورة لم تنشر إلى اليوم، و سيتم عرضها خلال إحياء هذه الذكرى بولاية تبسة.

جاءت هذه المبادرة بعد أسبوع من رحيل المجاهد محمد الصالح يحياوي، مؤكدا أن تنظيم هذه الذكرى تكون محليا بخنشلة، أما الإحتفالات الرسمية ستحتضنها ولاية تبسة بحضور وزير المجاهدين، علما أن المتحف الجهوي للمجاهد خنشلة يتكفل بخمس ولايات هي: باتنة، تبسة، أم البواقي، سطيف ، سوق اهراس و خنشلة، و يعمل المتحف الجهوي للمجاهد خنشلة بالتنسيق مع المتاحف الأخرى في جمع صور و مخطوطات حول أحداث الثورة، حتى تكون في متناول الطلبة و الباحثين ، و من أجل تقارب الأجيال ، و المحافظة على الذاكرة الوطنية، ، خاصة و نحن نعيش ذكرى مزدوجة، هي ذكرى 20 أوت و إن كانت هجومات 20 أوت 55 تعتبر طفرة نوعية في الكفاح التحرري، فإن مؤتمر الصومام ابرز منهجية العمل الثوري على الصعيدين التنظيمي و العسكري و السياسي، و بفضله تطورت الثورة و توسعت، حيث استطاع مؤتمر الصومام أن يستعرض حصيلة 22 شهرا من الكفاح في مدة 10 أيام، و قد خرج المؤتمر بوثيقة سياسية الأولى للثورة الجزائرية، و فصل بين الصراع الذي كان قائما بين السياسي و العسكري عندما درس آفاق مستقبل البلاد، إذ خرج بقيادة وطنية موحدة تمثلت في المجلس الوطني للثورة و اجنة التنسيق و التنفيذ، و خرج بقرارات سياسية و عسكرية مهمة، و لم تمض سنتين حتى تكون جيش منظم و ذا فيالق مقسمة إلى كتائب و فرق.

و الزائر للمتحف الجهوي للمجاهد خنشلة الولاية التاريخية الأولى يقف على الموروث التاريخي للجزائر، و يعيد الذاكرة الجماعية للشعب الجزائري و الدور الذي لعبته الحركة الوطنية في محاربة الاستعمار من أجل الاستقلال و تقرير المصير و إعادة السيادة الوطنية التي فقدت طيلة 130 سنة، و نحن نتأمل الصور و الأدوات التي استخدمها المجاهدون يخيل إليك أنك تعيش معهم الأحداث و تقف على درب المسيرة الثورية، هي صور تتكلم عن نفسها بنفسها، و يخيل إليك أنك تسمع أصواتًا تخرج من جدران المتحف، هي أصوات التعذيب تحكي عن قصة رجال ذاقوا آلام السجون، و قد كانت لنا زيارة إلى هذا المتحف يوم الخميس 16 أوت 2018 و وقفنا على مرافقه، و خاصة قاعة العرض و المكتبة، فما إن تطأ قدمك المتحف يقابلك بهو كبير يضم صورا مختلفة و لوحات جدارية تاريخية ارسم مشهدا دراميا لمجاهدين ذاقوا كل أشكال التعذيب و المعتقلات، رجال أقبلوا على الموت من أجل "الحرية"، تدفعك تلك الأصوات إلى معانقة التاريخ، هي ثورة قام بها أبطال و نقلها رجال إلى العالم، من أدباء و صحفيين عرب و غربيين، تمحورت معظم كتاباتهم حول ثورة المليون و نصف مليون شهيد، نقلوا شهادات حية لكفاح الشعب الجزائري، فكانوا شاهد عيان عاشوا و عايشوا الثورة التحريرية و اختلطوا بفاعليها، فكانوا همزة وصل بين الحركة الوطنية و العالم، فأقنعوه بعدالة القضية الجزائرية.

و ما يزال المتحف الجهوي للمجاهد خنشلة يحتفظ بكل ما له علاقة بالثورة، ففي الطابق الأرضي ، و بالإضافة إلى اللوحات الجدارية، زين بهو المتحف ببعض الأشياء الثمينة ذات قيمة تاريخية، منها ألبسة عسكرية للمجاهد إيكن إدريس، حامل منظار و وسادة خاصة بالشهيد عمار عشّي، و أدوات طبية استخدمت لمعالجة المجاهدين إبان الثورة التحريرية الكبرى، أجهزة اتصال سلكية و لا سلكية، و غيرها من الأدوات التي استخدمها المجاهدون في مواجهة الجيش الفرنسي، و في الطابق الثاني توجد قاعة العرض، جمعت ضمت مئات الصور لمجاهدين وة قادة تاريخيين و صور لبابات تعود إلى العهد العثماني و منهم صور الحاج أحمد باي، و صور عن المقاومات الشعبية، وأخرى للأمير عبد القادر، و صور شهداء الثورة التحريرية، كلها تعبر عن تضحيات جسام قدمها أبطال ، و ما قاموا به من ملاحم بطولية سجلوها على طول امتداد ليل الإستعمار، كانت أعمالهم نقطة تحول في حياة الشعوب، و منبع إلهام لجميع المكافحين من أجل الحرية في العالم، الذين أخذوا بالتجربة الجزائرية في التصدي للإستعمار و دفعت في ذلك ضريبة ضخمة قدرت بملايين الشهداء.

و لعل الوقوف عند هذه الذكرى المجيدة كل سنة كما في كل الذكريات الوطنية الخالدة، يستدعي كل منّا أن يحلل أبعادها و مغزاها، لاسيما بالنسبة للأجيال الصاعدة، و كشف لهم الكثير من حقائق الثورة ، حتى تتربى جيلا بعد جيل على التقاليد الثورية، و نغرس فيها روح الوطنية و التضحية دفاعا عن الوطن، و لعل المكتبة التابعة للمتحف تعد نقطة تلاقي و تواصل بين الأجيال، بحث زودت بعناوين عديدة في مجال التاريخ و السياسة، و هي كلها إصدارات وزارة المجاهدين، وضعت تحت تصرف الطلبة و الباحثين، حيث سجلت في السداسي الأول من 2018 3380 زائر من القراء و الباحثين، و من أعمال المتحف كذلك أنه أنشأ نادي أصدقاء المتحف لربط جسور التواصل بين ألجيال و توطيد العلاقة بين الشباب و ماضي أجدادهم.

علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 8 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : 2018-08-19



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الدكتور مصطفى كيحل وقضايا الفلسفة في مجتمعنا
الدكتور : وليد بوعديلة
الدكتور مصطفى كيحل وقضايا الفلسفة    في مجتمعنا


صاحب يا وليد الحاج قادة القفي مولاي عمار بن الحاج بكار في ذمة الله بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية
بقلم : الاستاذ الحاج نورالدين بامون
صاحب يا وليد الحاج قادة القفي مولاي عمار بن الحاج بكار في ذمة الله بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية


غياب
بقلم : سامية رحاحلية
غياب


حصيلة لسجال جميل.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                     حصيلة لسجال جميل.


يارمزمجد للسلام محمـــــد
بقلم : د.فالح نصيف الحجية الكيلاني
يارمزمجد للسلام محمـــــد


الى القائد الفلسطيني الخالد ياسر عرفات
بقلم : شاكر فريد حسن
الى القائد الفلسطيني الخالد ياسر عرفات


فقط أروها بالحب
السيدة : وفاء احمد التلاوي
فقط أروها بالحب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد"عمر بوشيبي"رحمة الله عليه
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد


كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة
بقلم : إسماعيل غراب عراني
كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة


أحفاد عقبة بن نافع الفهري
بقلم : الدكتور فؤاد فلياشي
أحفاد عقبة بن نافع الفهري




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com