أصوات الشمال
الثلاثاء 7 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى   * وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة   * في رحابِ الموعـــد..!   *  في عدمية النص الفلسفي الغربي و موضة الإتباع... إيميل سيوران نموذجا عابرا   * العدد (50) من مجلة "ذوات": "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"   * 13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير   * شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري    * أنا و الآخر   * الودّ المعرفي   * قصائد نثرية قصيرة   * لضَّاد و نزف الرَوح   * قصة قصيرة جدا / كابوس   * للحرية عيون مغمضة   * مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!   * عادل عبد المهدي   * استعجلت الرحيل   * بلا دبابة..فرنسا تحتل الجزائر؟؟    أرسل مشاركتك
د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة
بقلم : شاكر فريد حسن
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 229 مرة ]
شاكر فريد حسن

غادرت عالمنا الى دار الخلود والبقاء الباحثة والمحاضرة والشخصية النسوية الرائدة د. ماري توتري، بعد معاناة مع مرض العضال، الذي قاومته بشجاعة فائقة، وبعد مشوار حياة نيرة زاخرة بالعطاء والنشاط والانجازات والتفاني في خدمة مجتمعها ورسالة التربية والعلم والثقافة.
د. توتري هي استاذة حاصلة على الدكتوراة في العلوم السياسية، ومحاضرة في علم الاجتماع والمدنيات في كلية اورانيم وجامعة حيفا.
أشغلت مدرسة للغة الانجليزية بمدرسة هشام أبو رومي في طمرة لمدة ٢٦ عامًا، ومنصب رئيسة قسم المدنيات في كلية اورانيم لاعداد المعلمين، ومحاضرة في قسم الاعلام بجامعة حيفا، وعضوًا في العديد من الأطر ومؤسسات المجتمع المدني.
امتازت الراحلة د. ماري توتري بذكاء وقاد، وبصيرة نافذة، وهمة وعزم وارادة، وانشغلت بالقضايا التربوية والتعليمية والاجتماعية والثقافية، وتطوير المجتمع المدني والمشهد التعليمي العربي، وجاء رحيلها في الصميم.
وبرحيلها يفقد مجتمعنا العربي وتخسر الحياة الثقافية والاكاديمية باحثة جادة عميقة، ومحاضرة لامعة، وشخصية لم تضع حدودًا للعطاء المتلاصق برؤية بعيدة المدى لمشروع مدني وحضاري شامل، ومثقفة كرست حياتها من أجل ترسيخ هويتنا الحضارية والفكرية والثقافية، ولعبت دورًا اجتماعيًا وتربويًا ووطنيًا وثقافيًا رياديًا، وجمعت في شخصيتها أسمى المعاني والخصال الانسانية، الهدوء والوقار والطيبة والدماثة والخلق الحسن والاناقة والجمال الشخصي والروحي.
فلتلهلج قلوبنا بالدعاء للفقيدة الراحلة الدكتورة ماري توتري بالرحمة والغفران، والسنتنا بالثناء على جهودها الخيرة والاعجاب بسيرتها الحياتية وفكرها النير وشخصيتها الانسانية المميزة، وهي دعوة للاقتداء بتعاليمها، والسير على نهجها وطريقها المشرق بما خلفته من أبحاث وأفكار وطروحات يفخر بها شعبنا.
وداعًا د. ماري توتري وسلامًا لروحك،

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 3 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : 2018-07-16



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير
بقلم : علجية عيش
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير


شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري
بقلم : شاكر فريد حسن
شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري


أنا و الآخر
بقلم : حفصة موساوي
أنا و الآخر


الودّ المعرفي
بقلم : د: ليلى لعوير
الودّ المعرفي


قصائد نثرية قصيرة
الشاعر : محمود غانمي سيدي بوزيد - تونس
قصائد نثرية قصيرة


لضَّاد و نزف الرَوح
بقلم : فضيلة معيرش
لضَّاد و نزف الرَوح


قصة قصيرة جدا / كابوس
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصة قصيرة جدا / كابوس


للحرية عيون مغمضة
بقلم : د. محمد سعيد المخلافي
للحرية عيون مغمضة


مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!
بقلم : حمد الصغير داسه
مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!


عادل عبد المهدي
بقلم : علاء الأديب
عادل عبد المهدي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com