أصوات الشمال
الجمعة 7 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.    أرسل مشاركتك
المقامة الياسينيّـــــة
بقلم : البشير بوكثير
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 466 مرة ]
الشهيد أحمد ياسين رحمه الله

البشير بوكثير
إهداء: في الذّكرى الرابعة عشرة لاستشهاد أسد فلسطين الشّيخ أحمد ياسين رحمه الله أنثر هذه الزّهور على ثراه الطّاهر.
ــــــــــــــــــــــــ



هو شيخ المجاهدين " أحمد ياسين" ، لايحتاج إلى تعريف أو تبيين ، فهو المربّي الأمين، من أعلام الدّعوة في فلسطين، عرفتْه "غزّة" و"جِنين" ضِرْغاماً في العرين، وهاهي مآثره تُروى للأحفاد والبنين، على مدى الأحقاب والسّنين .
رأى النّور في "جورة عسقلان"، مهدِ التّقى والإيمان، وآي القرآن، وشذى الرّيحان، وفيها حلّق على الأفنان مثل بلبل على غصن البان ...
عرفتْه "غزّة "خطيبا مِصقعا، ومُدرّسا ولا أروعا، مَلك قلبا أنْصعا ، وفكرا مُشعشِعا، رَبّى أشبالا لله ساجدين ورُكّعا .. ماكان يوما خوّارا ولا مُتضعْضِعا ،بل كان كلامُه في الوغى رشّاشا ومِدفعا، وفي السِّلم أخاً حميما للخير دوما مُسرعا، وللخامدين المُعوِّقين -توًّا-مُقرِّعا. لقد هَجَرَ الفِراش والمضجِعا ، وافترشَ الدّروع و تلحّفَ نقعَ المعْمعة ، فكان أريبا سمَيْدعا ،هيهات أنْ يَذلّ أو يخْضَعا ...!
وهاهي جبال "أوراس"و "جرجرة" تبايعه فيُلبّي "الشّلَعْلَعه"، وتُصْغي الآذان وتبكي العيونُ دمًا وأدمُعا .
أسّس حركة حماس ، وبثّ فيها جذوة الجهاد والأنفاس ، بقلب يعبق بالحماس ، ويتضمّخ بالإحساس ، ويأرج بالفلّ والآس ، فينير طريق النّاس، بعدما رامَ الأنجاس ، إطفاءَ القنديل والنّبراس ...
فويل لــ "دحلان" الجاسوس،و"عبّاس" العَبُوس المدسوس ، فقد كانا أنْخرَ من السُّوس ، وأشأمَ من البَسُوس !
حيّ على الجهاد، نادى المُنادي ، فكانت كتائب القسام طوع البنان ، كتائب الوغى والرّحى والصِّدام ، والهِزبْر الضّرغام بالمُهنّد الحُسام... أذاقت الأزلام اللئام ، الحِمام والسّام...
وتردّد صدى صاروخ القسّام ، في رأس الوادي وبيطام : "اضْرِب صاروخ القسّام، اقذفْ في كبد الظُّلاّم، اضرِبْ ..رعبك ردٌّ قادم ، يعصفُ يهدل بالألغام ...".
هو الشّيخ " أحمد ياسين" عرفته المساجد كالهزّار مُنشدا، وكالزلزال في نُحور العدى، وللأصحاب والأحباب مثل قطر الندى، وبلّ الصّدى ، وسيذكره التّاريخ اليوم وغدا .
نال بالحقّ والصّدق القيادة ، جاءته مُنصاعةً مُنقادة، فأكرمه الرّحمن بالشهادة، حين قال : "نحن طلاّبُ شهادة " فحاز الجائزة الكبرى و زيادة...
في صلاة الفجر ، عرَجتْ روح الطّهر،تستنشقُ جنّة َالزُّهر، والنّجُب الغُرّ...فأكرمْ بشهيد الفجر، ولافخر !
ويا "صبرا" ، هل أطيق عليك صبرا، يامن شهدت رحيل فارس ترجّل طوعا لاقسرا ، فصبرا آل ياسين صبرا ،افترشتم صبرا، وتوسّدتم نصرا ، فنلتم أجرا ، وحزتم فضلا وشكرا، ولكم من العبد الضعيف بخّاخّاتِ وفاء تترى وآهات حرّى وأمنية أخرى: أن أحوز في ثراك يافلسطين قبرا.

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 5 رجب 1439هـ الموافق لـ : 2018-03-22



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com