أصوات الشمال
الجمعة 7 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.    أرسل مشاركتك
شكرا جزيلا لك، مخرجنا التّلفزيونيّ القدير "حسين ناصف".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 482 مرة ]

((شكرا جزيلا لك، مخرجنا التّلفزيونيّ القدير "حسين ناصف"))!!!
-فضيلة زياية ( الخنساء-

هذا مخرجنا القدير العملاق بالتّلفزيون الجزائريّ!!! Hocine Nacef
فليرني أحدكم مخرجه بتلفزيون دولته الموقّرة!!!
"حسين ناصف" Hocine Nacef
نخوة ومروءة وشهامة وإنسانية نادرة جدا، في زمن يحنّ إلى "عنترة بن شدّاد العبسيّ"...
إذا حدّثته أصغى إليك باهتمام كبير ويستمع إليك بعناية ورعاية: كأنّه وصيّ عليك ويضع في ذهنه أنّ مشكلتك هي مشكلته الجوهرية في الأساس...
ويبقى يتواصل معك باستمرار ويسأل عنك ليطمئنّ عليك...
تصنع التّجارب الرّجال وتعجم الصّعوبات عود الّذين ضاقوا بالحياة ذرعا، فلا يعودون إلّا وهم مبتسمون!!!
لست أدري بأيّة كلمة سأردّ جميلك، مخرجنا القدير؟؟؟
كلمة الشكر - بكل معانيها الفياضة الفضفاضة- لا تكفي أبدا في مقام موقّر كهذا...
وكلّما هممت بشكرك، تسبقني دموعي وأخجل من نفسي كثيرا أمام هول هذا الموقف النّبيل!!!
شكرا لك، مخرجنا القدير "حسين ناصف"!!!
Hocine Nacef
لي فقط رأي واحد - وهو رأيي الشخصي ولا ألزم به أحدا- وهو أنّ المسلسل الدّمويّ بحادث السّير؛ ((مسلسل "السّرعة الرّابعة"))...
La quatrième vitesse...
كابوس حقيقيّ يهدّد ذوي الأعصاب الرّهيفة...
((السّرعة الرّابعة)): كابوس مرعب حقّا انتهى بنهاية مأساويّة مفجعة...
فليت السّائقين كلّهم يتعقّلون ويتّصفون بالرّزانة ويعملون بنصائحك الغالية الثّمينة ويسوقون بحذر شديد: كي يقونا ويقوا أنفسهم ويقوا الأرواح الغالية الثّمينة من إرهاب الطّرقات!!!
يا معشر أصدقائي الكرام!!!
هذا مخرجنا العملاق القدير بالتّلفزيون الجزائريّ!!!
فليرني أحدكم مخرجه العملاق القدير بتلفزيون دولته الموقّرة!!!
شكرا لكلّ من قال لي كلمة طيّبة: هي الصّدقة الحقّة...
طبت عندكم وطاب ممشاي... وتبوّات من قلوبكم مقعدا وثيرا مريحا...
وعلى الألفة... وعلى المحبّة نلتقي!!!

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 1 رجب 1439هـ الموافق لـ : 2018-03-18



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com