أصوات الشمال
الخميس 10 محرم 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * فرعون وقصة ميلاده الالهي   * .ا لـــــــذي أسـعد القـلب..   * الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*   *  كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا    * الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي   * ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..   * أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح   * ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي   * بين كفّين.!   * أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح    *  صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي   * المفارقة في الرواية الجزائرية دراسة تطبيقية للباحث الدكتور شريف عبيدي   *  لماذا يضحك "هذان"؟؟؟   * التشكّل المرآوي و تمثلات الانعكاس في أعمال أنيش كابور   * أحاديث سامي وسمير (1): ضمير "الكلونديستان" مرتاح!   * "العَيْشُ معًا في سَلاَمٍ"..الطّرِيقُ نحو "المُوَاطَنَة" الحَقِيقِيَّة   * خيالات ذابلة   * الـــــنـــــقـــد وتـحلـــيــــل الـخطاب وقضايا نظـرية الأدب   * مجروحة القلب انا اليوم   * ثلاثية حصن الحصين ودليل الخيرات وآية الكرسي    أرسل مشاركتك
لحفر الألم صولات.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1459 مرة ]

شكرا جزيلا لك، يامصمّم هذه البطاقة الفاخرة الفخمة، فمرسلها إليّ!!!
-فضيلة-

((لحفر الألم صولات))!!!
-شعر/فضيلة زياية ( الخنساء)-

إذا قلت عن جرحي فلست أبالغ
وهذا أنين الجرح بالجرح بازغ
وقالوا عبوس قمطرير من الأسى
فؤادي رهيف للكآبة ماضغ
رأيت المآسي تصقل الفرد معدنا
له في تلافيف الحشاشة صائغ
إذا لم تذق طعم المرارة يا فتى
فجوهر لبّ الكون كوبه فارغ
يؤرّقني نوح اللّيالي وقرّها
متى يا سهاد العين كنت تراوغ؟
تجذّرت الأنّات تحفر عمقها
وحزني بجدران الكآبة صامغ
ولي في شهيق الرّوح أنبل مخرج
طبيب وطعم المرّ للحلق بالغ
متى يا سهاد اللّيل تجتاز لوعتي
لقد نال منّي السّقم والجرح رائغ
وغصّات حلقي مرّة الطّعم في فمي
ومن قمّة الأثقال فالطّرف زائغ
ونومي على جمر الغضا متلهّب
وحولي لحاف الحزن للقلب سابغ
ألفت من الأحباب فوح بنفسج
فلم يجرحوني! والتّشدّد نازغ
وأنت طريح الرّوح تروي لقصّتي
من النّبض ترياقا هو الشّرب سائغ
عهدنا طريق الظّلم مسدود وجهة
ولا وجه مثل الحقّ والحقّ دامغ
سئمنا دموع الورد! فالورد ذابل
وهذا مسير الظّلم في الدّم والغ
فأين تولّي شطر وجهك تلتقي
بوجه نفاق بالأذيّة صابغ
صديقان لي لا يبرحان مودّتي:
دموعي وأفراحي! وذا العيش رافغ
فيا قمّة الأحزان تزداد نعمة
لتشدو بنوح الشّعر منك النّوابغ
هو المرهم التّرياق يشفي بلمسة
وفي برئه قطرات بوح وناسغ
صباحكم المعطار فنجان قهوتي
وإنّ صفاء الشّعر ليس يراوغ!

قسنطينة/الجزائر، في يوم:
الأربعاء 19 جمادى الآخرة، 1439، للهجرة.
الموافق ل: 07 آذار مارس 2018، للميلاد.

في تمام السّاعة:
((16:00))، مساء.
-بتوقيت "الجزائر"-

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 21 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : 2018-03-09

التعليقات
محمد الشدوي
 غريب هذاالقلم يكتب جيداولا أجد له معقباً
حييت من شاعرة
قصيدة رائعة المبنى والمعنى

 


فضيلة زياية ( الخنساء).
 أخي الغالي "محمّد الشّدويّ"!
يشدو هزار الرّفعة على أيك قصيدتي طربا جذلا بحضورك!!!
يكفيني مرورك فخرا واعتزازا...
ويكفيني تعليقك البقهيّ ويغنيني عن كلّ تعليقات العالمين: العالم العربيّ والعالم الغربيّ...
شهادتك في حقّي تتوّجني بتيثجان مرصّعة تجعلني في سعادة عارمة: لو علم بها الملوك لجالدني بسببها بحدّ السصّيف...
ينبجس حرفك النّديّ النّقيّ ويتدفّق عبقه فوق حروف قصيدتي...
لتغدو قصيدتي وهي "فصل الرّبيع"!!!
شكرا لك على هذه الكلمات المفوّفة المطرّزة بالمخمل...
ولن أنسى جميلك معي أبدا طوال سنوات قليلة مضت...
أسأل الله أن يبارك لك في حياتك وأن يخير لك في أمورك كلّها...
ولأنّ قصيدتي ترتدي لباس الملوك بفضل شهادتك ذات الذّائقة الشّعريّة العالية...
فإنّا دائما أبدا على العهد...
وإنّا: ها هنا قاعدون!
تحيّاتي وعميق ودّي الفائق الّذي لا ينقضي.
-فضيلة زياية ( الخنساء)- 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
بين كفّين.!
بقلم : وليد جاسم الزبيدي
بين كفّين.!


أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح
بقلم : علاء الأديب
أدباء منسيون من بلادي /  الشاعر زامل سعيد فتاح


صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي
حاورها : الاديب المصري صابر حجازي
 صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي


المفارقة في الرواية الجزائرية دراسة تطبيقية للباحث الدكتور شريف عبيدي
موضوع : الأديبة نجاة مزهود
المفارقة في الرواية الجزائرية  دراسة تطبيقية للباحث الدكتور شريف عبيدي


لماذا يضحك "هذان"؟؟؟
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                          لماذا يضحك


التشكّل المرآوي و تمثلات الانعكاس في أعمال أنيش كابور
بقلم : نورالدين بنعمر
التشكّل المرآوي و تمثلات الانعكاس  في أعمال أنيش كابور


أحاديث سامي وسمير (1): ضمير "الكلونديستان" مرتاح!
بقلم : الكاتب طه بونيني
أحاديث سامي وسمير (1): ضمير


"العَيْشُ معًا في سَلاَمٍ"..الطّرِيقُ نحو "المُوَاطَنَة" الحَقِيقِيَّة
بقلم : علجية عيش كاتبة صحافية



خيالات ذابلة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
خيالات ذابلة


الـــــنـــــقـــد وتـحلـــيــــل الـخطاب وقضايا نظـرية الأدب
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
الـــــنـــــقـــد وتـحلـــيــــل الـخطاب وقضايا نظـرية الأدب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com