أصوات الشمال
الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * من ألم الذات إلى ألام المجتمعات و الحضارات و الأمم   * التراث الشعبي والتنمية في ملتقى علمي بجامعة سكيكدة   * للنّقاش الهادئ، رجاء!!!   *  الاتجاه الإصلاحي في فكر الأستاذ عبد القادر القاسمي   * بوح التمني   * مرثيّة للوقت    * ( تطويب ) الثقافة و احالة الثقافة الى التطويب   * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * هَمْسُ الشُّمُوع   * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين    أرسل مشاركتك
ندوة تهتم بالشعر و الادب
بقلم : جيلالي بن عبيدة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 680 مرة ]



وكأن أمسيات أحاديث العشيات لا تأتي إلا مع البرد، لتعلن أن دفء الحرف يصنع


من الكلمات حطباً يستعر لهيباً إذا صارت الكلمات شعراً.. فصيحا .. شعبيا.. إذا ما صارت

الكلمات أدباً.

وفي هذه الأمسية الباردة الدافئة تنقلت الكلمات بين الشعرالفصيح و الشعر الشعبي .. فنون

الأدب كلها اجتمعت في أمسية أدبية حاكت مشاعر الناس وهمومهم بفنون مختلفة.. فمرة كانت

الكلمات شكراً، ومرة كانت عتباً ومرة كانت شوقاً .. وفي كل أحوالها كانت أدباً جميلاً عذباً.

ما ميّز هذه الأمسية الخامسة عشر التي اشرفا عليها الشاعران جيلالي بن عبيدة و عبد الكريم

لعيداني ..عن سابقاتها تنوع الفنون الأدبية فيها، والتي لم تبق حكراً على الشعر كسابقاتها

من الأمسيات.
افتتحت الأمسية التي أقيمت مساء السبت 17/02/2018 في قاعة المحاضرات
بالمكتبة البلدية اولاددحمان بحضور مدير الثقافة للولاية و مدير الشباب و الرياضة و رئيس المجلس الشعبي البلدي و رئيس دائرة برج زمورة و نشط الامسية الشاعر الانيق عبد الكريم لعيداني و قدمت الشاعرة حياة بوخلط كلمة حول يوم الشهيد
و تداول على منصة القراءة :
رشيد دحمون عادل عبد المالك حياة بوخلط اكرام بكوش
بشير صحراوي كريمة مختاري وردة خيلية
و حضر الروائي محمد رفيق طيبي و القاص عيسى بن محمود و الشاعر حليلو محي الدين و الشاعرة نسيمة بلمسعود
لماذا كل شعوب العالم تستخدم كلمة ذوق عندما تتحدث عن الأدب ...**


إننا لا نستطيع تذوق النص الأدبي إلا بعد أن نتفاعل معه، فالتذوق يتطلب مباشرة للشيء
وتفاعل دقيق معه،
وكانت كلها قراءات قيمة تحمل كلمات من الشجن والحنين للماضى وقصائد شعرية قيمة أكسبت اللقاء رونقاً وجمالاً
أما عن القصائدة الشعرية التى قصدوها فكما هو معروف فإن قريحتهم التى جادت درراً أعادت الحضور لحنين الماضى والتاريخ والمجد فهى كما عهدناه قوة فى العبارة والسبك والنظم ، وبحق فقد كانت أصواتهما تهز أركان الغرفة . وما زاد الأمسية القاً وروعه وبهاء مشاركة الكاتب عباس قاسمي الذي حضر خصيصا للندوة
واختتمت الندوة الأدبية بفرح للقاءات قادمة
بقلم : جيلالي بن عبيدة

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 4 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : 2018-02-20



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02
بقلم : محمد الصغير داسه
     وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا.    والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!!      /الحلقة:02


تراتيل الفجر
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
تراتيل الفجر


أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)
بقلم : ياسر الظاهر
أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)


من دفتر الذكريات
بقلم : شاكر فريد حسن
من دفتر الذكريات


الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..
بقلم : بشير خلف
الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..


مع الروائي الشاب أسامة تايب
حاوره : البشير بوكثير
مع الروائي الشاب أسامة تايب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


هَمْسُ الشُّمُوع
بقلم : فضيلة معيرش
هَمْسُ الشُّمُوع


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com