أصوات الشمال
الاثنين 10 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين   * مثل الروح لا تُرى   * اليلة   * في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري    * سطوة العشق في اغتيال الورد   * ما يمكن لرواية أن تفعله بك   * اتحاد كتاب بسكرة يوقّع: لقاء ثقافي مع النّاقد والدّبلوماسي إبراهيم رمّاني   * الدّراسات الثّقافية ..والنّقد الثّقافي بين..مالك بن نبي والغذّامي..   * فلسطينيون: لا نريد شيئا سوى أن نحظى بفرصة العيش في سلام    أرسل مشاركتك
قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ
بقلم : جمال الدين خنفري
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 663 مرة ]
الأستاذ : جمال الدين خنفري

النص: ( قصة قصيرة جدا )
غَابِرُون
حينَ أحَسَّ بِتَشاؤُمِهِم مِن الحَرب، صَنع سَفِينَة مِن وَرَق، تَسَعُ أَحلاَمَهُم، لَكِنّه نَسيَ أَن يُخبِرَهُم بِألَّا يَلتَفِتُوا
وَرَاءَهُم، فَأَصَابَتهُم اللّعنَة.




لنفتتح كلامنا بالعنوان الذي توجت به الكاتبة نصها السردي، و الذي هو " غابرون " فتلمس في طياته نوعا من الغضب و النقمة، مما يدفعك دفعا إلى محاولة الإطلاع على أبجديات النص السردي و الغوص في أعماقه، لاكتشاف واقع مرد هذه الحالة النفسية المحطمة و اليائسة المعبر عنها من خلال العنوان الذي جاء يحمل تناصا قويا جدا للآية الكريمة: " إِلاَّ امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ " الأعراف آية 83، و هو استمداد رائع و ملفت من كتاب الله المقدس.
و إذا ولجنا إلى سردية النص، و بتطفل، لابد من الإشارة إلى أن الكاتبة استطاعت أن تضعنا في صورة جبن و تخاذل شخوصه التي لا تغتفر، حيث كان يأمل فيهم أن يكونوا على قدر تحمل أعباء المسؤولية في الذود عن حياض و طنهم من الدنس القادم، إلا أنهم يخيبوا ظنه فما كان منه و أمام تعنتهم أن جعلهم يعيشون في ركب الأحلام، و يستلذون بطيب الحياة، حتى جاءهم الويل و على غفلة منهم مما كان منه يهابون، دو ن أن يعمد إلى إخطارم بما سيؤولون إليه من مصير مدمر.
و لا يفوتنا أن نشير إلى أن الكاتبة أبهرتنا بنصها عندما اشتغلت فيه على أركان القصة القصيرة جدا: التكثيف، الإيحاء، الترميز، المفارقة، القفلة المدهشة مع أسلوبها الرقيق الممتع المتماسك البناء.


نشر في الموقع بتاريخ : السبت 1 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : 2018-02-17



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان


النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور
بقلم : علجية عيش
النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور


في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين
بقلم : إبراهيم مشارة
في  الثقافة الجزائرية في القرن العشرين


مثل الروح لا تُرى
بقلم : الدكتور/ محمد سعيد المخلافي
مثل الروح لا تُرى


اليلة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
اليلة


في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري
بقلم : شاكر فريد حسن
في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري


سطوة العشق في اغتيال الورد
الدكتور : حمام محمد زهير
سطوة العشق في اغتيال الورد


ما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
ما يمكن لرواية أن تفعله بك




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com