أصوات الشمال
الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * من ألم الذات إلى ألام المجتمعات و الحضارات و الأمم   * التراث الشعبي والتنمية في ملتقى علمي بجامعة سكيكدة   * للنّقاش الهادئ، رجاء!!!   *  الاتجاه الإصلاحي في فكر الأستاذ عبد القادر القاسمي   * بوح التمني   * مرثيّة للوقت    * ( تطويب ) الثقافة و احالة الثقافة الى التطويب   * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * هَمْسُ الشُّمُوع   * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين    أرسل مشاركتك
جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 802 مرة ]

حملها وهو يدندن...هذه أنتِ...جئتِ متأخّرة...جئتِ متأخّرة, وجرّت رائحة الخبز المحترق خطاه إلى الدّاخل.

جــــــــــــاءت متأخّرة....محمد بتش"مسعود"
بحشرجة أنفاس متقطّعة كأزيز مرجل,كان يتقلــّب ذات اليمين وذات الشـّمال.ينبعث ضوء باهت حزين من القنديل,, بالكاد يغشى نوره الغرفة. تصبّب عرق كثير منه ورغم ذلك فهو يحسّ ببرودة كبيرة تملأ جسده النّحيل.
لم يعد بإمكانه الذهاب إلى الطبيب أو شراء دواء,لذا لف ّ رأسه بلبخة بصل ملأت رائحتها الغرفة.يرتجف جسده مرّات عدّة,كان يهذي أثناءها بكلام مبهم.
كيف له أن يؤمـّن ثمن الدّواء وهو عاطل عن العمل؟
قالت زوجته...عندنا دجاجة , نبيعها ونشتري لك دواءً,وأسندته إلى ركبتها وهي تلقمه بأصابع باردة.كان ضوء القنديل يذبل شيئا فشيئا...لقد نفد زيته.وأطبق سواد العتمة على الغرفة.
جاءت الجارة العجوز في اليوم التالي سائلة عن حاله فهي لم تره خارجا منذ مدّة.
سحاب مركوم يملأ الأفق, خرجت العجوز حاملة الدّجاجة,ستبيعها وتشتري له دواءً.لقد وعدت بإحضاره هذا المساء.أفلت الشّمس وما يزال الرّجل مترقّبا علبة الدّواء.
حلّ اللّيل الهادئ,فجلّ ما يخافه الرّجل أرقٌ في ليلة شتاء طويلة, مرّت ساعة زمن, داعبته غفوة خفيفة.
أطلع النّهار يا امرأة؟
لم تسمعه زوجته, فيومه المتعب وسهره أرهقاها,أعاد سؤاله مرّة أخرى
نم يارجل....نم فالليل ما يزال في أوّله.
ربّما سينام هذه الليلة فهو يحسّ بذلك,تمنّى لو ينام طويلا.
عندما انفلق الصّبح كان الثـّلج قد غطّى الأرض بكثافة غير معهودة, لم يعد بالإمكان الخروج من المنزل إلا حين يزاح الثـّلج المتراكم بقوّة من أمام الباب, حطّت عصافير جوعى على شبـــّاك النّافذة ولأوّل مرّة.لقد أحسّ بتحسّن طفيف هذا الصّباح, بإ مكانه النهوض ببطء.
علينا إزاحة الثــّلج يا امرأة....يجب أن نطمئنّ على جارتنا العجوز, ربّما أصابها مكروه,في تلك الأثناء كان الثــــّلج قد بدأ بالتــّساقط من جديد
وعمّ الأفق بياض شديد.
لبخة البصل آتت أكلها...لقد تحسّن بشكل ملحوظ,بإمكانه أن يقوم ويتحرك,حمدَ الله كثيرا,سيزور جارته اليوم مهما كلّفه ذلك.
كانت الرّفش تنحت الثّلج,وأخيرا خرج وتحرّك بصعوبة على الثـّلج.
في ذلك اليوم بعت الدّجاجة واشتريت علبة الدّواء,طرقتُ بابكم لكن لم يفتح أحد لذا تركتها بجوار عتبة الباب.بدأ الثّلج بالذّوبان شيئا فشيئا مع إشراقة شمس اليوم التّالي,لم يذ ب كلّيا إلا بعد مرور أياّم عدّة.
أطلّت علبة الذّواء,كانت ترقد بجانب عتبة الباب وقد أتلفها الثّلج,بيد باردة حملها وهو يدندن...هذه أنتِ...جئتِ متأخّرة...جئتِ متأخّرة, وجرّت رائحة الخبز المحترق خطاه إلى الدّاخل.
الجزائر01 جانفي 2018

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 27 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : 2018-02-13



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02
بقلم : محمد الصغير داسه
     وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا.    والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!!      /الحلقة:02


تراتيل الفجر
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
تراتيل الفجر


أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)
بقلم : ياسر الظاهر
أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)


من دفتر الذكريات
بقلم : شاكر فريد حسن
من دفتر الذكريات


الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..
بقلم : بشير خلف
الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..


مع الروائي الشاب أسامة تايب
حاوره : البشير بوكثير
مع الروائي الشاب أسامة تايب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


هَمْسُ الشُّمُوع
بقلم : فضيلة معيرش
هَمْسُ الشُّمُوع


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com