أصوات الشمال
الثلاثاء 4 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير    أرسل مشاركتك
العُملة الجربوعية النّادرة
بقلم : البشير بوكثير
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 226 مرة ]
شاعر العرب محمد جربوعة


البشير بوكثير
إهداء: إلى أخي السوري الحبيب نضال الذي طلب منّي كلمة إنصافٍ في سيّد الرجال وشاعر العرب بلا جدال .. إليك هذا المقال..


لو كان في غير الجزائر لأقيم له في كلّ شارع تمثال ولصُكّت صورته على سبائك الذهب والجُمان ،ولَسُـوِّد بياضُ صُحفنا السّــيّارة عنه بألف مقال، لكن مادام الحال في بلادي على هذه الحال، فلايمكن ألبتّة أن نتوسّم خيرا في أشباه البغال التي تُسيّر قطاع السّخافة فتُقرّب منه كلّ آفة وتُبعد كلّ ذي نباهة وحصافة ..
لقد شرّق وغرّب وطبّق الأرضَ صيتُه وبريقه حتى بلغ العنان ، وسارت بذكره الرواحل والركبان ، لكن كلّ ذلك لم يُحرّك في الخُشب المسنّدة الشّعور والأجفان.
ومن الأزل لايزال الليثُ دالاّ عليه زئيره ، وعلى الماء النمير خريره، فلاغرو أنْ يكتسح يوما الحصون والبنيان ليُشيّد دولة الورد والريحان، ويهدم دولة الشّوك والغربان.
وقديما قيل: وشِبه الشيء مُنجذب إليه، وأخو الفضل هو المُعوّل عليه..
فَعوّلوا دوما على الفارس النبيل، ولاتُعوّلوا على البغل الهزيل.

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 20 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : 2018-02-06

التعليقات
عبد الرحمن
 تشكر يا سيادة الكاتب على هذا المقال الر ائع و الرائع جدا جدا جدا ، رغم اقتضابه و اختصاره. فمقالك هذا شبيه بشمعة في وسط ظلام دامس حالك، كشفت عن البوم و الغربان و الخفافيش، و أظهرت سوأة الجميع، وجعلتهم عراة أمام الحقيقة الساطعة سطوع الشمس في رابعة النهار.كان الله في عونك وعون يراك الذي يتدفق أصالة وكرامة و عزة وشرف و وطنية. دمت و دامت العملة الجربوعية عملة وطنية فوق كل العملات الزائفة المزيفة.شكرا جزيلا.  


البشير بوكثير
 الشكر موصول لك أخي عبد الرحمن .. ياصاحب اليراع الماتع والفكر الوضيء الساطع.. هي كلمات كان لزاما عليّ أن أصدع بها في زمن طغت فيه العملات المزيفة على العملات الأصلية النادرة للأسف..
لكن يقينا المستقبل والحاضر للعملةالجربوعية وحدها لأنهاالأنقى والأبقى.
سلسال ودّ وباقة ورد سيدي عبد الرحمن. 


الغريبة
 لقد أصبت وأبدعت وانصفت شاعرنا المغوار، الف الف شكر لك أستاذ بوكثير.. 


عبير البحر
 و يظل الرئبال أسدا ..شكرا لك يا من نُبتَ عنا في التعبير عما أوجع شاعرنا و آلمنا 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة


ومضةُ حنيـــنٍ وأنين
بقلم : البشير بوكثير
ومضةُ حنيـــنٍ وأنين


شبابنا
بقلم : عربية معمري
شبابنا


الاستاذ الملهم
الدكتور : بدرالدين زواقة
الاستاذ الملهم


جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد
بقلم : علجية عيش
جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا  جبّار حيَّرت كثير من النقاد




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com