أصوات الشمال
الثلاثاء 10 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * المتحف الجهوي للمجاهد الولاية الأولى التاريخية نافذة على التاريخ    * الاديب المصري صابر حجازي في لقاء حصري مع الاعلامي أبوبكر باجابر   * نم قرير العين يا عمي عمر   * د. جميل الدويهي في رائعته: "من اجل عينيك الحياة ابيعها"   * انفراج   * الصلاة ليست رهّاب (فوبيا) ولا تخيف احدا   * الزنزانة 69 قصة قصيرة جدا   * لعقل و الأنسنة و مفاهيم أخرى و مشكلة ضبط المفاهيم في نصوص الرفاعي ...   * شموخ…/ بقلم: تونس   *  محمد الصالح يحياوي رمز للوفاء   * خلوة ثالثه.....(أسرار ومسامرة)   *  صدور الكتاب الثاني للدكتور رضا عامر   *  هجومات20أوت1955م بالشمال القسنطيني ذكرى وعبرة وقيم تتجدد عبر الأجيال   *  للباكية أيّام الأعياد.   * وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)   * الأديب الطاهر وطار كان من رواد الأدب الثّوري النّضالي   * معنى العظمة الحقيقية لقادة لأمم و الشعوب..   * الباحث في الفلسفة د. فارح مسرحي لـ    * محمد الصالح يحياوي ... شمعة من تاريخ الجزائر تنطفئ ..   * الطاهر وطار في ذكرى رحيله    أرسل مشاركتك
العدد 43 من مجلة "ذوات" و"الموت.. حقيقة حتمية أم تطبيع وصناعة؟"
بقلم : عزيز العرباوي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 573 مرة ]

العدد 43 من مجلة "ذوات" و"الموت.. حقيقة حتمية أم تطبيع وصناعة؟"

العدد 43 من مجلة "ذوات" و"الموت.. حقيقة حتمية أم تطبيع وصناعة؟"


شغل الموت تفكير الإنسان منذ بدء الخليقة، وساهمت العديد من العلوم والمعارف الإنسانية والفكرية الفلسفية، في الكشف عن بعض حقائقه وخباياه، كما ساهمت مجموعة من الرّوائع الأدبية في إضاءة عوالمه، ولكن مع ذلك يظل "الموت" تلك الحقيقة الحتمية، التي ما زالت تُرهب الإنسان، وتثير في نفسه الكثير من الأسئلة القلقة المتعلقة بالوجود والعدم.
الموت لغــــة: مات، يموت، موتا: حلَّ به الموت وفارقت الروح جَسَده. الموت والموتَة: زوال الحياة عمن كانت فيه. والموت أنواعُ: "الموت الأحمر": الموتُ قتلا، و"الموت الأبيض": الموت الطبيعي أو الموت فجأة، و"الموت الأسود": الموت خنقا، و"الموتالزؤام": زوال الحياة فجأة وسريعاً، ومن مرادفات الموت: الهلاك، والأجل، والحمام، والمنية، والحتف، والوفاة... وهو "إمّا لا إرادي، مفاجئ وطارئ، يأتي الإنسان من حيث لا يحتسب، كغزو الأدواء وانعسار العلاج فالموت، أو إرادي يقبل فيه الشخص تلقائيا على وضع حد لحياته بدافع الضيق أو الجنون أو اليأس..."، والموت: نقيض للحياة، والحياة من (حيِيَ يحيى حياةً) ضد مات، وهي نقيض الممات.
إذن، فالموت والحياة من الأضداد، غير أنهما متلازمان، ولا معنى لأحدهما دون الآخر؛ فهما يتناقضان ويتكاملان في الآن نفسه. وقد وردت كلمة الموت ومشتقاتها في القرآن الكريم 165 مرة، مما يدلّ على أن الإسلام أولى الموت اهتماما خاصّا، كما أنه أكّد على البعث بعد الموت ("مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى" / سورة طه الآية 55).
فإذا كانت الفلسفات القديمة قد انشغلت بالموت كمفهوم أنطولوجي شامل، في سياق علاقة الجسد بالروح، مع تباين واضح في القبول بالتفسير الميتافيزيقي المتعالي أو رفضه؛ وإذا كانت الفلسفة المعاصرة قد واصلت أسئلتها حول الموت بإيقاعات مختلفة مع استحضار للتراكم الفكري القديم كمرجعية أساسية لم تفتقد طراوة التأمل وإمكانيات التفسير، فإن الموت يحضر في الإسلام، وفي النص القرآني تحديدا، باعتباره حدّاً مطلوبا أو أمنية مرغوبا فيها؛ وبذلك ينتفي عنه المفهوم السّلبي الذي طالما أرّق البشر وأوقعهم في الحيرة والقلق.. إنه مفهوم يلغي كل الأسئلة الفلسفية، وينحو منحى تبسيط فكرة الموت؛ وذلك عن طريق دعوة الناس إلى تمنّي الموت، ليكون ذلك حجة على صدقهم: (فتمنّوا الموت إن كنتم صادقين/ سورة البقرة الآية 94).
وفي هذا الإطار، يرى الدكتور عمار بلحسن في كتابه "أنثروبولوجيا المخيال الشعري والشعبي: الموت وما بعد الموت"، أن الموت "يبدو في الميتافيزيقا الإسلامية حدّا بين الدنيا والآخرة، ممرا وجسرا بين دار الإقامة ودار البقاء، بين الفناء وأبد الخلود. وبهذا المعنى، هو لحظة وسيطة لانحلال الجسد والتحاق الروح بالرفيق الأعلى وملكوته، أكاد أقول تقرب وحب في طريق الله".
وفي وقتنا الرّاهن، يمكن القول إننا نعيش تطبيعاً يوميّاً مع الموت، حيث ساهمت وسائل الإعلام الحديثة، والتكنولوجيا المتطورة في هذا التطبيع وتعميمه بشكل رهيب عبر المعمور؛ فأيّ حادث إرهابي، أو تفجير مبرمج، أو تفخيخ سيارة وسط الحشود، أو حادثة سير مميتة، أو كارثة طبيعية، أو نزال معركة دامية، أو انتحار، سرعان ما يتحول إلى مادة إعلامية عادية في الصحف السيارة والمواقع الإلكترونية بالصوت والصورة، وفي أحاديث الناس بسبب تكرارها وتعايشهم معها إلى حد القرف واللامبالاة، لدرجة يمكن لنا الحديث بصراحة عن "صناعة الموت"، التي صار الفكر الديني المتشدد أحد أوجهها الرئيسة بسفكه للدّماء، وقتلهللآخر لاختلافات عقدية أو عرقية أو مذهبية أو غيرها.
في ملف هذا العدد (43)، اختارت مجلة "ذوات" أنتفتح موضوع الموت انطلاقا من عنوان يحمل سؤالا إشكاليا: "الموت.. حقيقة حتمية أم تطبيع وصناعة؟"، تحاول فيه مناقشة إشكالاته المتنوّعة في الثقافة الإنسانية بعامة، والثقافة العربية الإسلامية خصوصاً، مع ما يترتب على ذلك من أفكار وقضايا مركبة ومتعارضة تبعاً لمنظورات متعددة: دينية، واجتماعية، وأنثروبولوجية وثقافية، تفكر في الموضوع بقدر ما هي تسائل جوانبه المختلفة، في مسعاها لمعرفة كيف يتبلور بوصفه سرّاً أو فكرة في المخيال الإنساني من جهة؟ ثُمّ كيف يعيشه الإنسان العربي والمسلم، ويتجسّد عنده من خلال حالات الفقد والغياب والشّعور بالنهاية الحتمية؟ وما هي أسباب التطبيع اليومي مع الموت؟ وما هي الرّوافد الأساسية لصناعة الموت؟
وهكذا، يضم ملف العدد (43) من مجلة "ذوات"، الصادرة عن مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، والذي أعده الباحث والناقد المغربي عبد اللطيف الوراري، وقدم له بمقال يحمل بعنوان: "الأنثروبولوجيا التاريخية للموت: كيف يعيش الإنسان العربي والمسلم حالات الفقد؟"، مجموعة من المقالات لكتاب وباحثين من العالم العربي، الأول للشاعر والناقد المغربي عبد السلام المساوي تحت عنوان "الموت والثقافة.."، والثاني للباحثة السورية يسرى وجيه السعيدبعنوان "إشكالية الموت في الديانات السماوية والأرضية: دراسة تحليلية"، والثالث للباحث والأكاديمي المغربي عبد الإله البريكي بعنوان "الموت والحقيقة الصوفية"، والرابع للباحث المصري محمود كيشانه بعنوان "صناعة الموت: قراءة في تفكيك العقل المتطرف"، والخامس للأخصائية المغربية في الأنثروبولوجيا وعلم الاجتماع نعيمة شيخاوي، بعنوان "المقاربة السوسيولوجية للموت انتحاراً"، ثم مقال للباحث والأكاديمي المغربي خالد العروسي تحت عنوان "الموت بين الرفض أو القبول" من ترجمة الباحث المغربي حسن أوزال. أما حوار الملف، فهو مع الباحث والأكاديمي العراقي خزعل الماجدي، الذي يرى أن أسئلة الموت الواخزة لا يجيب عنها سوى العلم، ولكنه يجيب عنها ببطء وتأنٍّ، لأن إجابته صحيحة وقابلة للتطور حسب تطور الوعي العلمي والبحث العلمي وأدواتهما. أما أسئلة المخيال الجماعي، فلا توجد إجابات عنها في كل الأديان، موضحا أنه في الوقت الذي أصبح فيه الغرب (في شقّه الشرقي)، وبقية دول المنظومة الاشتراكية، يتعافى من الأمراض الشمولية ويتّجه لبناء البلد وتطويرها، يزداد العرب مأساوية ودماراً وتخلُّفاً في مشروع شمولي جديد، حيث صرنا نتوجّه إلى تخريب بلداننا وقتل مواطنينا وتشريدهم تحت راية الدين والآخرة وغيرها.
وبالإضافة إلى الملف، يتضمن العدد (43) من مجلة "ذوات" أبوابا أخرى، منها باب "رأي ذوات"، ويضم ثلاثة مقالات: "المجدُ للحكاية"للكاتبة والروائية الفلسطينية حزامة حبايب، و"استتيقا الموت أو الصورة الجنائزية" للباحث المغربي عز الدين بوركة، و"ثورات الربيع العربي وجماعات الإسلام السياسي؛ ثورة مصر أنموذجا" للأكاديمية المصرية هويدا صالح؛ ويشتمل باب "ثقافة وفنون" على مقالين: الأولللباحث العراقي عامر عبد زيد الوائلي بعنوان "شاعريّة الموت في الخطاب الشعري العربي"، والثاني للباحث المغربي حسن لشقر، بعنوان "دينامية الكتابة السردية ومكرها لدى القاص جمال بوطيب".
ويقدم باب "حوار ذوات" حوارا مع الكاتبة التونسية أم الزين بن شيخة المسكيني المتخصصة في الفلسفة الحديثة والجماليات. الحوار من إنجاز الكاتب والإعلامي التونسي عيسى جابلي. أما "بورتريه ذوات" لهذا العدد، فقد خصصناهللمفكر والكاتب اللبناني علي حرب، المعروف بنقده التفكيكي وجدله الصعب، وبدعواته المتكررة لضرورة التغيير، ليس فقط تغيير مفاهيمنا حول أنفسنا والعالم، بل مفهومنا للمفهوم وللفكرة وللمعرفة والحقيقة.البورتريه من إنجاز الكاتب والباحث الأردني مروان العياصرة.
وفي باب "سؤال ذوات"، يطرحالإعلاميالمغربي نزار الفراوي سؤال الموت والكتابة على مجموعة من الكتاب العرب، وفي "باب تربية وتعليم" تقدم الكاتبة والباحثة السورية أدونيس غزالةمقالا حول "التربية.. من الصّبر إلى الاتساع"، فيماتقدمالباحثة المغربية في علم الاجتماع هاجر لمفضليقراءة في الكتاب الجماعي"الوفيات والموت مقاربات تاريخية وأنثروبولوجية"، الصادر ضمن منشورات "المعهد الجامعي للبحث العلمي" بالرباط، وذلك في باب "كتب"، والذي يتضمن أيضاً تقديماً لبعض الإصدارات الجديدة لمؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، إضافة إلى لغة الأرقام، التي تكشف عن أحدث تقرير لمنظمة "مراسلون بلا حدود"، يقدم حصيلة عام 2017، والتي تعد أقل دموية عن سابقاتها، حيث قتل (65) صحافيّاً وعاملاً في الإعلام.

سعيدة شريف

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 19 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : 2018-02-05



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
شموخ…/ بقلم: تونس
بقلم : نجوى السالمي
شموخ…/ بقلم:  تونس


محمد الصالح يحياوي رمز للوفاء
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
 محمد الصالح يحياوي رمز للوفاء


خلوة ثالثه.....(أسرار ومسامرة)
الشاعر : حسين عبروس
خلوة ثالثه.....(أسرار ومسامرة)


صدور الكتاب الثاني للدكتور رضا عامر
الدكتور : رضا عامر
 صدور الكتاب الثاني للدكتور رضا عامر


هجومات20أوت1955م بالشمال القسنطيني ذكرى وعبرة وقيم تتجدد عبر الأجيال
بقلم : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
 هجومات20أوت1955م بالشمال القسنطيني  ذكرى وعبرة وقيم تتجدد عبر الأجيال


للباكية أيّام الأعياد.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                                 للباكية أيّام الأعياد.


وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)
بقلم : الأستاذة أسماء بن عيسى
وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)


الأديب الطاهر وطار كان من رواد الأدب الثّوري النّضالي
بقلم : علجية عيش
الأديب الطاهر وطار كان من رواد الأدب الثّوري النّضالي


معنى العظمة الحقيقية لقادة لأمم و الشعوب..
بقلم : محمد مصطفى حابس: مرج روتلي/ سويسرا
معنى العظمة الحقيقية لقادة لأمم و الشعوب..


الباحث في الفلسفة د. فارح مسرحي لـ
حاوره : نورالدين برقادي
الباحث في الفلسفة د. فارح مسرحي لـ




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com