أصوات الشمال
الأربعاء 4 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * محمد الصالح يحياوي ... شمعة من تاريخ الجزائر تنطفئ ..   * الطاهر وطار في ذكرى رحيله   * خطاب اليقين .   * استهداف المؤسسات الثقافية الفلسطينية    *  عمار بلحسن مثقف جزائري عضوي كبير انتهى الى صوفي متبصر    * تغابن   *  ثـــورة الجيـــاع )   * وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الأوّل)   * مَنْ يُدحرجُ.. عن قلبى.. الضّجر ..جمالية الرمز اللانهائى    * أعرفه   * رحيل "رجل بوزن أمة" المجاهد محمد الصالح يحياوي خسارة كبيرة للجزائر   * الإحتباس الحراري و الإحتباس الفكري   * قراءة في مجموعةننن   * حقيقة الصراع مع اليهود   * سكيكدة.. عن التاريخ ،الفن وجماليات السياحة اتحدث   * الكاتبة زاهية شلواي ترُدُّ على سيد لخضر بومدين    * حول الشعر الشعبي   * في مقولة " التشكيل البشري للإسلام عند محمد أركون .."   *  جغرافيات العولـمة -قراءة في تـحديات العولـمة الاقتصادية والسياسية والثقافية-    * شربل أبي منصور في قصائد تعرّي فصول الخطيئة المائية الأولى    أرسل مشاركتك
كُـنا فــكـونـوا ... !
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 513 مرة ]
صورة ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ

زمن التردي ماذا أنتَ فاعل بأبنائنا ؛لا حياء ولا ظـُـرف و لا نباهة ؟ و إذا قلت لهم :
علم بلا أخلاق كشجرة بلا أوراق .وضعوا أصابعهم في أذانهم

زمن التردي ماذا أنتَ فاعل بأبنائنا ؛لا حياء ولا ظـُـرف و لا نباهة ؟ و إذا قلت لهم :
علم بلا أخلاق كشجرة بلا أوراق .وضعوا أصابعهم في أذانهم .. ! زمن التردي ماذا أنت فاعل بنا و هذه الشعوب تتداعى علينا كما تتداعى الأكلة على قصعتها ؟
نستورد القشور من مدارسها و معاهدها ، و نلبس أفكارها البالية ،و نعلك لغتها ظننا منا أننا قد تحضرنا ، فوا أسفاه علينا.
وا أسفاه على أمةٍ ذات يوم فتح شبابها العالم ، و حرروا الشعوب ، و أعلوا من شأن الآدميين ، و علموا الدنيا كيف تُصان كرامة الآدمي .
أمة صنع صبيانها أمجادا و مفاخر خرت لها جبابرة العالم ساجدين ! أنا متأكد أنها ليست بعقيم من أنجبت " علي " رضي الله عنه و" الحسن و الحسين " و " أسامة بن زيد " و " خولة " و " محمد الفتح " و " حسيبة بن بوعلي " و " فراش خليفة "قادرة على العطاء من جديد إذا اتخذ نشؤها من مثل هذه الأسماء قُـدوات لهم في تحقيق أهدافهم السامية ،و في مسيرتهم في طلب العلم و التخطيط لحياتهم المستقبلية في ظل التوسط و الاعتدال في الجمع بين الدين و متطلبات الحياة الكريمة ..
فأين أنتِ يا حسيبة لتقولي لطالبات اليوم :" إني أغبطكن على ما أنتن عليه اليوم من نعيم في طلب العلم تحت راية الاستقلال ، وفي ظل الحرية و رعاية الأهل ..و كم أتمنى لو أني بينكن لأواصل تعلمي و أكمل مرحلة تعلمي الثانوي لأخدم بلدي شاكرةً مخلصة لمن ضحى في سبيل أن أرتقي .."
و أين أنتَ يا " خليفة فراش" لتقول لأترابكَ من طلبة العلم :" عطروا ذواتكم بحسن الخلق كونوا أكثر وفاءً و صدقا في طلب العلم ، و أكثر امتنانا للشهداء بالتزامكم مثلي ؛ فقد غادرتُ مقاعد الدراسة ﻭ التحقت بإخوتي ﺍﻷﺭﺑﻌﺔ ﻭ والديَّ ﻓﻲ ﺻﻔﻮﻑ ﺠﻴﺶ التحرير الوطني و عمري لم يتجاوز اثنتي عشرة سنة لأساهم في تحرير بلدي من قيود المستدمر وطغيانه ..و استشهدتُ في سبيل تحقيق هدفي النبيل ﻳﻮﻡ 05 مايو 1959 و سلاحي ﻓﻲ ﻳﺪي ﺭﻓﻘﺔ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ " ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﻮﻗﺮﺓ "
و لئن استشهدتُ و سلاح الرصاص في يدي لأجلكم ، فلتفنوا أعماركم في اقتناء سلاح المستقبل فلعلم سلاحكم الوحيد للحفاظ على أنفسكم و وطنكم ونصرة قضاياكم و كما قال حافظ إبراهيم :
لا تحسـبنَّ العـلمَ ينفـعُ وحدَه *** مـا لـم يتـوَّج ربُّـه بخــلاقِ
والعلـمُ إِن لم تكتـنفهُ شـمـائلٌ *** تُعْـليهِ كان مطيـةَ الإِخـفـاقِ "
عبير البحر : 28-01-2018

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 12 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : 2018-01-29

التعليقات
المختار حميدي
  ان الشّدة تلد الهمّة وإنّ الفرد وليد بيئته وانّ العلم يغتنم اغتناما كما الحرية بكل يد مضرجة تدق وإنّ فاقد الرّوح لا يجدي منه جسدا ككومة تبن تضخمت وقل لها وزنا او صارت في مهب ريح تذروها ذروا ولا يعمل منه عقلا ولا يسمو به طموح فهو الى الاموات الاحياة اقرب منه الى حي يأمل سموا
ان أولئك عصرتهم المحن فاعتصر منهم عقلا فخاضوا حربا لتحدي وضعا فكان لهم بين الانام ذكرا وكان لهم على صفحة التاريخ اثرا
أما ابناء اليوم فسلب اخذ منهم فكرا وريح هبت لم يجدوا منها فرّا
فاسلموا امرها طوعا وكرها وزادهم قلة اهتمام ضرا فتاهوا في غياهب الجهالة قصرا فلا تنظري منهم امرا فقد احدثوا في امرهم امرا وساؤوا منقلبا وحسرة .  


عبير البحر
 تحية طيبة
شكرا على مرورك ، صدقت فيما قلت ، نسأل الله الهداية لابنائنا
احترامي و تقديري  




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
مَنْ يُدحرجُ.. عن قلبى.. الضّجر ..جمالية الرمز اللانهائى
شعر : ابراهيم امين مؤمن
مَنْ يُدحرجُ.. عن قلبى.. الضّجر ..جمالية الرمز اللانهائى


أعرفه
بقلم : أ/عبد القادر صيد
أعرفه


رحيل "رجل بوزن أمة" المجاهد محمد الصالح يحياوي خسارة كبيرة للجزائر
بقلم : علجية عيش
رحيل


الإحتباس الحراري و الإحتباس الفكري
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الإحتباس الحراري و الإحتباس الفكري


قراءة في مجموعةننن
بقلم : بقلم الناقد العربي الرودالي
قراءة في مجموعةننن


حقيقة الصراع مع اليهود
بقلم : محمد أسعد بيوض التميمي
حقيقة الصراع مع اليهود


سكيكدة.. عن التاريخ ،الفن وجماليات السياحة اتحدث
بقلم : وليد بوعديلة
سكيكدة.. عن التاريخ ،الفن وجماليات السياحة اتحدث


الكاتبة زاهية شلواي ترُدُّ على سيد لخضر بومدين
بقلم : الكاتبة و المترجمة زاهية شلواي
الكاتبة زاهية شلواي  ترُدُّ  على سيد لخضر بومدين


حول الشعر الشعبي
بقلم : طه بونيني
حول الشعر الشعبي


في مقولة " التشكيل البشري للإسلام عند محمد أركون .."
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في مقولة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com