أصوات الشمال
الاثنين 13 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قصص قصيرة جدا   * الفرد والتاريخ في فلسفة جورج بليخانوف   * من سيخلف محمود عباس ..؟؟   * قُمْ يَا صَلَاحُ وَأَنْقِذِ الْقُدْسْ الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم    * جزائر الألم والندم   * المقاهي الأدبية .. مجالس الأنس، ومنبع التثاقف   * لازلتُ ارسمُ وجهك   * الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة من كلية الآداب بجامعة عنابة يُصدر كتاب: «أبحاث ودراسات في أدب الخليج العربي»   * عودة النوارس   * أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام    * أمل مرقس في تسجيل وتوزيع جديدين لأغنيتها القديمة " لا أحد يعلم "    * في الحاجة إلى زعيم... جزائر 2018   * الحركة الاصلاحية و التربيو بمطقة عزابة بسكيكدة   * اضاءة على رواية "فيتا .. أنا عدوة أنا " للروائية ميسون أسدي   * أرض تسكن الماضي   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة: 03   * حفريات دلالية في كتاب ” الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي ” لــدكتور عمارة ناصر   * بين غيابين: (الذين عادو إلى السماء) مهرجان شعري بامتياز   * بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة   * كأس الردى    أرسل مشاركتك
التعليم الرقمي و أنماط الشخصية الاشباعات و التمثلات
بقلم : د بدرالدين زواقة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 405 مرة ]
د بدرالدين زواقة

التعليم الرقمي



-ورقة عمل-
التعليم الرقمي (الالكتروني) و انماط الشخصية
- التمثلات و الاستخدامات -
د بدرالدين زواقة –استاذ الاعلام و الاتصال-
جامعة باتنة –الجزائر



يعتبر التعليم بكل أبعاده ووظائفه و اهدافه عملية إنسانية بامتياز تتعلق بالبعد الحضاري للوجود الإنساني و الاتصال البشري. ذلك ان كل الامم و الحضارات تفاعلت مع المنظومة التعليمية و أبدعت في طرق التعليم و التدريس و تميز الفلاسفة في رصد هذه العملية من خلال فهم كنهها و أبعادها ووسائلها و أساليبها ومنها ظهرت نظريات التعلم التي تحاول تفسير الظواهر التعليمية و محاولة فهم العلاقة بيت العلم و التعلم و التعليم.
ومن خلال هذه التراكمات النظرية و التجارب المتعددة التي تواكب التطور الإنساني في جميع الميادين المدنية و المجالات ب و الآفاق الحضارية، التي تتلخص في محورين أساسيين :
١- تطور نظريات الاتصال.
٢- ظهور تكنولوجيا الاتصالي تطورها .
كان التعليم كضرورة إنسانية و فريضة شرعية و مقتضى اجتماعي ومسلك حضاري ينسجم مع احتياجات الانسان من خلال تحقيق معاني :
١- الاستخدام.
٢- التملك.
٣-التمثل .
لوسائل الاعلام الحديثة و الوسائط المتعددة من خلال فهم نظريات الاتصال ومنها:
١-نظرية الحتمية التكنولوجية.
٢-نظرية الإشعاعات و الاستخدامات.
اولا: مفهوم الأنماط البشرية:

تتعلق الأنماط البشرية بفهم كيفية تجاوب كل انسان مه المنتوج الاتصالي سواء أكان شخصيا او جمعيا او جماهيريا او رقميا. و قد قرر علماء النفس السلوكي و رواد التنمية البشرية من خلال الافتراضات المسبقة للبرمجة اللغوية العصبية ان البشر يتميزون من خلال نظم التمثيل الى ثلاث أنماط أساسية :
١- النمط السمعي.
أصحاب هذا النمط يميلون الى انتقاء الكلمات التي يستخدمونها في حديثهم ،و صاحب هذا عادة ما يستخدم طبقات صوت متنوعة في التحدث ، يتنفس بطريقة مريحة ، متزن ويتميز بقدرته الشديدة على الإنصات للآخرين بدون مقاطعتهم ، يعطي اهتماما أكثر للأصوات عن المناظر والأحاسيس خلال تجاربه وما يمر به من أحداث ، يأخذ قراراته على أساس ما يسمعه وعلى تحليله للموقف .ويكثر من استخدام عبارات ( اسمع ، صوت ، نبرة، كلام ، إيقاع ، صدى ، موسيقى ، صمت ).



٢-النمط البصري.
يمثل هذا النوع من النمط الذين يعتمدون على البصر بشكل أساسي عادة ما يرون العالم على هيئة صور ، و لهذا يسمى بالنمط الصوري ،هذا الشخص يتحدث بسرعة وبصوت عال ، يأخذ أنفاسا قصيرة وسريعة دائم الحركة يتميز بالنشاط والحيوية ويعطي اهتماما كبيرا للصور والمناظر أكثر منه للأصوات والاحاسيس خلال تجاربه وما يمر به من أحداث ، يأخذ قراراته على أساس ما يراه شخصيا أو على أساس تخيله للإحداث.
كما يكثر من استخدام عبارات (، ألاحظ، منظر، " شايف "، أتخيل ، واضح ، الصورة ، أرى ، شكل).


٣


- النمط الحسي.
أصحاب هذا النمط تكون استجابتهم الأساسية للمشاعر و الأحاسيس، و الشخص الذي يمثل هذا النمط يتميز عادة بالهدوء ويتحدث بصوت منخفض ، ويتنفس ببطيء وعمق ويعطي اهتماما أكبر للشعور والأحاسيس عن الأصوات والصور ، يأخذ قراراته بناء على أحاسيسه وقد يكون من الممكن أن يؤثر الآخرون على أحاسيسه وبالتالي على قرارته ، .وهو يكثر من استخدام عبارات( أشعر ، أحس ، ضغط، بارد ، حار، مريح، هادئ، ناعم).


وذلك جراء البحث الدقيق و الملاحظة المستفيضة و التجربة الواسعة من جهة ومن جهة اخرى التوصل الى فهم كيفية عمل عقل الانسان و تمايز فصيٌِ المخ .

ثانيا: التعليم الرقمي (الإلكتروني ) و استيعابه للأنماط البشرية:

يمثل التعليم الرقمي احتياجا واقعيا و إشباعا موضوعيا و تطلعا استشرافيا للإنسان المعاصر ،و قد اعتمدت المؤسسات التعليمية في العالم هذا نوع من التعليم باعتباره مظهرا حضاريا يحقق مصاهر المدنية الحديثة ومنها:

١- السرعة.

٢-الدقة.

٣- الفاعلية.

٤- التأثير.

٥- الاستشراف.

و يتميز التعليم الرقمي عن التعليم التقليدي كونه يتجاوب مع الأنماط البشرية و الأنظمة التمثيلية ليكون رائدا في الأهمية و عظميا في التأثير وواسعا في الاستيعاب ،حتى أضحى مؤسسا من خلال:

١- التعليم عن بعد

٢- التعليم المتلفز

٣- الغرف الصوتية

٤- الدوائر التلفزيونية

٥- المكتبات الافتراضية

...... الى غير من ذلك من اساليب التعليم الرقمي .

و التعليم الرقمي الذي انتقل من مفهوم الاستخدام الى التملك الى التمثل ،و سر ذلك تحكمه الدقيق و استيعابه للأنماط البشرية ،فهو باختصار بسيط يحقق اشباعات :

١-النمط الحسي :من خلال تقنيات اللمس و التعامل المحسوس مع الوسائل و الوسائط.

٢- النمط البصري: من خلال النظر و الصور و المشاهد .

٣- النمط السمعي:من خلال سماع الدروس و المحاضرات و تسجيلها.

ثالثا:خاتمة و توصيات.

يعتبر التعليم علما و فنا ومهارة وممارسة ، يتصف بالتكيف مع الواقع و المرونة في التعامل مع مسيرة التطور،و قد حقق التعليم الرقمي نقلة نوعية ونقطة انعطاف هامة في تاريخ الانسانية ومسيرة العملية التعليمية ، من خلال ما حققه من استخدام كبير و تملك واسع و تمثل شخصي ،فكان ومازال مسلكا اساسيا للمؤسسات التعليمية التي تريد مواكبة العصر و مسايرة الجماهير .

و سبب هذا الانتشار الواسع هو استيعابه للأنماط البشرية و الأنظمة التمثيلية ،يمكننا تطوير الأداء الرقمي للتعليم. اذا أدركنا هذا الاعتبار المهم في المتعاملين الأساسيين في العملية التعليمية وهم المتعلمون .

ان المصمم للبرامج الاكترونية و الحقائب التعليمية يجب ان يراعي هذه الأبعاد التي كانت مسميات و الان من خلال التنظير و التأسيس للتنمية البشرية اصبح اسما و علما .

و يمكننا إدراج عنصر مهم في عملية التقييم و هو مراعاة التمايز بين المتعلمين في أنماط هم البشرية .

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 11 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : 2018-01-28



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com