أصوات الشمال
السبت 11 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قصائد نثرية قصيرة 2   * الد/ محمد فوزي معلم: المؤرخون الفرنسيون يرفضون الاعتراف بمصطلح الفترة الرومانية   * ندوة وطنية بعنوان معركة باريس حلقة مشرقة من ثورة التحرير الجزائرية   * قراءة أدبية في رواية { رياح القدر }    * الشاعرة اللبنانية نور جعفر حيدر تستلم جائزة سعيد فياض للإبداع الشعري في دورتها ال15   * نحن والدراسات الثقافية   *  تحْتَ وَطأةِ المَآسِي..تمُوتُ الأحْلاَمُ..!! /الحلقة الثاني..02    *  نظرة إلى المرأة.   * قد زارني طيف الحبيب   * الذوق الجمالي فلسفة تستمد قيمتها من الذات    * إنّ كيدكنّ عظيم.   * البسكري الذي قتله فضوله   * الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني   * الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر   * بين تونس ةالعالمية.   * الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين    * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى    أرسل مشاركتك
"منتدى العرب و الأمازيغ"فضاء إعلامي جديد لترسيخ "الهوية والثقافة العربية و الأمازيغية" في الجزائر
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 844 مرة ]



سيتم قريبا الإعلان الرسمي عن إنشاء منتدى العرب و الأمازيغ في مؤتمر تحضره الجالية الجزائرية بفرنسا، بحضور الطبقة المثقفة بالجزائر، المنتدى أسسته مجموعة من الكتاب، الأدباء و الإعلاميين ، يقع مقره الرئيسي بالحي اللاتيني باريس، و يأتي هذا المولود الإعلامي الجديد بعد قرار رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بترسيم اللغة الأمازيغية كلغة وطنية بعد اللغة العربية و جعل عيد يناير عيدا وطنيا يحتفل به كل سنة

أنشأ هذا المنتدى ليكون فضاءً لكل المبدعين لمواجهة التقلبات السياسية و تحديات العولم، وهو يضاف إلى المنابر الثقافية و الإعلامية التي تشهدها الساحة العربية التي تستقطب أكبر عدد من القراء ، و يترأس المنتدى في الخارج الشاعر صلاح الديني مرزوقي، و في الداخل ( الجزائر) الأستاذ وليد فرج رجل قانون و أكاديمي ، و من أعضاء المنتدى بالكفيف سمير أستاذ جامعي مقيم بفرنسا، رضا جودي إعلامي من إذاعة مونتكارلو، شوقي بن حسان عضو شرفي من تونس و صحفي بيومية العربي الجديد، رشيد زهور مثقف جزائري مقيم بباريس، كما يأتي هذا المنتدى في ظل انتشار الوسائط الحديثة على شبكة الإنترنت، التي تستقطب الملايين من الشباب من كلا الجنسين، لاسيما التويتر و الفايسبوك، من أجل تجميع الطاقات الموزعة توزيعا أفقدها المناعة و بدد جهودها في غير فائدة، حيث أصبحت البديل، بل أضحت تنافس الإعلام الورقي من خلال سرعة نشر المعلومة و طرح مشاكل المجتمع و إيصالها إلى المسؤولين و إلى الرأي العام.

و أكد رئيس المنتدى الأستاذ صلاح الدين مرزوقي أن الإفتتاح الرمسي للمنتدى سيكون في غضون شهر مارس المقبل من السنة الجارية، حيث سيتم عرض البرنامج السنوي للمنتدى، كما ستقدم خلاله محاضرات حول الهوية الوطنية بكل مستوياتها الوطنية و القومية، يلقيها أساتذة مختصون، و هذا لإبراز مدى الحفاظ على المرجعية الدينية و الثقافية و اللغوية للشعب الجزائري، خاصة بالنسبة للجيل الجديد الذي يعيش في المهجر، و كيف ساهم الجزائريون في الحفاظ على اللغة الأم و تطويرها ، و الاعتزاز بالثقافة العربية و الإسلامية ، مع الحفاظ على الإرث الذي تركه الآباء و الأجداد، سواء كان عربا أو بربرا، كونه يعتبر مكسبا تاريخيا و حضاريا لا يمكن الاستغناء عنه، و إيصاله إلى الجيل المقيم في المهجر ، يعد أمانة في عنق الجميع، حتى لا تتعثر الفكرة في أذهانهم.
علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 7 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : 2018-01-24

التعليقات
عبد الرحمن
 هذا قناع فيه خداع. فمن المستحيل أن تسمح فرنسا لهكذا نادي باسم الجزائر أن ينبت في أرضها إلا إذا كان من ورائه خراب و دمار للجزائر، و الأدلة أكثر من أن تحصى في مثل هذا الشأن، فكل ما سمحت به فرنسا لينبت في أرضها باسم الجزائر كان وبالا وخرابا للجزائر. فعجبا كل العجب ممن ينتظر أن يجني العنب من الشوك، وعجبا كل العجب أن يدعي جزائري أنه مثقف ومفكر و عالم وعبقري و هو يقيم في ديار العدوّ اللدود للجزائر وشعبها، هذا العدوّ الذي مارس كل أنواع الإبادة على الجزائريين طوال فترة استعماره لولا لطف الله عز وجل بالشعب الجزائري العظيم البطل.وأنا متأكد كل التأكد من أن كل ما ينسج في فرنسا باسم الجزائر يحمل في طياته إفناء الجزائر و شعبها.فيوم ادعت فرنسا بأنها صاحبة الشعار الثلاثي: حرية أخوة مساواة ، كان الشعب الجزائري يتعرض للإبادة الحقيقة، وأنا واحد من الذين تعرضوا للإبادة ولكن قضاء الله و قدره كان أقوى مما كانت تريده لنا فرنسا. فقد قضينا أعواما نسكن كهوفا في جبال شاهقات تكسوها الثلوج طيلة العام في تلك الفترة، وقد صادف أن أصابنا مرض الحصباء(بوحمرون) الخطير و المعدي في تلك الكهوف وحصد أرواح مئات الأطفال ذكورا و إناثا، ولم ينج منا إلا القليل و القليل جدا ، وأنا واحد من الناجين.و لهذا أرفض كل الرفض أن يأتي الخير من فرنسا. ولو ادعت فرنسا النبوة لصرت لها أبا جهل بامتياز.
فالرجاء كل الرجاء يا من تدعون العلم و المعرفة والانتليجنسيا، احترموا عقولنا وشرفنا وعرضنا و كرامتنا و عزتنا وإيباءنا. انتظرونا نغادر هذه الدنيا ثم عودوا إن شئتم إلى معبودتكم فرنسا، وذوبوا فيها ذوبان السكر في القهوة إن سمحت لكم بذلك. وشكر على هذا الخبر المفزع والخطير و الرهيب.  




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
قد زارني طيف الحبيب
بقلم : رشيدة بوخشة
قد  زارني طيف الحبيب


الذوق الجمالي فلسفة تستمد قيمتها من الذات
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
الذوق الجمالي فلسفة  تستمد قيمتها من الذات


إنّ كيدكنّ عظيم.
بقلم : علاء الأديب
إنّ كيدكنّ عظيم.


البسكري الذي قتله فضوله
موضوع : الأستاذ الطاهر جمعي
البسكري الذي قتله فضوله


الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني
بقلم : علجية عيش
الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني


الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر
بقلم : طهاري عبدالكريم
الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على  ذكرى ألـ17 أكتوبر


بين تونس ةالعالمية.
بقلم : علاء الأديب
بين تونس ةالعالمية.


الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين
بقلم : شاكر فريد حسن
الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين


الشدة المستنصرية
بقلم : د.محمد فتحي عبد العال
الشدة المستنصرية


اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com