أصوات الشمال
الأحد 12 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الفرد والتاريخ في فلسفة جورج بليخانوف   * من سيخلف محمود عباس ..؟؟   * قُمْ يَا صَلَاحُ وَأَنْقِذِ الْقُدْسْ الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم    * جزائر الألم والندم   * المقاهي الأدبية .. مجالس الأنس، ومنبع التثاقف   * لازلتُ ارسمُ وجهك   * الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة من كلية الآداب بجامعة عنابة يُصدر كتاب: «أبحاث ودراسات في أدب الخليج العربي»   * عودة النوارس   * أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام    * أمل مرقس في تسجيل وتوزيع جديدين لأغنيتها القديمة " لا أحد يعلم "    * في الحاجة إلى زعيم... جزائر 2018   * الحركة الاصلاحية و التربيو بمطقة عزابة بسكيكدة   * اضاءة على رواية "فيتا .. أنا عدوة أنا " للروائية ميسون أسدي   * أرض تسكن الماضي   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة: 03   * حفريات دلالية في كتاب ” الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي ” لــدكتور عمارة ناصر   * بين غيابين: (الذين عادو إلى السماء) مهرجان شعري بامتياز   * بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة   * كأس الردى   * يا ابن التي....؟ !    أرسل مشاركتك
الكتابة وهاجس السياسة
بقلم : فاطمة بودهان
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 469 مرة ]

الكتابة والسياسة وجهان لعملة واحدة في كل كتابة يكمن هاجس سياسي وفي كل سياسة تكمن هواجس ونفحات ادبية تحمي السياسي من الخطا..الجفاءوالسقوط في الكلام السوقي الفج المفرغ من المعنى والمبنى ..تبقى الكتابة والابداع والادب بلغته الراقية في الخطاب السياسي حماية لانسانيةالفرد والمجتمع تساعده لابتكار سبل وطرق أجمل لمخاطبة العامة بأسلوب راق..مستقبل السياسةفي جانبها الأدبي

لاتمس النواة الصلبةالتي سبق ذكرها عبر السطور..ولعل علاقةالتجاذب والتنابذهذه هي الجوهرالأساسي الذي يخلط بين النوعين ويمزج بينهما فيجعل من كل نص أدبي محاولةلإفراغ المفهوم السياسي للعالم وتحديه وتجاوزه ومن كل نص سياسي محاولةلإفراغ النص الإدبي من لبه ولحمه وشحمه ؟ونتاج عندئذ هذه العمليةالكيمياوية ما يسمى بالابداع لأن في السياسةيوجد نوع من الابداع والابتكار والاختراع ونحن عندها لانتحدث عن السياسة الديماغوجية-لغة الخشب المحترق -وانما عن السياسة كنوع راق من البحث الفلسفي والعلمي والتقيمي لوجودأنجع الحلول وأدقها وافضلها من دون شك او مورابةنصل الى نتيجة منطقية ..الكتابة والسياسة وجهان لعملة واحدة في تحقيق السبل والغايات لإسعادالبشربطرق متساويةبكل عدالةوإنصاف...ختاما تبقى الكتابة هاجسا يحمي الإنسانيةجمعاءمن إنزلاقات السياسةومكائدهاوتبقى الساسيةمرتبطةرغما عنها باالأدب لأنه مستقبل الانسانيةأيضاوهوالذي يمنحهاالبقاء ...وأيضا لكون القلق بالمعنى النفساني والفلسفي مرتبط با- الأدب والسياسة-

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 22 ربيع الثاني 1439هـ الموافق لـ : 2018-01-09



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com