أصوات الشمال
السبت 11 جمادى الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * إصدارات جديدة : هجرات سكان وادي سوف الى مدينة بسكرة خلال القرن العشرين   * إليها في عيد الحب    * حمية حب    * الحبّ في عقيدتنا    * ذكراك يا أبت   * العدد الخامس من بصمات الشعر الشعبي في ضيافة مريصان   * مسرحية الرئاسيات.. بمشاركة مئتي كومبارس !   * فقدنا شاعرنا خليل توما   * من تراثنا الثقافي كتاب إعراب الجمل للشيخ نور الدّين عبد القادر بن إبراهيم البسكري   * فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان   * كتاب " شعرية المعنى الجنائزي" للأديب المغربي احمد الشيخاوي   * محكمة الضمير / محاكمة الإستدمار الفرنسي على جرائم التجارب النووية بالجزائر / نص مسرحي   *  الحيل الدّفاعيّة عند سيغموند فرويد/ ((الإسقاط)).   * الشاعر اللبناني وديع سعادة يفوز بجائزة الأركانة العالمية للشعر.   * حضـن الـمـنصـورة    * الخرساء   * قراءة تحليلية لنص قصصي- نحت- للكاتب: جمال الدين خنفري   * من اغتال الأديب والمثقف العراقي علاء مجذوب    * ليلى والهاوية   * مالك بن نبي : رؤية أدبية    أرسل مشاركتك
مسؤولون، يقتلعونهم بالكلاليب.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 921 مرة ]

أيّ معنى لوظيفتك -كمسؤول في منصب حسّاس جدّا- وأنت لا تفهم لنفسك قدرا إلّا بالوخز؟؟؟
و أنت لست أبدا ذا كفاءة ولا ذا مستوى يؤهّلك كي تفهم وخز الحكمة القائلة:
((إمّا اعتدلت، وإمّا اعتزلت))!!!
إنّه لمن بين أسباب فساد الإدارة بالجزائر، رسوخ الحكّام بمناصبهم فترة طويلة من الوقت تشبه -إلى حدّ بعيد- هجوع البيات الشّتويّ بل قل: تشبه "الغيبوبة" الثّقيلة دون حراك وجدون وعي؛ كأنّ الدّنيا قد خلقت لهم ولأجلهم... يلغون وجود الله تمام الإلغاء وهو محيط بأعناقهم الغليظة متربّص بهم ليأخذهم على حين غرّة في أيّة ثانية من حياتهم اللّاهية العابثة، وينسون الموت وسكراته... كلّ همّهم غير البريء، هو التّأصيل لقانون الغاب المفترس بترسيخ مبدإ "الأسرة المالكة".
فأمّا "الغريب" بين مقامهم الصّلف الطّاغي الظّالم المتغطرس، فإنّ له الله الّّي سوف يقتصّ له يوم القيامة وسوف يأخذ بحقّه كاملا من ذوي المخالب.

إنّه لمن بين أسباب فساد الإدارة بالجزائر، رسوخ الحكّام بمناصبهم فترة طويلة من الوقت تشبه -إلى حدّ بعيد- هجوع البيات الشّتويّ بل قل: تشبه "الغيبوبة" الثّقيلة دون حراك وجدون وعي؛ كأنّ الدّنيا قد خلقت لهم ولأجلهم... يلغون وجود الله تمام الإلغاء وهو محيط بأعناقهم الغليظة متربّص بهم ليأخذهم على حين غرّة في أيّة ثانية من حياتهم اللّاهية العابثة، وينسون الموت وسكراته... كلّ همّهم غير البريء، هو التّأصيل لقانون الغاب المفترس بترسيخ مبدإ "الأسرة المالكة".
فأمّا "الغريب" بين مقامهم الصّلف الطّاغي الظّالم المتغطرس، فإنّ له الله الّّي سوف يقتصّ له يوم القيامة وسوف يأخذ بحقّه كاملا من ذوي المخالب.
-فضيلة-

((مسؤولون، يقتلعونهم بالكلاليب))!!!
-فضيلة زياية ( الخنساء)-

أيّ معنى لوظيفتك -كمسؤول في منصب حسّاس جدّا- وأنت لا تفهم لنفسك قدرا إلّا بالوخز؟؟؟
و أنت لست أبدا ذا كفاءة ولا ذا مستوى يؤهّلك كي تفهم وخز الحكمة القائلة:
((إمّا اعتدلت، وإمّا اعتزلت))!!!
لاتفهم وتجعل لنفسك الجشعة الطّمّاعة قدرا يليق بما تبقّى لك من آسن ماء وجه فتستقيل من منصبك: إلّا إذا اقتلعوك بالكلاليب العملاقة وقد أصبحت مسمارا صدئا!!!
لقد عفّنت المكان، ياهذا!!!
وإنّ الماء بحاجة إلى تجدّد دائم!!!
لقد عفّنت المكان...
بعد أن أصبحت "دبّا منتهي الصّلاحيّة" في منصب يئنّ من جورك وظلمك!!!
أيّ نوع من المسؤولين أنت، ولا تقدّر نفسك: إلّا إذا كنسوك بالمكانس وحملوك بالمساحي: كما تحمل الضّفادع النّتنة برائحتها القاتلة بعد أن تؤذي أنوف الرّقيّ؟؟؟!!!
بئس المنصب هو منصبك الّذي قزّمك وحقّرك -أكثر ممّا أنت حقير- وأسقطك أميالا عميقة جدّا في قعر لن تنهض منه إلّا معاق القدمين!!!
وإنّ دوام الحال من المحال!!!
وإنّ الله يمهل ولايهمل...
فلو دام منصبك لمن قبلك، لما وصل إليك أصلا!!!
وفوقك الله سوف يكسّر ضلوعك دقّا دقّا دقّا!!!
وفوقك الله سوف يدكّك في برك غرورك دكّا دكّا دكّا!!!
فبئست المسؤوليّة الّتي تنسيك ربّك وزوجتك وابنتك وتتركك تسير نحو الشّهرة بظلم الآخرين!!!
فما من ظالم، إلّا ويبليه الله بأظلم منه...
وما من متغطرس: إلّا وسال دمه من قبل ((أصحابه)) و من قبل ((صاحباته)) الّذين واللّاتي كنّ ذات يوم بؤرة فساد له وتفريق شمل: يحرّضونه ويحرّضنه على ظلم الضّعفاء!!!
ليقال إقالة إقالة إقالة، ولم يستقل أبدا -من منصبه الحسّاس جدّا في الأخير- بشنعة لا أراها الله لعبد صالح من عباده الأحرار!!!
سئل "فرعون" يوما:
-((من فرعنك، ياهذا))؟؟؟
فقال لهم:
-((لم أجد من يتصدّى لي))!!!
أيّ فهم لك وأيّ عقل، وأنت يقتلعونك بالكلاليب العملاقة؟؟؟
ولن يقتلعوك من منصبك: إلّا بعد أن تترك الدّم يشخب وتلي جروحك ندوب لن تندمل!!!
وأيّ طعم لمسؤوليّة غرزت في صدرك سهام دعوات الفجر دامية يصدأ قيحها في جسمك؟؟؟

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 20 ربيع الثاني 1439هـ الموافق لـ : 2018-01-07



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
من تراثنا الثقافي كتاب إعراب الجمل للشيخ نور الدّين عبد القادر بن إبراهيم البسكري
بقلم : محمد بسكر
من تراثنا الثقافي  كتاب إعراب الجمل   للشيخ نور الدّين عبد القادر بن إبراهيم البسكري


فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان
بقلم : ابراهيم امين مؤمن
فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان


كتاب " شعرية المعنى الجنائزي" للأديب المغربي احمد الشيخاوي
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي
كتاب


محكمة الضمير / محاكمة الإستدمار الفرنسي على جرائم التجارب النووية بالجزائر / نص مسرحي
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
محكمة الضمير / محاكمة الإستدمار الفرنسي على جرائم التجارب النووية بالجزائر / نص مسرحي


الحيل الدّفاعيّة عند سيغموند فرويد/ ((الإسقاط)).
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                 الحيل الدّفاعيّة عند سيغموند فرويد/ ((الإسقاط)).


الشاعر اللبناني وديع سعادة يفوز بجائزة الأركانة العالمية للشعر.
بقلم : القاص/الإعلامي عبدالكريم القيشوري
الشاعر اللبناني وديع سعادة يفوز بجائزة الأركانة العالمية للشعر.


حضـن الـمـنصـورة
بقلم : د. أحمد الخميسي
حضـن الـمـنصـورة


الخرساء
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
الخرساء


قراءة تحليلية لنص قصصي- نحت- للكاتب: جمال الدين خنفري
بقلم : طالب ديوب
قراءة تحليلية لنص قصصي- نحت- للكاتب: جمال الدين خنفري


من اغتال الأديب والمثقف العراقي علاء مجذوب
بقلم : شاكر فريد حسن
من اغتال الأديب والمثقف العراقي علاء مجذوب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com