أصوات الشمال
الاثنين 6 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى   * وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة   * في رحابِ الموعـــد..!   *  في عدمية النص الفلسفي الغربي و موضة الإتباع... إيميل سيوران نموذجا عابرا   * العدد (50) من مجلة "ذوات": "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"   * 13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير   * شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري    * أنا و الآخر   * الودّ المعرفي   * قصائد نثرية قصيرة   * لضَّاد و نزف الرَوح   * قصة قصيرة جدا / كابوس   * للحرية عيون مغمضة   * مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!   * عادل عبد المهدي   * استعجلت الرحيل   * بلا دبابة..فرنسا تحتل الجزائر؟؟    أرسل مشاركتك
عهْد.. (جميلةٌ) أخرى ونزارٌ آخر
بقلم : شعر: محمد جربوعة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 748 مرة ]



محمد جربوعة
أنا (نِزارٌ).. إذا ما كانَ لا بُدّا
وأنتِ (بوحِيرَدٌ ).. قدْ سُمِّيَتْ ( عهدا)
والشِّعرُ دَينٌ ومهما مَرّ مِن زمنٍ
إنْ حان موعدهُ في رَدّه رُدّا
وأنتِ (بوحيردٌ) شَعرا على كتفٍ
يسيلُ في شُقرةِ الخُصلاتِ مُسودّا
وأنتِ بوحيردٌ، أنثى ، بمعصمِها
سوارُ ظُلمٍ شديدٍ يشبهُ القَيْدا
أنا سأتركُ ذِكْر العُمْر، مِن خجلي
ورقمَ زنزانةٍ ، أخطأتُها عَدّا
فوحدكِ الآنَ مَن مدّتْ لصافِعنا
يدا لتصفعَه ، لا مثلَنا خدّا
فكنتِ أحلى نساء الأرضِ قاطبةً
وكنتِ أصدقنا - يا ويحَنا- وعدا
ترينَ كلّ السلاطين الذين هنا ؟
عُدّي لنحسبهم فردا هنا فردا
عشرون؟ أكثرُ؟..لا معنى لهم أبدا
وغْدٌ يجاورُ في سلطانهِ وغدا
وأنت أطوَلُهمْ يا (عهدُ) إن وقفوا
وأنتِ أكثرُ مِنهم في الوغى جُندا
قدْ عشتِ سيفا بلا غمدٍ ، وكلّهمو
عاشوا - وربّكِ - غِمدا خائنا غِمدا
خريطةٌ أنتِ بعد الذلّ قدْ وُلِدتْ
بلا حدود، وحَبلٌ للعُلا امتدّا
(المغربُ العربيُّ ) الله يحفظهُ
عيناكِ .. والقدسُ (خالٌ) يسكنُ الخدّا
والشَّعرُ يشبه (وادي النيلِ) ، منسدلا
على مهاوٍ حِسانٍ أشبهتْ (نجدا)
و(الشامُ) في فَصّها الفضيُّ ،(جلّقِها) (1)
في الصدرِ سائلةٌ (2) - يا حظّها- عِقدا
جنيّةٌ أنتِ يا شقراءُ.. رائعةٌ
والحسنُ يصبحُ فتّانا إذا احتدّا
هذا التهوّرُ كم يا بنتُ يعجبني
إنْ كانَ مندفعا لا يعرف الرشدا
لو كنتُ أصغرَ (...) ما غازلتُ فاتنةً
سواكِ في الغيدِ.. أو أهديتُها وَرْدا
لخُنْتُ كلّ حبيباتي بلا سببٍ
سوى هوايَ لأختِ الجدّ إن جَدّا

هامش:
1- جلّق : دمشق
2- سائلة مِن (تسيل) ، وليس مِن (تسألُ)..

الخميس 21 كانون الأول- ديسمبر 2017 م

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 3 ربيع الثاني 1439هـ الموافق لـ : 2017-12-21



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير
بقلم : علجية عيش
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير


شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري
بقلم : شاكر فريد حسن
شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري


أنا و الآخر
بقلم : حفصة موساوي
أنا و الآخر


الودّ المعرفي
بقلم : د: ليلى لعوير
الودّ المعرفي


قصائد نثرية قصيرة
الشاعر : محمود غانمي سيدي بوزيد - تونس
قصائد نثرية قصيرة


لضَّاد و نزف الرَوح
بقلم : فضيلة معيرش
لضَّاد و نزف الرَوح


قصة قصيرة جدا / كابوس
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصة قصيرة جدا / كابوس


للحرية عيون مغمضة
بقلم : د. محمد سعيد المخلافي
للحرية عيون مغمضة


مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!
بقلم : حمد الصغير داسه
مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!


عادل عبد المهدي
بقلم : علاء الأديب
عادل عبد المهدي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com