أصوات الشمال
الاثنين 3 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب    * وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!   * شرفات التنهيدة   * الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.   * رحلة الصيف    * الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده    * البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب   * احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين   * فلسفة مبسطة: مفهوم العقلانية   * وليمة الانتصار    * احتفال بيت الشعر الجزائري بعيدي الاستقلال و الشباب بولاية البويرة   * اضاءة على تجربة الشاعرة والكاتبة ألين اغبارية     أرسل مشاركتك
الْقدْسُ لنَا..ودَاعًا يا نضَال..!!
بقلم : محمد الصغير داسه
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 835 مرة ]

.تُسْمِعُ نفْسَهَا زَفيرًا، شَهقاتُهَا تَتَعَالَى مُتَتاليَّة كالعَوِيل.. شَاردَة الرُّوح، دَامِعَة الْعَينَيْن، مَصْدُومَة مِنْ هَول الْهَوْل، ودَاعًا يَانِضَال..!! القدسُ لنَا..! وللأرْضِ وجَعٌ..وللحَجَارَةِ أزِيزٌ..وللحُلم خَيَالٌ يتمَدَّدُ..والْمَسَافَاتُ تَتقَارَبُ وتتَبَاعَدُ..يَالهَذا الكَوْن.. يَارَبُّ..ارْحَم شَعْبًا اعْزلاً مُحَاصَرًا..ياجُرُوحاً نَازفِاتٌ ارْفُضِي الأوْغَادَ، الْعَنِيهِمْ لعْنًا كَثِيرًا..انْفجِري بُرْكَانًا..اسْمِعِيهِم صَرخَة أمّ ثاكلةً مُضَمّخَةٍ بِرَذَاذِ الْفَقدِ وَالْحَنِينِ

تمْشِي يبطئٍ مُترنِّحَةً..مَغمُورَةٍ بأحْزَانِ مِحْنتِهَا..تجُرُّ أتْعَابَهَا أشْلاَءً مُمَزَّقَة.. في يَدِهَا قارُورُة مَاءٍ وكُسَيْرَة جَافَّةٍ، قلبُها مُعلقٌ بابْنِهَا، الشَّارعُ ضَّاجٌ. صَاخِبٌ.. حَزينٌ ..يتأرْجَحُ فِي الْعَتمَة، الطريقُ مُخِيف ٌ مُتعَرَّجً..الاطفَالُ مُطارَدُونَ كَالعَصَافِيرِ خَلفَ الْمَتارِيس..يَتهَافتُونَ.. يَترَاكضُونَ.. يرْشُقُون عِصَابَات صَهْيُونَ بالحِجَارةِ والسَّكاكين، تسْأل عَنْ ابْنِهَا {نِضَال} تتقدَّمُ نحْوسَاحَةِ الْفِدَاء فَاغِرَةً فَمَهَا..مُرْتعِشَةً..تُمْعِنُ النَّظَر..يَا إلَهِي..مَاذَا يَحْدُثُ..؟! هُنَاكَ جَرْحَى يمُوتُونَ ببُطءٍ، سيَّارَةُ الاسْعَافِ متوَقَفَةٌ.. تُمْنعُ أنْ تقتِرَبَ مِنْ المُصَابِينَ، هوَذَاكَ ابْنُهَا مُضرَّجٌ بالدِّمَاءِ يَتَمَلْمَلُ، يَتوَجَّعُّ.. يا وَيْلتاهُ..! كيْفَ الوُصُولُ إليْهِ، وَمَثَارُ النَّقْعِ فَوْقَ الرُّؤْوسِ {1}، تفتحُ ذِرَاعَيْهَا لِعَصْفِ الرِّيح..نِضَال يَفْترشُ الارْضَ بدُونِ غِطاء ! ترْتَشِفُ دَمْعَهَا، تتخَضَّل عَيْنَاهَا.. تُحَاولُ أنْ تتخَطَى الْحَواجز، ذِئَابٌ مُكَشَّرَةٌ عن أنْيَابِهَا..يَمنعُونَهَا بِقوَّة السِّلاح والقلبُ مَفْطُورٌ..لايَدَعُونَهَا تدْنُو مِنْ ابْنِهَا خَطوَةً، يقفُ نِضَالٌ عَلى ركبَتيْه يَرْتَعِشُ، صَوْتهُ يُلَجْلجُ فِي مِحْرَابِ الرَّهْبَةِ، يَتَعَلْثَمُ فِي نُطقِ الكلمَاتِ، أسْناَنُهُ تَتدَلَي كاللآلئ، الْحُرُوفُ تَترَاقَصُ..تتزَاحَمُ فِي احْضَانِ الطبِيعَةِ المُعَبَّقةِ بأنْفَاسٍ الشُّهَدَاء، لايَنفعُ أنْ يَرْفَعَ رُكْبَتيْهِ حَتَّى وإنْ حَاوَلَ، يَصْدَح ُالعَنْدَلِيبُ بعَذْبِ الكلمَاتِ، فِلسْطِينُ اقْصُوصَة حُبَّ يعْشَقُهَا، مْنْ اجْلِ الْقُدْسِ نَزْحَفُ.. نَمْشِي دُرُوبَ الْمَوْتِ حُفَاةً، ويصْرُخُ: أمِّي زَغْردِي.. فابْنُكِ الشَّهْمُ شَهِيداً..لاتقتَربِي مِنَ الهَمَج والهَوَج..ابْقيْ حيْثُ أنْتِ رَجَاء.. أمّاهُ..! ابْنُكِ شهِيداً لاتحْزَنِي..القدْسُ لنَا..الله ُاكبَر..ينْبَعِثُ اللهَبُ الحَارقُ كالْخِيّانَة، يتهَاطلُ الجَمْرعَلى الرَؤُوسِ..تَغمُرُهُم الغازَاتُ السّامَّة..تَصْفَعُهُم رِيَّاحُ الْيَأسِ غبارًا أسْوَدَا.. ربَّاه..! الغُصْنُ الطريُّ ..ينْكسِرُ.. يَسْقطُ..يسْكنُ الرَّصَاصُ جَسَدَهُ، يحْتَضِنُ التُّرْبَة يَلثُمُهَا، تتقدَّمُ مِنْهُ والرَّأسُ حَاسِراً..تلفُّهُ بعَباءَتِهَا كمَا تلفُّ الشرْنَقة الفرَاشَة..تَرْتَطِمُ بِأنِينِ الْجَرْحَى، ينْهَالُونَ عليْهَا ضَرْبًا مُبْرَحًا بالهَرَاواتِ والرَّكلاتُ وأعْقابِ البَنادِقِ..يُدْمُون وَجْهَهَا مُعَفّرِاً بتربْة الْمَكَانِ، تُقَاوِمُ وتَسْقُطُ ولاتُبَالي..تَنْثَنِي عَلى الوَجَعَ والرِّيحُ كامِنَة..تسْتغْفِرالله.. الحُزْنَ طوَّقهَا والغَضَبُ العَارمُ قادِمٌ..تَتنَفسُ دَمًا مَمْزوجًا بالدمُوع والغازَاتِ، تبْتلِعُ دُخَّانًا أزْرَقًا،..تُسْمِعُ نفْسَهَا زَفيرًا، شَهقاتُهَا تَتَعَالَى مُتَتاليَّة كالعَوِيل.. شَاردَة الرُّوح، دَامِعَة الْعَينَيْن، مَصْدُومَة مِنْ هَول الْهَوْل، ودَاعًا يَانِضَال..!! القدسُ لنَا..! وللأرْضِ وجَعٌ..وللحَجَارَةِ أزِيزٌ..وللحُلم خَيَالٌ يتمَدَّدُ..والْمَسَافَاتُ تَتقَارَبُ وتتَبَاعَدُ..يَالهَذا الكَوْن.. يَارَبُّ..ارْحَم شَعْبًا اعْزلاً مُحَاصَرًا..ياجُرُوحاً نَازفِاتٌ ارْفُضِي الأوْغَادَ، الْعَنِيهِمْ لعْنًا كَثِيرًا..انْفجِري بُرْكَانًا..اسْمِعِيهِم صَرخَة أمّ ثاكلةً مُضَمّخَةٍ بِرَذَاذِ الْفَقدِ وَالْحَنِينِ، تَفْتَحُ بَابَ لهْفتِها..وقد انْطَفأت شَمْعَةً مِنْ شُمُوعِهَا، تقِفُ شَامِخَةً.. هِيَّ الشَّمْعَة تُضِيئُ الأفُقَ..تُفتشُ عَنْ مَفاتِيحَ بيْتهَا فِي عُيُونِ الطغَاةِ والْعُمَلاَء. القدْسُ لنَا...وَدَاعَا يَانِضَال..!!
...............................................
{1} بشار بن برد

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 2 ربيع الثاني 1439هـ الموافق لـ : 2017-12-20

التعليقات
سارة
 شكرا يا استاذ موضوعك جميل و انيق  




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب
بقلم : حمزة بلحاج صالح
أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب


وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!
بقلم : محمد الصغير داسه
وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!


شرفات التنهيدة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
شرفات التنهيدة


الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.
بقلم : أمال مراكب
الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية


رحلة الصيف
بقلم : باينين الحاج
رحلة الصيف


الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده
بقلم : شاكر فريد حسن
الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده


البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب
بقلم : علجية عيش
البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب


احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين


فلسفة مبسطة: مفهوم العقلانية
بقلم : نبيل عودة
فلسفة مبسطة: مفهوم العقلانية


وليمة الانتصار
الشاعرة : سليمة مليزي
وليمة الانتصار




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com