أصوات الشمال
الجمعة 12 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
ناشطات إفريقيات يطالبن بمحاربة ظاهرة العنف القائم على الجندر و تفعيل مفهوم العدالة العقابية
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 623 مرة ]

ركزت ناشطات إفريقيات على ضرورة إشراك المرأة الإفريقية في الحوار و إحداث التوافق و الأخذ بوجهات نظرهن حول الكثير من المشكلات و العقبات التي تواجه المرأة و هي تتصدى للنزاعات المسلحة من أجل بناء السلام، و أشارت متدخلات أن 50 سنة من النزاعات المسلحة لعبت فيها المرأة دورا إيجابيا، حيث شاركت في عملية السلم و استخرجت الأطفال من المجموعات المسلحة

84 % من النساء الإفريقيات شاركن في مفاوضات هافانا لوضع حد للنزاعات المسلحة
------------------------------------------
نددت ناشطات إفريقيات في اختتام فعاليات الجمعية العامة الأولى لشبكة الوسطاء المرأة الإفريقية، احتضنتها مدينة قسنطينة ( 500 كيلو شرق الجزائر) و على مدار يومين كاملين بتفاقم المشاكل الاجتماعية جراء النزاعات المسلحة مثل انعدام الأمن و انتشار الفقر و المخدرات في البلاد التي تعيش نزاعات مسلحة، و اتخذن الناشطات الإفريقيات اللاتي شاركن في الجمعية الأولى لشبكة الوسطاء المرأة الإفريقية في دورتها الثانية و التي احتضنتها مدينة قسنطينة، و البحث عن الطريق ألأمثل لبناء السلام، و أبرزت المشاركات حاجة المرأة إلى المزيد من الجهود لتحقيق السلم، وإيجاد الحلول للمشاكل ، حيث قدمن كولوكبيا كأنموذج، و مسلسل المفاوضات التي قدمها الرؤساء منذ بداية التسعينيات، و فشل السياسيين في الوصول إلى نتائج لحل النزاعات التي شهدت تفاقما في 1990 و 2005 ، خلفت ترحيل أزيد من 07 مليون ساكن ، ناهيك عن عمليات الإبادة في العديد من الدول منذ 2005، و تسريح مجموعات شبه العسكرية، استعملت فيها النساء كأداة للحرب، فخضن النزاع المسلح.
و لتفعيل مفهوم العدالة العقابية قررت النساء تنظيم أنفسهن، و الدفاع عن 2600 من ضحايا النزاع المسلح في كولومبيا، جلهم من النساء بنسبة 50 بالمائة، و ما تزال المرأة في كولومبيا تواجه الحصار من كل الجوانب، بعد تفاقم ظاهرة العنف القائم على الجندر، و التصدي لثقافة الصمت ، لاسيما و مسالة الجندر ما تزال تثير الغموض من حيث المفهوم، غير أن الغالبية تتفق على أن مفهوم الجندر يعني بالنوع الإجتماعي للتعبير عن العلاقة المتداخلة بين المرأة و الرجل في المجتمع، بعد النتائج التي حققتها المرأة في حل النزاعات و استخراج الأطفال من المجموعات المسلحة، و صدر في سنة 2011 قانون خاص بالضحايا، و تعويضهن في إطار لجنة حقوق المرأة، و مواجهة أعمال العنف و التطرف، مع إعادة النظر في كيفية ترميم النسيج الاجتماعي، و إعادة بناء الثقة بين أفراد المجتمع.
و كشفت إحدى المتدخلات وجود 300 ألف مشروع إعادة البناء و العودة إلى المؤسسات الثقافية، و للتعبير عن الإرادة في تحقيق السلم، و بينت التقارير التي قدمتها المشاركات في الجمعية العامة لشبكة الوسطاء المرأة الإفريقية في دورتها الثانية أن 84 بالمائة من النساء الإفريقيات شاركن في مفاوضات هافانا لوضع حد للخلافات و النزاعات، و أعطت هذه المفاوضات مفعولها، حيث توجت سنة 2014 بتشكيل لجنة خاصة للجندر ، و تم الاتفاق على إشراك النساء في القضاء على كل أشكال النزاعات القائمة في كولومبيا، خاصة بالنسبة للمجموعات الريفية و مكافحة انتشار المخدرات في إطار العدالة الانتقالية، كما أنشأت لجنة تحقيق تتعلق بمسألة الجندر، و ترى الناشطات الإفريقيات أن الحوار و الوساطة ينبغي أن يكون محل دعم من خلال وضع أجندة ثقافية تساهم فيها المرأة في إيجاد مداخل للثقة ، و إقامة السلم و المصالحة الوطنية، و السعي إلى تطوير النقاش و بناء مجتمع جديد، الرسالة التي وجهتها النشاطات الإفريقيات هي رفع عدد النساء المفاوضات و الواسطات، و أن تتحول المرأة من القاعدة إلى المائدة لمناقشة الجندر.
علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 27 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ : 2017-12-15



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي
بقلم : د. سكينة العابد
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي


العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com