أصوات الشمال
الأربعاء 10 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى   *  أنا، دون غيري.   * البقاء للأصلع    * لا ديموقراطية بالفن..... وديكتاتورية الإخراج   * مثل الروح لا تُرى    أرسل مشاركتك
عندما فتح محمد بغداد الملفات الإعلامية للمؤسسة الدينية
بقلم : الدكتورة راضية أحمد الطاهر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 732 مرة ]

تابعت مساهمات الدكتور محمد بغداد، في العديد من المنابر والمناسبات، التى قدم فيها الكثير من وجهات النظر والآراء، التي تثير الانتباه وتجلب إليها الرغبة في الجدل والنقاش، خاصة وان محمد بغداد، يصر في كل مقال يكتبه او كتاب يصدره أو مساهمة يقدمها، يرافع من أجل الحوار الجاد، مما يجعل مرافعته تغري بمقارعة تلك المرافعة والاستجابة لتلك الدعوة، وآخر ما اثار انتباهي ما قدمه الدكتور محمد بغداد، من مساهمات متميزة ومثيرة للنقاش، حول المؤسسة الدينية، وبالذات الملفات الإعلامية لهذه المؤسسة، مبتعدا عن الكثير من المساهمات الاخرى، التى يناوش بها البعض هذه المؤسسة.

ويظهر من مساهمات الدكتور محمد بغداد، حول الملفات الإعلامية للمؤسسة الدينية، تمرسه العالي في التعامل مع هذه المؤسسة، وتمكنه الشديد من الاطلاع على لغتها وتاريخها وأدبياتها، والكثير من المفاصل العميقة والمتوارية، التي لا تظهر للعديد من المتابعين والمشتغلين عليها، وفي هذا الاطار اثار انتباهي عملين مهمين، اطلعت عليهما للدكتور بغداد، هما الأزمة الإعلامية للمؤسسة الدينية، وصورة المؤسسة الدينية في مواقع التواصل الاجتماعي، وهما عملين مؤسسين لاتجاه جديد سيظهر في المستقبل، تحت ضغوط المرحلة القادمة.
ففي صورة المؤسسة الدينية في مواقع التواصل الاجتماعي فقد قدم بغداد تحليل لمختلف مستويات تمثل صورة المؤسسة الدينية الجزائرية، عند مختلف الفئات الاجتماعية في الزمن الحالي، المتميز بالتحولات السريعة والعنيفة في الكثير من الاحيان، يتميز بتباين شديد، ومفاهيم متباعدة، ومواقف متصادمة، تبرز من خلال الحضور الطاغي للمؤسسة الدينية في النقاش الاجتماعي العام، وتشكل منصات التواصل الاجتماعي، ومنابر وسائل الإعلام، الموقع المهم الذي يجسد ذلك، ويحتاج حسب الباحث في دراسته، إلى الإنتباه والاهتمام، بهذه المادة المهمة، التي تتوفر في هذه الفضاءات، لتكون مادة خام للدراسة والبحث، وهو الحضور الذي يمتاز بالطاقة الضعيفة للمؤسسة الدينية في التفاعل، وهو ما يتناقض حسب دراسة الباحث، مع القدرات الذاتية والإمكانيات الخاصة بهذه المؤسسة، والتي تظهر في التجارب التاريخية الكبرى، التي تختزن الكثير من الانجازات المهمة في هذا المجال، والتي يكون من المفيد الاستعانة بها والاستفادة من معانيها، وليس بالضرورة إعادة احيائها، والاكتفاء فقط بالرجوع إليها، بدون اعتبار المعطيات والظروف الزمانية والمكانية، التي تطبعها والتي جاءت من أجلها تلبيتها، ولكن توظيف معانيها في المهام الجديدة، التي تنتظر المؤسسة في المستقبل، والسعي الى التكيف مع النمط الذي تفرضه حركية نقاش التحول الاجتماعي، الذي يعرفه المجتمع الجزائري، التي تأتي دراسة ـ متابعة حالة ـ لمحمد بغداد في سياق الاهتمام المتزايد، بحضور المؤسسة الدينية في زخم التحول الاجتماعي العام، وهو الحضور الذي يمثل الامتحان الأكبر، الذي يواجه المؤسسة الدينية لتحديد مستقبل.
وأما الأزمة الاعلامية للمؤسسة الدينية فكانت محاولة لتفكيك علاقة الذهنية المسيرة للمؤسسة الدينية، بالوسائل الإعلام والاتصال، وتصورها لدورهما والمكانة التي أصبحت تحتلها اليوم في حياة الناس، وتقدير هذه الذهنية للموجات الجديدة من الممارسات الإعلامية، التي تتخذ من منصات الفضاءات التواصلية، مساحات للتعبير الجماعي دون قيود احترافية ومهنية، لكنها ذات تأثير قوي في المسيرة العامة للمجتمع، كما يعتبر المؤلف أن كتابه يأتي في سياق الضرورة التي تفرضها المستجدات الحالية، والإسراع في فتح نقاش واسع، يمكن المجتمع من الاستثمار في المنتجات التكنولوجية الاتصالية، وتسخيرها في انعاش الدور التاريخي والروحي والاجتماعي، للمؤسسة الدينية، وبقائها عملا من عوامل تنمية واستقرار وخدمة المجتمع بكل فئاته.
يأتي هذا الطرح في وقت يعرف فيه النقاش حول المؤسسة الدينية، مستويات مرتفعة ومعقدة ومتشابكة، دون أن تظهر معالم واضحة للتعامل مع التطورات التي تعرفها الثورة الاتصالية الحديثة، مما جعل المؤسسة الدينية تجد نفسها في وضعية صعبة حاول الدكتور بغداد، رصد سلوكات هذه المؤسسة في المشهد الإعلامي، وما افرزته الفضاءات التواصلية الجديدة عليها من ضغوط غير متوقعة، مماجعل الكؤلف يبحث الوضعية الاتصالية للمؤسسة الدينية في الجزائر، مركزا جهده على السنوات الأخيرة، التي عرفت حضورا قويا وطاغيا للمؤسسة الدينية في المشهد الإعلامي.
وإن كنت متأكدة أن ما قدمه محمد بغداد، سيجد الكثير من الاهتمام في القريب من الأيام، وخاصة في مستويات الاكاديمية والبحوث العلمية، وستكون أعماله مرجعا لما يأتي من الدراسات والأبحاث، إلا أن الذي يثير الاستغراب والدهشة أحيانا، هو التأخر الذي تعرفه المؤسسة الدينية، في الانخراط في العوالم الجديدة، التى فتحتها الثورات الإعلامية والموجات الرقمية، والخوف كل الخوف، أن تتأخر هذه المؤسسة، المزيد من الوقت فتفوت على نفسها، وعلى المجتمع الفرصة التاريخية المنتظرة منها.

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 21 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ : 2017-12-09



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة


" أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي



رحلة الى المشتهى
بقلم : حورية ايت ايزم
رحلة الى المشتهى


أنا، دون غيري.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                        أنا، دون غيري.


البقاء للأصلع
بقلم : طه بونيني
البقاء للأصلع




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com