أصوات الشمال
الاثنين 7 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * اغتيال البروفيسور" فادي البطش" رحمه الله   * موسوعة شعراء العربية   * أنا وخالدة    * أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب    *  اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة    * هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس    * الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية   * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".   * دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر    أرسل مشاركتك
لا القدس عروس عروبتكم ..ولا أنتم عرب
بقلم : شعر: محمد جربوعة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 525 مرة ]
الشاعر محمد جربوعة رفقة الشاعر مظفر النواب

محمد جربوعة



والآنَ ماذا ؟ وزاني القومِ قد دخلا
بكُمْ .. ويعرف كلّ الناس ما فعلا
بكمْ.. وزغردت النسوانُ في خجلٍ
لكمْ.. وخبّأ طفلٌ وجهه خَجلا
والآن ماذا ؟ وقد ألقى قميصَكُمو
مضرّجا بدماء العار، يا عُمَلا
أبناءَ ( هاتيكَ) .. مِن ( هذاكَ) ، أمّكمو
تدري ، ويعرف كلّ الناس ما حصلا
وليست القدس في النسوان أمّكمو
وأمكمْ ( لا أسمّي) .. أهدِيتْ بدلا
والقدسُ ليستُ (عروسًا في عروبتكمْ )
كما ظننتمُ .. ولا مَن قدْرُها نزلا
وليست القدسُ مَن شدّوا ضفائرَها
ولا التي بطنُها بالعار قد ثَقُلا
القدسُ عاصمةٌ كالشام ، صابرةٌ
ومثل بغداد أو صَنْعا.. لمن جهِلا
القدس ، عذراءُ ، ما مسّت يدٌ يدَها
ولا هوتْ بعد (فاروق الهدى) رَجُلا
وفيَّة القلب ، لا زالت مرابطةً
تحبّ مِن قلبها القرآن والرُّسلا
القدس أختُ (صلاح الدينِ) ..أمّهما
مَنْ أنجبتْ للزمانِ ( القدسَ) و(البطلا )
حِجابها ساترٌ ، مِن يوم نكستها
ما باعتِ العِرضَ مِن ضعف، ولا وجَلا
يا مَن تدنّس إسرائيلُ عرضَهمو
شيوخَ دينٍ ، شعوبا ، قادةً ، دُوَلا
يا مَن لهم بيننا وجهان ، أعبَدُهمْ
يُهدي إلى (الله) في محرابه (هُبَلا)
الآن في (مخدعِ التاريخِ )( يَلبَسُكمْ)
(مستهترُ الرومُ) في رجليهِ منتعِلا
الآن في ( مخدع الأقصى) ( يؤنّثكمْ)
ويُنكر الطفلَ ممن منه قدْ حَبلا
هذي عيونكمو مكسورةٌ خجلا
وذي خدودكمو محمرّةٌ قُبَلا
وأنتمو حول ما قد ضاع من شرفٍ
منكم تثيرونَ في إعلامنا الجدلا
أنا أشكّكُ جِدّا في عروبتكمْ
أظنّ أنكمو (...) أو أنّكمْ (...)، مَثلا
لا يُنزل العربيّ الأنفَ مرتجفا
وليس يَقبلُ عن عرضٍ له بدلا
ويُسقط ُالعربيَّ الشمسَ ، يُسقطها
برمحهِ ، إن تقلْ في حقّه ( أفلا)
ويأكل الرملَ عند القحط ، يأكلهُ
ولا يفرّطُ في مرعاهُ إن مَحلا (1)
وليس يضفرُ فوقَ القمْلِ - مِن وهَنٍ -
شَعْرا - على ما روى قومٌ - إذا جدلا (2)
وحين يربطُ في أمر عمامَتهُ
تخشى قبائل وادي الجنّ ما فعلا
وحين يحملُ سيفا ، لا يعيد بلا
دمٍ إلى الغمدِ - لا والله- ما حَمَلا
يزلزلُ الأرض حين الجنُّ تسكنهُ
ويُشعلُ الكونَ في لمحٍ إذا اشتعلا
أين العروبة فيكم، يا خليطَ دِما ؟
والعينُ من نظرةٍ لا تُخطئُ الأُصَلَا
هذي الرياض .. تعرّتْ ، بعد حشمتها
والمومساتُ بها يملأنها غزلا
وتلك مصرُ ، بمن قد خانَ هائمةٌ
تَعُدّ كمْ مِن صبايا النيلِ قد قَتلا
و(فيلق القدسِ) في صنعاءَ يخنقها
يظنّها ( القدسَ) .. زاغت عينهُ حَوَلا
وما تبقّى من البلدانِ مرتجِفٌ
يُحِسُّ في ثوبهِ مِن خوفه البللا
لم يبقَ في يده شيءٌ ..ولا يدُهُ
إلا الذي من ( بيان النكبة) ارتجلا
ماذا يفيد إذا الراعي رغا غضَبا
إذا المُغيرُون ساقوا دونه الإبلا ؟
بالأمس كنّا ، إذا ألقى لنا رجُلٌ
في الأرض نطفتَهُ منّا نمَتْ جبلا
واليوم ، نَغرس - من شؤم يلاحقنا-
نخلا فينبُتُ في بلداننا بَصلا
سيعرف الرمل في الصحرا، بفطرتهِ
- تالله- كيفَ يجيبُ الكونَ إن سألا
وسوف يبدأ عصرٌ آخر .. قلِقٌ
ما دام عصركمو فينا قد اكتملا
هامش:
1- محل: أجدَبَ
2- جدل: ضفر، والجديلة الضفيرة..
الخميس 7 كانون الأول - ديسمبر 2017 م
ملاحظة: الصورة مع الشاعر العراقي مظفر النواب

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 20 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ : 2017-12-08

التعليقات
فاطمة الزهراء العلوي
 تحية كبيرة للشاعر محمد جربوع قصيدتك رصاصة تمارس نميمة فاضحة على من خولناهم امورنا وشتتونا
حماكم الله سيدي
والقدس بحول الله لن تخيب 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء
الشاعر : الشاعر عامر شارف / بسكرة .
 مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء


وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك
بقلم : السننية للدراسات الحضارية
وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك


عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
 عودة الجدل حول قضية


حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات
بمشاركة : صابر حجازي
حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات


زنابق الحكاية الحزينة ...
بقلم : سميرة بولمية
زنابق الحكاية الحزينة  ...


حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
حفريات  دلالية في  كتاب


سرمدي
بقلم : بهيجة البقالي القاسمي
سرمدي


اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم


المقامرة الباسكالیة
بقلم : نبيل عودة
المقامرة الباسكالیة


قصائد للوطن(قصيرة)
الشاعر : حسين عبروس
قصائد للوطن(قصيرة)




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com