أصوات الشمال
الأحد 2 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير   * الفنان التشكيلي جلالي يشكور:المبدع الجزائري قادر على أن يكون في مستوى بيكاسو أو أكثر    * رحمة الله عليك يا " عليلو "   * بيت الكلمة يستضيف شعراء عانقوا سيرتا النوميدية في أمسية شعرية    * مرَّ عامٌ ولم يَعُد للبيت    أرسل مشاركتك
(رحيق النور)
بقلم : شعر: الزبير دردوخ/ الجزائر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 410 مرة ]
الشاعر: الزبير دردوخ

بسم الله الرحمن الرحيم
***
قصيدتي (رحيق النور) التي شاركتُ بها في الدور النهائي لمسابقة شاعر الرسول عليه الصلاة والسلام على قناة الشروق الجزائرية.. والحمد لله فقد نالت المرتبة (...) فاللهم لك الحمد أولا وأخيرا.. أسأل الله أن يتقبلَ منا صالح الأعمال ويشفّعَ فينا نبيّه الكريم صلى الله عليه وسلم.
***
ملاحظة: القصيدة في الأصل أطول من هذه ، لأن لجنة التحكيم طلبت منا الاقتصار على عدد أقل من الأبيات
*** *** ***

اللّهُ ..
وَالْـعَرْشُ .. وَالعَلْيَاءُ .. وَالأَزَلُ

وَاللَّوْحُ .. وَالـمَلأُ العُلْوِيُّ ..وَالجَدَلُ

*
وَقَصَّةُ الْبَدْءِ مَسْرَاهَا وَمَوْئِلُهَا

وَسِدْرَةُ الْمُنْتَهَى .. وَالوَحْيُ وَالرُّسُلُ

*
والمَاءُ وَالطِّينُ .. فَالإنْسَانُ فِي سَفَرٍ

وَنفْخَـةُ الرُّوحِ تَكْرِيمًا بِهِ يَصِلُ

*
مَا بَيْنَ كَافٍ ونُونٍ سِرُّ قُدْرَتِهِ

وَسِرُّ حِكْمَتِهِ فالْكَوْنُ يَمْتَثِلُ

***
مِنْ آدَمٍ نَبَعَتْ وانْسَابَ سَلْسَلُهَا

مِنْ صُلْبهِ .. فَسُلاَلاتٌ سَتَتّصِلُ

*
وَكَانَ أحْمَدُ فِي أَرْحَامِهَا عَلَماً

وَكَانَ فِي أَطْهَرِ الأَصْلاَبِ يَنْتَقِلُ

*
حَتَّى أطَلَّ عَلَى الدُّنْيَا بِطَلْعَتِهِ

فَأَشْرَقَتْ بِهُدَاهُ الأَرْضُ وَالْمُثُلُ

***
آبَ الأَحِبةُ منْ أسْفَارِهِمْ وَهَفَوْا

إِلَى الأَحِبَّةِ حَيْثُ الحِضْنُ وَالقُبَلُ

*
لَكِنَّ آمِنَةً بِالحُزْنِ مُثْقَلَةٌ

وَلَمْ يَصِلْ ظِلُّ عَبْدِ اللهِ إذْ وَصَلُوا

*
تُسَائلُ الرَّكْبَ عَنْ زَوْجٍ وَعَنْ سَفَرٍ

وَالصَّمْتُ أَبْلَغُ فِي الْجُلَّى إذَا سُئِلُوا

*
يُخَبِّرُ القَلْبُ أنَّ المَوْتَ فَاجَأَهُ

فَسَالَ دَمْعٌ .. وَغَصَّ الحَلْقُ وَالجُملُ

*
بِرَعْشَةِ الرُّوحِ تَدْعُو رَبَّهَا أَمَلاً

يَا رَبِّ إنَّ جَنِينِي بَعْدَهُ الأَمَلُ

*
وَكَفْكَفَتْ دَمْعَةً فِي الرُّوحِ واحْتَمَلَتْ

مَشِيئَةَ اللهِ .. أَمْرُ اللهِ يُحْتَمَلُ

***
تَنَامُ مَكَّةُ لاَ تَدْرِي بِمَا هَطَلَتْ

سَحَائِبُ الطُّهْرِ إنْ ثابُوا وَإِنْ غَفَلُوا

*
هَذَا اليَتِيمُ الذِي وَافَى عَلَى قَدَرٍ

بهِ سَتَنْشَغِلُ الدُّنيَا وَتَحْتَفِلُ

*
فِي لَيْلَةٍ عَبَقَتْ بالبِشْرِ مُشْرِقةٍ

خَبَتْ لَهَا جَذْوَةٌ للنَّارِ تَشْتَعِلُ

*
جَاءَ المَخَاضُ فَيَا للنُّورِ مُكتَحِلٌ

مُحَمَّدٌ مِنْهُ نُورُ الفَجْرِ يَكْتَحِلُ

*
حَتّى أضَاءَ لَهَا بُصْرَى .. فَآمِنَةٌ

تَرَى الذِي لاَ يُرَى واللَّيْلُ مُنْسَدِلُ

*
مَا كَانَ أَحْمَدُ إلاَّ أنَّهُ بَشَرٌ

وَلَيْسَ يُشْبِهُهُ سَيْفٌ وَلاَ بَطَلُ

***
هَذَا اليَتِيمُ الذِي رَبَّاهُ خَالِقُهُ

كَيْمَا يُرَبِّي بِهِ الدُّنْيَا فتَعْتَدِلُ

*
هَذَا ابْنُ آمِنَةٍ في اليُتْمِ تَحْضُنُهُ

وَتَرْتَجِيهِ عَلَى خَوْفٍ وَتَحْتَمِلُ

*
كَانَتْ يدُ اللَّهِ تَرْعَاهُ وَتَسْنُدُهُ

كَيْ يَسْتَقِيمَ لأَمْرٍ شَأْنُهُ جَلَلُ

*
وأسْلَمَتْهُ بَنِي سَعْدٍ لتُرْضِعَهُ

حَلِيمَةٌ .. فَجِرَاحٌ سَوْفَ تَنْدَمِلُ

*
فَالشَّاةُ ضِرْعٌ وَفِي المَرْعَى خُصُوبَتُهُ

فِي بَيْتِهَا بَرَكَاتُ اللهِّ تَنْهَمِلُ

***
حِرَاءُ يَقْرَأُ فَجْرَ النُّورِ مُعْتَكِفًا

فِي الغَارِ سِرٌّ.. فَهَلْ يَدْرِي بِهِ الجَبَلُ ؟

*
جَاءَ الْمَلاَكُ بِمَا فِي اللَّوْحِ مِنْ مُثُلٍ

فَأَشْرَقَ الكَوْنُ مِنْهَا تِلْكُمُ الْمُثُلُ

*
مُحَمَّدٌ يَتَهَجَّى سُورَةً نَزَلَتْ

من لَوْحِ رَبِّكَ يَتْلوهَا وَيَبْتَهِلُ

*
فَضَوَّأَ اللَّيلُ والأكوانُ خَاشِعَةٌ

وَضَوَّأَتْ بِهُدَاهَا الأحْرُفُ الرُّسُلُ

*
وَهَكَذَا أَيْنَعَتْ فِي الزَّهْرِ بَذْرَتُهُ

فِي الأَرْبَعِينَ رَحِيقُ النُّورِ يَكْتَمِلُ

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 9 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ : 2017-11-27

التعليقات
الزبير دردوخ
 مجرد رأي :

أعتقد أن مثل هذه البرامج مهما كانت نقائصها ومهما كان الحيف الذي يقع على بعض الشعراء من طرف لجنة التحكيم فإن الواجب أن نثمنها لا أن نحاربها ، لأننا:
1/ أولا نطل منها على العالم الذي لا يعرفنا أصلا
2/ لأننا يتامى ومساكين رغم كثرة الفضائيات والبرامج الهابطة
3/ لأنها تعطي الفرصة لمن لا يجد الفرصة في الخارج وخاصة في المشرق العربي
4/ لأنها تنقلنا إلى 10 ملايين مشاهد أو أكثر أو أقل
***
فلو قارنا حجم الخسارة الشخصية بحجم الخسارة التي تلحق اللغة العربية .. والشعر .. والقيم .. والمبادئ لوجدنا أننا لن نخسر الكثير إذا أقصينا ظلما أو جهلا أو حقا .. مقارنة مع محاربة البرنامج وإيقافه نهائيا لأن فلانا أو علانا أحطأ في حق فلان أو علان... هذا رأيي ولكم آراؤكم. 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة


ومضةُ حنيـــنٍ وأنين
بقلم : البشير بوكثير
ومضةُ حنيـــنٍ وأنين


شبابنا
بقلم : عربية معمري
شبابنا


الاستاذ الملهم
الدكتور : بدرالدين زواقة
الاستاذ الملهم


جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد
بقلم : علجية عيش
جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا  جبّار حيَّرت كثير من النقاد


عندما تكتب النّساء...
بقلم : د : ليلى لعوير
عندما تكتب النّساء...


قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير
بقلم : عرامي اسماعيل
قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير


الفنان التشكيلي جلالي يشكور:المبدع الجزائري قادر على أن يكون في مستوى بيكاسو أو أكثر
حوار : علجية عيش
الفنان التشكيلي جلالي يشكور:المبدع الجزائري قادر على أن يكون في مستوى بيكاسو أو أكثر


رحمة الله عليك يا " عليلو "
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
رحمة الله عليك يا




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com