أصوات الشمال
الخميس 10 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * محبرة الاخلاص   * أبكي رثاء من عبر   * رُحْمَاكَ رَبِّي   *  ولاية غرداية جوهرة الواحات تكرم الفقيد محجوب الحاج حسين المرجعية الدينية السابق للجزائر بفرنسا محول الكنيسة لمسجد بكليرومن أوفارن    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر حليلو نور الدين    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر حليلو نور الدين    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر حليلو نور الدين    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر محي الدين حليلو    * حظر   * اغتيال البروفيسور" فادي البطش" رحمه الله   * موسوعة شعراء العربية   * أنا وخالدة    * أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب    *  اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة    * هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس    * الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية   * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية     أرسل مشاركتك
رواية (وادي الحناء )للكاتبة جميلة طلباوي بين الطابو والحلم.
بقلم : حسين بوحسون- جامعة طاهري محمد بشار
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 574 مرة ]


قراءة أولية:
رواية غاصت في البيئة الصحراوية راسمة ملامح مجتمع له خصوصية الزمان والمكان ؛فللمكان في رواية وادي الحناء طعم خاص ونكهة خاصة ودلالة خاصة يبدا المكان من مغازلة المتلقي و استدراجه الى رحابه لاحتوائه والانفراد به من عتبة العنوان (وادي الحناء ) فالمكان هنا بقدر ما هو عميق وسحيق وممتد بل ومخيف تضمر ذاكرته الخوف من مجهول قد يستيقظ وباله في اي برهة غير ان هذا الوادي المخيف ما لبث ان فاض بالحناء فهو اشبه بوادي من عسل او لبن صاف يغترف من حياضه السعداء فالعنوان عجيب غريب يوحي بالاتساع وامتداد الافق والامتلاء يختزل بتكثيف شديد حكاية انسان في علاقته بمكان ذي خصوصية جغرافية وبشرية وطبيعية الا وهو الصحراء التي من معانيها القحل والقحط و السراب والخراب الا ان للحياة فيها على الرغم من صعوبتها مذاقا خاصا وسرا خاصا كمذاق الحناء وسر الحناء في ايادي العذارى رمز الفرحة وايقونة الحب والجمال والفرح .

ترمز البطلة الرئسية (عويشة )وريقة الحناء كما تفضل الراوية تسميتهاالى أفق تاريخي اجتماعي ران امدا طويلا على مجتمعنا ليس فقط على المجتمع التيماوي فحسب بل على فضاء تاريخي اجتماعي وبشري واسع من صحراينا خاصة حيث يهيمن الطابو والكبت والحرمان ومصادرة العقل والفكر والمشاعر.
ومن ثم تختزل البطلة لوغوسا أو مدلولا متمركزا شكل نسقا
اجتماعيا مضمرا لاشك في تاثيراته السلبية واكراهاته الضاغطة في حياة الانسان وسلوكه وموقفه ووجدانه وكان هذا النسق نتبجة تضافر جملة من العوامل النفسية والتاريخية والاجتماعية والتاريخية كرست هيمنة الذكورة السلبية/نسق الفحولة التي ألغت كل فرصة للتطور والتحرر ونفت كل إمكانيةللانفتاح على الذات وبالتالي مثلت عويشة بكفاحها ونجاحها وتفوقها الدراسي الجامعي في جو متخن بالماسي والقمع نموذج المراة التي حطمت افقا تاريخيا تاسس على الكبت والتسلط والهيمنة وفتحت مجالا واسعا لبناء نموذج جديد في المنطقة تبلورت ملامحه الاولى في البطلة (عويشة ).

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 7 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ : 2017-11-25

التعليقات
جميلة طلباوي
 البروفيسور حسين بوحسون لك عميق شكري و امتناني و أنت تستنبض بياض حكاية عويشة التيماوية و أسرار وادي الحنّاء بكل ما تحمله هذه النبتة من رمزية بالنسبة للمرأة. لك خالص شكري و امتناني . 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

من أحاديث العشيات

من أحاديث العشيات

.
مواضيع سابقة
حظر
الشاعر : نور الدين جريدي
حظر


اغتيال البروفيسور" فادي البطش" رحمه الله
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اغتيال البروفيسور


موسوعة شعراء العربية
بقلم : د فالح نصيف الحجية الكيلاني
موسوعة شعراء العربية


أنا وخالدة
بقلم : فضيلة معيرش
أنا وخالدة


أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب
بقلم : الشاعر جيلالي بن عبيدة
أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب


اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
  اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي  في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة


هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس
بقلم : علجية عيش
هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس


الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية
الدكتور : وليد بوعديلة
الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية


محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "
بقلم : د.جودت هوشيار
محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل


مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء
الشاعر : الشاعر عامر شارف / بسكرة .
 مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com