أصوات الشمال
الثلاثاء 4 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير    أرسل مشاركتك
الانتخابات و التغيير ( الجزائر نموذجا)
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 346 مرة ]

تعتبر الأحزاب السياسية في نظر الدول المتقدمة و التي تمارس الفعل الديمقراطي بشكل صحيح، المسؤول الوحيد عن نزاهة الانتخابات، و أدائها في تحسين مستوى السلوك الديمقراطي و الشعور العميق بالاحترام المتبادل فيما بينها رغم اختلافها في الرؤى و الأفكار و البرامج، و لذا أخذت هذه الدول بعين الاعتبار أهمية العملية الانتخابية و النظام الانتخابي في تحقيق التقدم السياسي، باعتبار الانتخابات سلوكا سياسيا وطنيا

فقد وضعت الدول المتقدمة للانتخابات جملة من الأهداف نذكر منها، أن الانتخابات تعبر عن تلاحم المواطنين بمختلف طبقاتهم و انتماءاتهم السياسية، و تعبر عن الوعي و التطور الذي بلغه الشعب و الأحزاب، و تكفل ممارسة الحرية الديمقراطية ممارسة فعالة و نظيفة، كما تعبر عن حرية التناوب في الحكم، الكفيلة بتلازم الاستقرار و التغيير في الحياة السياسية الديمقراطية، و حق الجيل الجديد في المشاركة في صناعة القرار و صناعة الديمقراطية .
و لذلك لا يجب أن تغفل الأحزاب السياسية عن دورها في الحفاظ على حقها المشروع، و كذلك دور الهيئة المستقلة لمراقبة الانتخابات في متابعة العملية يوم الاقتراع و فرز الأوراق، من أجل تجنب التزوير و الرشوة و التلاعب بأصوات الناخبين، خاصة و أن الهيئة متكونة من قضاة أدوا اليمين المهنية يوم تخرجهم إلى الحياة العملية..، لكن الملاحظ، أنه ما حدث يوم الاقتراع في الجزائر (كعينة) هو أن غالبية المواطنين الناخبين لم يجدوا أسماءهم في سجلات الناخبين، و كانوا حاملين بطاقة الناخب و موثق عليها مشاركتهم في الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 04 ماي 2017 ، مما أدى إلى استيائهم، و هم يمنعون من أداء حقهم في الاقتراع، رغم أنهم غير متورطين في جرائم معينة و لم يتابعوا يوما في جناية أو جرم ما، و تتوفر فيهم كل الشروط القانونية للانتخاب، لإعطاء صوتهم لمن يختارونه و يرون فيه روح المسؤولية، و التفاني في خدمة الصالح العام.
هذه السلوكات التي تقوم بها الإدارة سواء كانت مقصودة أو كانت ناتجة عن خلل تقني أثناء قيامها بتطهير القوائم الانتخابية، جعلت المواطنين يشعرون بالاغتراب عن الوطن و هم داخله..، و هي في الحقيقة إجراءات مضرة بالفعل الانتخابي، و قد تفقد ثقة المواطن، و تضرب البناء الوطني في العمق، حسب المحللين السياسيين، فالفارق بين تقدم دولة ما و تأخر دولة أخرى هو الفارق بين نظام سياسي يلتزم بدستوره و نظام سياسي حكامه مستهترون..، دكتاتوريون، غير ملتزمين بالدستور ، و كانوا سببا في خلق "المعارضة"، بل كانوا سببا في وجود تيارات جارفة استخدمتها التكنولوجية الحديثة، و في ظل تدفق الإنترنت، تعددت أساليب التفكير و تغيرت المفاهيم، وازداد فيه الكلام حول الثورة بمفاهيمها المتعددة، حيث أصبح الكل مطالب بتغيير خارطة محيطه، و يعطي للقيم شكلها المستقبلي المتفتح، أي اختيار قيادات جديدة تتصف بعقلانية واعية مخططة و غير قائمة على عبادة الأشخاص.
علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 6 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ : 2017-11-24



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة


ومضةُ حنيـــنٍ وأنين
بقلم : البشير بوكثير
ومضةُ حنيـــنٍ وأنين


شبابنا
بقلم : عربية معمري
شبابنا


الاستاذ الملهم
الدكتور : بدرالدين زواقة
الاستاذ الملهم


جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد
بقلم : علجية عيش
جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا  جبّار حيَّرت كثير من النقاد




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com