أصوات الشمال
الاثنين 14 محرم 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قَلْبِي الصَّغِير   * كشف النقاب عن مصاير الموجودات   * وداعا سمرقند !!   * الحرية لرجا اغبارية    *  غنيمة للحوت ال/"يسرق".   * أصدار جديد من مجلة جامعة سكيكدة يبحث في قضايا المجتمع والادب   * الإتحاد الوطني للشعراء الشّعبيين الجزائريين    * شعراء معاصرون من بلادي الشاعرحسين عبدالله الساعدي تقديم / علاء الأديب   * من ذكريات أحد مرابد الزمن الجميل.//نزار قباني//بقلم علاء الأديب   * موسيقى ( رقصة الأطلس ) المغربية / حين يراقص ( زيوس ) الإلهة (تيميس ) / الإكليل الدرامي الموسيقي   * فرعون وقصة ميلاده الالهي   * .ا لـــــــذي أسـعد القـلب..   * الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*   *  كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا    * الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي   * ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..   * أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح   * ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي   * بين كفّين.!   * أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح     أرسل مشاركتك
هكذا يصنع المال سيادة مزيفة
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 559 مرة ]

عادة ما يلعب المال دوره كوسيلة لتحقيق أماني الإنسان و يكون له دور كبير أيضا في تكوين نزعة الجاه، و يكون له ذاتا اجتماعية يحسب لها ألف حساب، فشكل لنفسه مفاهيم خاصة به، حتى لو كانت الأغلبية غير متفقة على تشكيلها، و جعلها قاعدة في حياته، لقد أصبح البعض يفتخر بماله و بملكيته للأراضي و العقارات، و قد دفعه حب العظمة إلى التبجح على حساب الآخرين ، و يلعب بمقدرات و مواهب غيره

ما يؤسف له هو أننا نرى بعض الناس ينساقون حوله وينقادون لأهوائه، و يمجدونه بالباطل..، إنه السيّد المزيف، الذي حقق سيادة لا يستحقها، و خلق نظاما قائما على القوّة، و قد يرتكب أبشع الجرائم من أجل الحفاظ على مركزه الذي وصل إليه بواسطة المال، و لا يهم مصدره حلال أم حراما.. ثم يوجهه وجهة غير صحيحة و غير سليمة، و قد يأتي بشيئ لا يخدم المجتمع.. ، يقدم له أشياء تافهة في جوهرها، و يصنع بها عالما تسوده الفوضى، خدّر عقول الشباب بالأكاذيب و الخطابات المزيفة، و في كل مرة يعده بأن يسلم له المشعل الذي هو أكبر كذبة أطلقها من بيدهم زمام الأمور..
أعطى الشباب لهؤلاء حجما أكبر من حجمهم..، فظلوا في مناصبهم و قد اشتعلت رؤوسهم شيبَا..، و ظل هو (أي الشباب) يحلم بهذه الكذبة و ينتظرها في كل موعد انتخابي، و علق آماله عليها..، و لما عاش الكذبة شعر باليأس، و لم يعد يؤمن بالغد، و في عالم تاه في أورقته المظلمة، راح يبحث عن منفذ، بعضهم استسلم للكحول و المخدرات حتى ينسى و حتى لا يشعر بالمذلة، ، و آخرون اختاروا الموت عبر قوارب البحر، هكذا ضاع الشباب، و هو يهرب من شبح الخوف من المستقبل، من الإنهزامية..، فما يحدث في الساحة السياسية خير مثال عن جرائم أخلاقية كثيرة ترتكب في حق الناس، و أن أياد كثيرة تحرك الأمور في الخفاء، تدفعها إلى قتل القيم و المبادئ، يصبح كل شيئ مباح، و هو ما شاهدناه طيلة الحملة الانتخابية و التي سبقتها، و ما تبعها من سلوكات و اتهامات، و كلام لا يرقى إلى مستوى الخطاب السياسي، و لا يرقى إلى المستوى الذي يطمح إليه المجتمع.
نتساءل من المسؤول عن هذا الانحطاط الأخلاقي، الفكري في المجتمع ؟ فنحن نقرأ يوميا عن جرائم متعلقة بالقتل و السرقات، و التزوير و التهريب و الاختطاف للقُصَّرِ، و جرائم الشرف و الخيانة، و لم نسأل يوما من هو المسؤول الحقيقي عن هذه الجرائم؟ ، فالمُحَرِّضُ أكثر إجراما من مرتكب الجريمة، نعم المحرض على القتل و على السرقة و على القذف في الآخر هو المسؤول الأول باعتباره صاحب الفكرة، أما المنفذ فهو شبه أداة في يد المحرض، لأنه انصاع لآرائه و وقع تحت سيطرته، و هكذا يستمر الصراع، و لن يقدر الشباب على تجاوز هذه الأكاذيب، لأن صانعيها حولوها إلى قيمة مثالية و قننوها و وضعوا لها شعارات مزيفة لازمت حياتهم، و محاربتها تحتاج إلى ثورة جديدة بثوب جديد بفكر جديد، بجيل جديد يتحرر من ها العبث، و يعرف كيف يعيش سيادته هو لا سيادة غيره، هكذا يصنع المال سيادة مزيفة ، و قد قيل في القديم: "أعرف الحق و هو يحررك".
علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 5 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ : 2017-11-23



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
من ذكريات أحد مرابد الزمن الجميل.//نزار قباني//بقلم علاء الأديب
بقلم : علاء الأديب
من ذكريات أحد مرابد الزمن الجميل.//نزار قباني//بقلم علاء الأديب


موسيقى ( رقصة الأطلس ) المغربية / حين يراقص ( زيوس ) الإلهة (تيميس ) / الإكليل الدرامي الموسيقي
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
موسيقى ( رقصة الأطلس ) المغربية / حين يراقص ( زيوس ) الإلهة (تيميس ) / الإكليل الدرامي الموسيقي


فرعون وقصة ميلاده الالهي
بقلم : أحمد سوابعة
فرعون وقصة ميلاده الالهي


.ا لـــــــذي أسـعد القـلب..
الشاعر : حسين عبروس
.ا لـــــــذي أسـعد القـلب..


الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*
عن : أصوات الشمال
الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر  والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*


كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا
بقلم : حمزة بلحاج صالح
 كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا


الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي
الدكتور : جعيل أسامة الطيب
الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي


ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..
بقلم : الدكتور: عبد الجبار ربيعي
ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..


أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح
بقلم : الكاتب طه بونيني
أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح


ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي
بقلم : علجية عيش
ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com