أصوات الشمال
الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * من ألم الذات إلى ألام المجتمعات و الحضارات و الأمم   * التراث الشعبي والتنمية في ملتقى علمي بجامعة سكيكدة   * للنّقاش الهادئ، رجاء!!!   *  الاتجاه الإصلاحي في فكر الأستاذ عبد القادر القاسمي   * بوح التمني   * مرثيّة للوقت    * ( تطويب ) الثقافة و احالة الثقافة الى التطويب   * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * هَمْسُ الشُّمُوع   * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين    أرسل مشاركتك
تحذير مسؤول "متواطئ".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1003 مرة ]
((زمن: صاحت

((تحذير مسؤول متواطئ))!!!
-فضيلة زياية ( الخنساء)-

جاءتك امرأة مظلومة ذليلة الجناح وهي تشكو ظلم مجرمة من قطاع الطرق ((مندسة بينكم)): ولقد سرقت تلك المجرمة منها مبلغا ضخما هائلا جدا من المال، فسكتتم على الظلم ولم تحركوا ساكنا والسرقة عيب كبير جدا بل جريمة نكراء يعاقبكم الله شر العقاب على السكوت عنها وتمرير المجرمة وكأن جريمة لم تحدث! وكان بمقدرة سلطتهم عدم السكوت على ظلم اللصة السارقة مهما تكن النتائج... لكنكم لم تحركوا ساكنا! العكس تماما! لقد حميتم المجرمة اللصة السارقة ووفرتم لها كل سبل الدعم والنجاح!!! ووفرتم لها الطريق كي تمشي متخفية في حذر شديد: ترى "ضحاياها" ولا يرونها!!! هيأتم لها الجو كي تسير في حذر شديد وتجري امتحاناتها المشبوهة بطريقة غير قانونية غير شرعية دون أن تخضع حقيبتها للتفتيش تخرج وتدخل في سرية تامة وهي تلتفت وراءها يمنة ويسرة كي تطلع على فضائحها التي خلفت وراءها!!! فما قولكم لله وأنتم تجلسون بين يدي الله المنتقم الجبار يوم القيامة والله سائلكم عن دموع امرأة مسروقة أموالها استنجدت بكم فلم تنجدوها وخبأتم اللصة السارقة المجرمة داخل أدراج مكاتبكم؟؟؟ عمر بن الخطاب رضي الله عنه وما أدراك من هو عمر بن الخطاب: كان يخاف من أن تعثر بغلة بالعراق... كان يخاف الله -أشد الخوف- من أن يسأله: ((لماذا لم تعبد لها الطريق وتركتها تعثر فتسقط يا عمر))؟؟؟ لو كانت أختك التي سرقت منها تلك المجرمة المندسة بينكم أموالها كلها: فماذا سوف يكون موقفك؟؟؟ وماذا أنت فاعل؟؟؟ حذار! فالمسؤولية ليست منحة رابحة كما تتصور بل محنة كبرى ونقمة عظمى تدسكم في نار جهنم زلفى سود الخلائق حالقي الرؤوس! موعدنا العقبى أمام الله المنتقم الجبار العادل الذي لا يظلم عنده أحد أبدا! فأما أنا، فلست من الناسين ولا لن أكون أبدا من المتناسين! المسؤولية عبء عظيم ملقى على كاهلك، فقم بها خير قيام على أكمل وجه بنزاهة وبصدق أو طلقها طلاقا بائنا لا رجعة فيه ولا تربح خناجر دعوات جوف الليل عليك وما دعوات المظلوم مهزومة بأذى الأشرار المجرمين! وأخر دعوانا أن: ((حسبنا الله ونعم الوكيل)).

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 28 صفر 1439هـ الموافق لـ : 2017-11-17



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02
بقلم : محمد الصغير داسه
     وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا.    والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!!      /الحلقة:02


تراتيل الفجر
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
تراتيل الفجر


أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)
بقلم : ياسر الظاهر
أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)


من دفتر الذكريات
بقلم : شاكر فريد حسن
من دفتر الذكريات


الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..
بقلم : بشير خلف
الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..


مع الروائي الشاب أسامة تايب
حاوره : البشير بوكثير
مع الروائي الشاب أسامة تايب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


هَمْسُ الشُّمُوع
بقلم : فضيلة معيرش
هَمْسُ الشُّمُوع


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com