أصوات الشمال
الاثنين 10 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  نعزي أمة الضاد   * رسالة الى توفيق زياد    *  صابرحجازي يحاور الاديب الاردني د. وصفي حرب    * الاحتجاجات والسخط المجتمعي ومستقبل نظام الحكم في العراق   * حفل تتويج الأساتذة الجدد للسنة الجامعية 2017-2018 برحاب جامعة باجي مختار –عنابة-   * شهيد الواجب   * ثورة المقلع   * مركزية الهامش في أدب ابراهيم الكوني قراءة في رواية ناقة الله.   * أسئـــلة الحداثة   * حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج   * ((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))   * رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ   * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الخصاء   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن    أرسل مشاركتك
مع المؤرخ فرنان برودل عاشق الجزائر
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 565 مرة ]

"التاريخ عنده يتغير و يتجدد، لأن المشاكل التي يطرحها تتغير و تتجدد، بحيث لا يستنكف الرجوع إلى الموضوعات و المشكلات القديمة التي سبقه إليها غيره، فيعالجها من زاوية جديدة و مدخل جديد و فكر جديد" ، و "الكتابة التاريخية الجيدة عنده ليست هي الكتابة الطريفة الخفيفة، و إنما هي الكتابة الدقيقة الرصينة"، رغم اعتقاله من طرف الألمان خلال الحرب العالمية الثانية و مكوثه في السجن لمدة 05 سنوات، لم يطرق اليأس قلبه، بحيث عكف على كتابة مذكراته اليومية في قصاصات، و كان يخفيها في فراشه، حتى تحين له فرصة تهريبها، و إرسالها إلى أستاذه، حتى جمعها في كتاب عام 1949

إنه المؤرخ فرنان برودل، الذي تعلق قلبه بالجزائر فأقام فيها و درّس في مؤسساتها التعليمية ، و ربط حياته بالبحر المتوسط..
و بالعودة إلى مشواره في عالم الكتابة، فقد أمضى فرنان برودل عشر (10) سنوات كاملة في جمع المعلومات اللازمة و تتبع مصادرها و التحقيق من صحتها ثم تحليلها، في كل كتبه التي أصدرها، لاسيما كتابه الأول عن البحر المتوسط و العالم المتوسط في عصر فيليب الثاني، و قد عنونه بـ: " الحضارة المادية: الاقتصاد و الرأسمالية في القرن السادس عشر حتى القرن الثامن عشر، و ظل ثلاثين سنة يجمع المادة اللازمة، إضافة إلى نشره المقالات التي جمعها في كتاب تحت عنوان: "كتابات في التاريخ" ، و الذي ظهرعام 1969 ، و كتاب "البحر المتوسط" الذي ارتبط به اسمه، كشف فيه الكثير عن حياته و جوانب من شخصيته و طريقة تفكيره و أسلوب عمله..، حيث ربطته علاقة بالبحر المتوسط عندما رحل إلى الجزائر و عمل مدرسا للتاريخ في بعض مدارسها الثانوية في قسنطينة ثم الجزائر العاصمة، و جعلته إقامته التي دامت عشر سنوات في الجزائر ينظر إلى التاريخ نظرة شمولية تتعدى الأحداث الواقعية، أوحت إليه بأهمية البحر المتوسط من حيث هو بحيرة حضارية..
لم يكن التاريخ عند المؤرخ الفرنسي فرنان برودل مجرد دراسة وضعية للأحداث الجزئية و رصد هذه الأحداث في تتابعها الزمني، و إنما هو دراسة كلية شاملة، كما أعلن رفضه للنظرية الضيقة للتاريخ و عدم إيمانه بالرأي القائل أن الإنسان يصنع التاريخ، و إنما التاريخ يصنع الإنسان، و لم يكن يقصد التقليل من شأن الفرد، و إنما ضرورة أن يتجاوز البحث التاريخي أفعال و منجزات الأفراد أيًّا كانوا، أنشأ عام 1963 بيت علوم الإنسان، التي عمل فيها تحت رئاسته ما لا يقل عن ثمانمائة عالم و باحث، و لعبت بيت علوم الإنسان دورا مهما في نشر التاريخ الجديد، طبعا الحديث عن هذا الرجل ليس من باب تقديسه أو تلميع صورته، و إنما من أجل المقارنة بين المدة التي كان تستغرقه في تأليف الكتب عكس ما نراه في أيامنا هذه ، أن كتابا و مؤرخين أصدروا أعداد هائلة من الكتب في ظرف وجيز جدا ، و أيّ عبقرية هذه؟؟؟
علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 27 صفر 1439هـ الموافق لـ : 2017-11-16



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
أسئـــلة الحداثة
الدكتور : عبد الله حمادي
أسئـــلة الحداثة


حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج
بقلم : حمزة بلحاج صالح
حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج


((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))
السيدة : زاهية شلواي
((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))


رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ
الشاعر : احمد الشيخاوي
رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ


ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟
بقلم : أمال مراكب
ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟


الخصاء
بقلم : سمير عباس
الخصاء


الحرّيّة ..مقال رأى
موضوع : ‏ابراهيم امين مؤمن
الحرّيّة ..مقال رأى


القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ
بقلم : شاكر فريد حسن
القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ


مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة
بقلم : علجية عيش
مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة


لمقرّ سكني محطّتان.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                         لمقرّ سكني محطّتان.




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com