أصوات الشمال
الاثنين 10 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين   * مثل الروح لا تُرى   * اليلة   * في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري    * سطوة العشق في اغتيال الورد   * ما يمكن لرواية أن تفعله بك   * اتحاد كتاب بسكرة يوقّع: لقاء ثقافي مع النّاقد والدّبلوماسي إبراهيم رمّاني   * الدّراسات الثّقافية ..والنّقد الثّقافي بين..مالك بن نبي والغذّامي..   * فلسطينيون: لا نريد شيئا سوى أن نحظى بفرصة العيش في سلام    أرسل مشاركتك
الدواعش يوظفون الدين لمآربهم الدنيوية
بقلم : حسن حمزة العبيدي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 397 مرة ]

الدواعش يوظفون الدين لمآربهم الدنيوية

الدواعش يوظفون الدين لمآربهم الدنيوية
مما لا شك فيه أن الإنسان لا يمتلك درجات الكمال المطلق في كيفية التعامل مع مجريات الأحداث التي تقع من حوله و التي قد تكون خارج إرادته و لا تخرج عن الإطار المألوف و المتعارف عليه بين المجتمعات الإنسانية فهي تبقى في دائرة مغلقة و يصعب اختراقها فمهما أُوتي من إمكانيات هائلة فستبقى عليه عصيةً لأنها من اختصاصات قوة كبيرة تفوق قدرته المحدودة فمهما حاول و سعى فإنه لا يحصد غير الخيبة و الخسران فقضية مجاراة مقدسات المسلمين تُعد من القضايا المهمة ومن الصروح الشامخة التي يعجز تغير موازينها فهي من إبداعات السماء ولها الدور الكبير في رسم خارطة حياة البشرية جمعاء و غير للمجاراة و التجزئة و التقسيم مهما كتبت الأقلام المأجورة و حرفته الأيادي الآثمة فأن معلمها يبقى واضحاً شاخصاً أمام عيون الناظرين رغم المحاولات اليائسة من أعدائها المنافقين فتلك المقدسات ومع كل الأسف باتت تواجه هجمة شرسة سواء بالأمس أو اليوم و الأدهى و الأمر أن المسلمين يقفون صامتين دون أن يحركوا ساكناً تجاه ما يتعرض له إرثهم السماوي المقدس على أيدي التنظيمات الإرهابية أمثال داعش و غيرهم من شواذ الأرض فمنذ أن بني المسجد الحرام كان و لا يزال قبلةً للمسلمين في أداء فروضهم العبادية لكنها إذا تعارضت مع مشاريع و مصالح المغترين بزخارف الدنيا و الساعين إلى حماية عروشهم فهم لن يتوانوا من توظيف الدين لمآربهم الدنيوية واستمرارية و ديمومة عروشهم التي توارثوها جيلاً بعد جيل خلافاً لما أقرته التشريعات الإسلامية فبالأمس عندما وصل الصراع المحتدم إلى ذورته و أصبح يشكل خطراً على الحاكم الأموي بسبب ما صدر من تصريحات و أخبار تكشف حقيقة ماضي الخليفة الأموي و التي تناقلتها الألسن كالنار في الهشيم بالأمصار و المدن الإسلامية و التي كان يطلقها الخليفة الزبيري في مكة و كشفه لتاريخ الأمويين فقد بدأ الخوف يدب في قلب الحاكم الشامي و يزلزل أركان دولته و تزايد خشيته من تعاظم سلطان الخليفة المكي و ميل الناس إليه هنا بدأت المؤامرات الأموية تُحاك خلف الكواليس ضد ديننا الحنيف فبنى الحاكم الأموي مسجداً و صخرةً في الشام على غرار ما موجود في المسجد الأقصى و قبة الصخرة و انفق عليها الأموال الطائلة و سخر الأقلام المأجورة لتوجه الناس للحج و العمرة في الشام بدلاً من الكعبة وكما نقله اليعقوبي في تاريخه و النجوم الزاهرة في ملوك مصر و القاهرة وقد منع الناس من أداء الحج و العمرة بالكعبة المشرفة طبقاً لما أقرته أحكام و تشريعات السماء و بذلك وظف هؤلاء الحكام الدين لمآربهم الشخصية و مشاريعهم الدنيوية التي أضرت كثيراً بالإسلام و المسلمين و اليوم يوظف الدين في خداع و التغرير بالناس فيذهبون إلى الموت بحجج واهية و بدع و شبهات إسرائيلية وكما يحصل من تفجير المغرر بهم لأنفسهم بين الأبرياء و الفقراء في المساجد و الأسواق و الساحات و التكيات وكما يقول أحد الباحثين الاسلامين :(( هل نجعل الناس تلغي العقل والفكر والتفكير كما يفعلون الآن بالمغرر بهم بالجهال، ويسوقون هؤلاء إلى الموت عندما يفجرون أنفسهم بين الأبرياء في الأسواق، في المساجد، في الحسينيات، في التكايا، في المواقف، في المناسبات؟ هل هذا هو الإسلام؟ إذًا مبتدعة وأصل البدعة عندهم، ويتهمون الآخرين بالبدعة، أصل التجسيم والتشبيه التافه البشع عندهم ويتهمون الآخرين بالتجسيم وبالمجسمة ويكفرون الآخرين، أصل الجهل والغباء والبلادة عندهم ويتهمون الآخرين بالجهل )) .
بقلم // الكاتب العراقي حسن حمزة العبيدي
Hsna14496@gmail.com

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 19 صفر 1439هـ الموافق لـ : 2017-11-08



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان


النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور
بقلم : علجية عيش
النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور


في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين
بقلم : إبراهيم مشارة
في  الثقافة الجزائرية في القرن العشرين


مثل الروح لا تُرى
بقلم : الدكتور/ محمد سعيد المخلافي
مثل الروح لا تُرى


اليلة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
اليلة


في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري
بقلم : شاكر فريد حسن
في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري


سطوة العشق في اغتيال الورد
الدكتور : حمام محمد زهير
سطوة العشق في اغتيال الورد


ما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
ما يمكن لرواية أن تفعله بك




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com