أصوات الشمال
الثلاثاء 4 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب    * وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!   * شرفات التنهيدة   * الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.   * رحلة الصيف     أرسل مشاركتك
تصحيح أغاليط زهير احدادن في ترجمته لعقبة بن نافع الفهري
بقلم : عز الدين بالطيب العقبي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 676 مرة ]

المسمى زهير إحدادن، عندما ترجم لعقبة بن نافع حشد جملة من الأغاليط والأكاذيب تدل على حقده وفساد طويته، ومناقضته للمنطق والمعطيات التاريخية.
أولا- تسميه لولاية إفريقية بـ(إفريقيا) والفرق بينهما بين جدا؛ فـ(إفريقية) هي الولاية التي تحوي أغلب ليبيا وتونس الحالية والنصف الشرقي من الجزائر الحالية..
و(إفريقيا) هي القارة السمراء المعروفة.

المسمى زهير إحدادن، عندما ترجم لعقبة بن نافع حشد جملة من الأغاليط والأكاذيب تدل على حقده وفساد طويته، ومناقضته للمنطق والمعطيات التاريخية.
أولا- تسميه لولاية إفريقية بـ(إفريقيا) والفرق بينهما بين جدا؛ فـ(إفريقية) هي الولاية التي تحوي أغلب ليبيا وتونس الحالية والنصف الشرقي من الجزائر الحالية..
و(إفريقيا) هي القارة السمراء المعروفة.
ثانيا: ادعاؤه أن عقبة بن نافع الفهري (ينتمي إلى قبيلة بني أمية) وهو غلط فادح فشتان بين قبيلة عقبة (بني فهر) وبين أبي أمية.
فبنو فهر ينتمي إليهم أبو عبيدة بن الجراح أمين الأمة، وزعيم بني أمية أبو سفيان بن صخر.
عقبة هو: بن نافع بن عبد القيس بن لقيط بن عامر بن أمية بن الظرب بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان
وأمية هو: بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان
ثالثا: ادعاؤه أن عقبة بن نافع (نجل عمرو بن العاص)، وهذا غريب جدا فكيف يكون ابن نافع ابنا لعمرو بن العاص؟ وهو أخوه لأمه؟
رابعا- زعمه أن عقبة لم يتجاوز عشر سنوات بكثير، عند وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم..
والحق أن عمر عقبة بن نافع كان ابن اثنتي عشرة سنة.
خامسا- ادعاؤه أن صغر سن عقبة هو السبب في أن عددا من المؤرخين لم يعتبروه من صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم.
والحقيقة أن كثيرا من الصحابة كانوا أصغر سنا من عقبة ولم يمنع ذلك من اعتبارهم صحابة.

سادسا- ذكر أن معاوية الخليفة عزل عقبة لما أراد أن يكافئ أبا المهاجر، عن وقوفه مناصرا لبني أمية في خلافهم مع الخليفة الشرعي علي بن أبي طالب.
ثم يرجح كذبا أن السبب هو سوء تصرفات عقبة وإيذاؤه لمن أسلم من البربر، وهذا كذب وبهتان لم يقل به أحد، وهو مناقض للمنطق.
ونسوا أن عقبة بن نافع أقام في برقة بين البربر قرابة نصف قرن ولم يقع بينه وبين أهل البلاد أي سوء تفاهم مهما كان.
ثم إن عزل عقبة قد تم على يد والي مصر مسلمة بن مخلد الأنصاري، وأبو المهاجر كان من رجاله وأنصاره ومواليه.
سابعا- تعرضه لذكر أمراء البربر الذين أسلموا، وذكر منهم كسيلة بن لمزم، وكسيلة كان يسلم ويرتد عدة مرات كما ذكر ابن خلدون في تاريخه بشكل صريح.
ثامنا- يذكر أن عقبة في ولايته الثانية، عزل جميع من كان يتعامل مع أبي المهاجر. وهذا لم يقع ولم يذكره أحد، ومصدره خيالات احدادن وحقده الأسود.
تاسعا- ادعاؤه أن كسيلة بن لمزم، كان ملكا للبربر، وهذا محض افتراء لأن ملك البربر إنما هو ستردير بن دومي، الذي توفي بعد كسيلة بست سنوات.
وإنما كان كسيلة رديفا لملك البربر حسب تعبير ابن خلدون، يعني وزيرا أو مستشارا أو شيئا من هذا القبيل.
عاشرا- رسمه لصورة كاريكاتيرية لا توجد إلا في الرسوم المتحركة، حيث ادعى أن عقبة وضع أبا المهاجر في قفص من حديد، ووضع كسيلة في قفص من حديد، ثم يذكر أنهما في قفص واحد..
وهذا من أعظم الأكاذيب التي لا يقبلها عقل ولا منطق.
ثم إنه ذكر ذلك ثلاث مرات في صفحة واحدة تفضح حقده الأسود وعماه البغيض.
حادي عشر- أن عقبة قرر الإقامة بالجنوب التونسي، ولا يوجد شيء اسمه الجنوب التونسي في ذلك الوقت، بل أقام في مكان القيروان التي بناها بعد ذلك.
ثاني عشر- ادعاؤه أن كسيلة تمكن من الفرار وقد كان في قفص من حديد، وكان معه أبو المهاجر الذي بقي في القفص؟ وهذا من خيالاته التافهة.
ويدعي أنه لم يجد التفاصيل الكافية من المؤرخين، ونسي أن المؤرخين لم يتطرقوا إلى ذلك إطلاقا.
ثالث عشر- يذكر أن كسيلة قد تمكن من جمع بعض قبائل البربر ونسي أن من قاتل مع كسيلة إنما هم قبائل بربرية عميلة للبيزنطيين وجموع من أسيادهم.
رابع عشر- ذكر أن كسيلة قد قتل جميع من كان مع عقبة من الصحابة والتابعين ولم يستنكر صنيعه ولو بالإشارة؟ فهل أصبح الدفاع عن مرتد عميل مجرم أهم من الأنفة لمقتل جيش الفاتحين، الذي سماه احدادن جيش عقبة، وهو في الحقيقة جيش التوحيد المكون من الدعاة العلماء الذين لا غرض لهم في الدنيا ولا في مغانمها وغنائمها.
خامس عشر- حتى يختم افتراءاته ويدعمها قال أن حياة عقبة (قد دخلت في الأساطير)، ولا توجد في عقبة بن نافع أسطورة واحدة، فكلها موثقة من تأليف المحدثين والمؤرخين والعلماء تصمد بكل قوة أمام التمحيص العلمي والتحقيق التاريخي إلا ما كان من تحريفات الحاقدين.
سادس شر- نشير إلى عنوان الكتاب وهم (معجم مشاهير المغاربة) وهو عنوان خاطئ ففي الكتاب شخصيات جزائرية وليبية وتونسية ومغربية، وكان الأصح أن يقال (معجم مشاهير المغاربيين)، أو (معجم مشاهير المغرب الإسلامي)، كما أن التعرض لبعض الشخصيات الباهتة وإهمال شخصيات أشهر منها وأفضل يدل على نية مبيتة.
سابع عشر- لقد طبق إحدادن منهجا مغايرا عند تطرقه لشخصية كسيلة بحيث أشاد به ودافع عنه ولمعه، مما يدل على عدم نزاهته وسوء نيته وخدمته لأغراض فاسدة.
ثامن عشر- عدم التفريق بين المصادر والمراجع، وهو خطأ لا يغتفر في المنهجية والبحث العلمي.
وللأسف الشديد أن لا أعرف من هو الأستاذ زهير احدادن وخلفياته الفكرية..

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 15 صفر 1439هـ الموافق لـ : 2017-11-04

التعليقات
علجية عيش
 من المؤسف أن يكون الحوار بهذا الأسلوب، و الرد على باحث أو مؤرخ بطريقة عدائية، كيف يلامس القارئ الحقيقة، خاصة هذا الجيل الذي اصبح يكفر بمبادئ أمته و حتى معتقداتها، و يشكك في كل كبيرة و صغيرة، أرجوا أن نتجرد من الإستعلاء و نحن نحاول الآخر أو حتى نصحح أخطاؤه، و الحقيقة الكثير من المسائل تحتاج إلى مناظرات، من أجل التنوير لا غير 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
فهل رحلت أمي ياترى.. ؟
بقلم : سعدي صبّاح
فهل رحلت أمي ياترى.. ؟


رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض
بقلم : سوابعة أحمد
رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض


بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل
بقلم : احمد الشيخاوي
بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل


المسافرة
بقلم : وسيلة المولهي
المسافرة


شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.
بقلم : طهاري عبدالكريم
شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.


فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية
بقلم : نبيل عودة
فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية


قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد
بقلم : إبراهيم مشارة
قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد


أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب
بقلم : حمزة بلحاج صالح
أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب


وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!
بقلم : محمد الصغير داسه
وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!


شرفات التنهيدة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
شرفات التنهيدة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com